الاحاديث القدسية

مشاركات: 11242
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: الاحاديث القدسية

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الأربعاء إبريل 30, 2014 6:04 pm

صورة
صورة

مشاركات: 11242
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: الاحاديث القدسية

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس مايو 29, 2014 4:09 pm

ورد في الحديث القدسي : عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : " أَنَا الرَّحْمَنُ ، خَلَقْتُ الرَّحِمَ ، وَشَقَقْتُ لَهَا اسْمًا مِنَ اسْمِي ، فَمَنْ وَصَلَهَا وَصَلْتُهُ ، وَمَنْ قَطَعَهَا بَتَتُّهُ " .

بسم الله الرحمن الرحيم

الرحمن الرحيم والرحم
د.ضياء الدين الجماس

افتتح القرآن الكريم كلماته الخالدة المقدسة باسم الله تعالى ثم تلاه مباشرة باسمي الرحمن والرحيم وذلك في البسملة ، فما معنى اسمي الرحمن والرحيم؟ وهل يتجليان حقيقة في خلق الله تعالى؟

الرحمن : الرحمة من الله عز وجل لجميع خلقه (مؤمنين وكافرين)
الرحيم : رحمته تعالى خاصة بعباده المؤمنين

لقد يتبادر إلى الذهن أن اسم الرَّحِم مشتق من اسم الرحمن والرحيم حسب الحديث القدسي الشريف، (وهذا من أبلغ التشبيهات)،
فما الذي يقدمه هذا العضو ليتجلى فيه هذان الاسمان الكريمان؟ وكيف يكون ذلك ؟ .

عضلة الرحم عضلة قوية متينة غنية بالأوعية الدموية عندما تنغرز فيها البيضة الملقحة إيذاناً ببدء الحمل، فهذه العضلة تستقر بقرار مكين ضمن الحوض العظمي محمية من جهة وتؤمن الحماية والرعاية للبيضة الملقحة حتى اكتمال جنينها واستعداده للخروج منها إلى الرحم الكونية ليعيش بنشأة أخرى ضمن رحمة أخرى من رحمات الله تعالى عز وجل اللانهاية لها.
فالرحم باستعدادها لتأمين كافة متطلبات حياة الجنين يتجلى فيها اسم الرحمن وذلك بإمدادها الفعلي للجنين بما يحتاجه من متطلبات يتجلى فيها اسم الرحيم سبحانه وتعالى كاسم تصرف وفعل لله تعالى.

فتأمين الحماية بعظام الحوض وجدر الرحم والمشيمة والبطن من أهم تجليات الرحمة في الرحم.
وتأمين الغذاء ومتطلبات الهواء من الأكسجين عبر المجاري الدموية المتجاورة بين أوعية الجنين وأوعية رحم الأم مظهر آخر من تجليات الرحمة الإلهية.
ولو نقصت تلبية أيَّة حاجة من حاجات الجنين سيكون أثر ذلك شقاء عليه.

إنَّ إحاطة الجنين بسائل مائي الطبيعة يقيه من صدمات ورضوض البطن ، مظهر آخر لتجليات الرحمة بالجنين..

وعند اكتمال الخلقة تبدأ الرحم بإخراج الجنين بكل يسر ولطف لا يشعر بشيء من الإزعاج ، وهذا شكل آخر من تجليات الرحمة الإلهية...

إن أمثلة تجليات الرحم باسم الرحمن الرحيم لا تختلف عن هذه التجليات في الرحم الكونية ، فبعد الخروج من رحم الأم يقوم الأبوان بما زرعه الله تعالى من حنان الأبوة بالرعاية الكاملة وتلبية حاجات هذا الوليد الجديد ، وهذه أولى تجليات الرحمن الرحيم بعد الولادة.

إن تأمين كون عظيم يوفر للمخلوقات متطلباتها من الغذاء والهواء والدواء والأرزاق المختلفة التي تنمي الجسم والنفس والعقل بإرسال الأرزاق والمعلمين والهداة كلها من أشكال الرحمة اللانهائية .
فسبحان الله الرحمن الرحيم.

أدعوك أخي الكريم أن تتوسع بالتفكير في تجليات هذين الاسمين العظيمين على مستوى الجسم والنفس والمجتمع والمعاملات... ( ورحمتي وسعت كل شيء).

وأشكال الرحمة الإلهية مطروحة في القرآن الكريم بشتى صورها ، كخلق الليل والنهار ، وإرسال الأمطار وإنبات الزروع ، كلها من آثار وأنماط رحمة الله تعالى التي لا تنتهي طالما أنك تفكر فيها ... لعلك بهذا التفكير وما تصل إليه من نتائج تحب هذا الرب الرحمن الرحيم ولا تنس فضله عليك، كما أرجوك ألا تنسني من دعائك بظهر الغيب.

الرحمن الرحيم
هوَ الرحيم وبالرحمن رحمته ... ينجو بها مؤمن والحب دانيه
وانظر بخلقك في الأرحام تعرفه ... رحمن في رحمة تدنو دواليه
يؤتى الجنين حمى والرحم تحرسه ... ينمو بلا كدر والله كافيه
رحمن في ذاته والرحمة اتسعت ... رحيم في فعله تدنو دواليه
ربٌّ ودود وفي الدارين يرحمنا ... هو الكريم ولا تـخفى معاطيه
والحمد لله رب العالمين
__________________

عن ابن عباس ـ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الرحم شجنة آخذة بحجزة الرحمن تصل من وصلها ، وتقطع من قطعها ، الرحم شجنة الرحمن أصلها في البيت العتيق ، فإذا كان يوم القيامة ذهبت حتى تناول بحجزة الرحمن فتقول : هذا مقام العائذ بك فيقول: مماذ ؟ وهو أعلم فتقول : من القطيعة، إن الرحم شجنة آخذة بحجزة الرحمن تصل من وصلها وتقطع من قطعها
----
1.حُجزة: ( اسم )
الجمع : حُجُزات و حُجْزَات و حُجَز
الحُجْزة : موضع شدَّ الإزار من الوسط
أخذ بحُجْزته : التجأ إليه ، واسْتعان به
ورجلٌّ طيب الحُجْزة : عفيف
ورجل شديدُ الحجزة : صَبُورٌ على الشّدة والجهد
هذا كلامٌ آخِذٌ بعضُه بحُجَز بعض : متناسقٌ متماسك
مكان شدّ الإزار من الوسط ، أو مكان التكَّة من السراويل
أخَذ بحُجزته : التجأ إليه واستعان به ،
كلامٌ آخذ بعضُه بحُجَز بعض : متماسك
------
1.شُجنة: ( اسم )
الشُّجْنَةَ : الغصنُ المشتبِكُ
الشُّجْنَةَ : الشَّجَرُ الملتفُّ
الشُّجْنَةَ : الشُّعْبَةُ من كل شيءٍ
صورة

مشاركات: 11242
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: الاحاديث القدسية

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس سبتمبر 25, 2014 5:34 pm

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا مات ولد العبد
قال الله لملائكته : قبضتم ولد عبدي ؟ فيقولون : نعم، فيقول : قبتضم ثمرة فؤاده ؟ فيقولون : نعم، فيقول : ماذا قال عبدي ؟ فيقولون: حمدك ، واسترجع ، فيقول الله : ابنوا لعبدي بيتا في الجنة، وسموه بيت الحمد

---
وعن ابي هريرة رضي الله عنه عن النبي عليه الصلاة والسلام
يقول الله عز وجل : ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة

(حديث قدسي) حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ إِسْحَاقَ ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ أَبِي سِنَانٍ ، قَالَ : دَفَنْتُ ابْنًا لِي ، وَإِنِّي لَفِي الْقَبْرِ إِذْ أَخَذَ بِيَدِي أَبُو طَلْحَةَ الْخَوْلانِيُّ ، فَانْتَشَطَنِي ، فَقَالَ : أَلا أُبَشِّرُكَ قُلْتُ : بَلَى . قَالَ : حَدَّثَنِي الضَّحَّاكُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَرْزَم ، عَنْ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " قَالَ اللَّهُ : يَا مَلَكَ الْمَوْتِ قَبَضْتَ وَلَدَ عَبْدِي ؟ قَالَ : نَعَمْ . قَالَ : قَبَضْتَ قُرَّةَ عَيْنِهِ ، وَثَمَرَةَ فُؤَادِهِ ؟ قَالَ : نَعَمْ . قَالَ : فَمَا قَالَ ؟ قَالَ : حَمِدَكَ وَاسْتَرْجَعَ . قَالَ : ابْنُوا لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ ، وَسَمُّوهُ بَيْتَ الْحَمْدِ " .

(قال الله تعالي لملائكته : قبضتم) أي أقبضتم وهو استفهام تقديري لينبههم على عظم فضل ثواب الصابر وإلا فهو غني عن الأسئلة لإحاطة علمه بكل شئ
(فيقول : قبضتم ثمرة فؤاده) هو كناية عن الولد لكونه بمنزلة خلاصة الخلاصة إذ القلب خلاصة البدن وخلاصته اللطيفة المودعة فيه من كمال الإدراكات والعلوم التي خلق لها وشرف بشرفها , فلشدة شغف هذه اللطيفة بالولد صار كأنه ثمرتها المقصودة منها , وهو ترق بين به وجه عظمة هذا المصاب وعظم الصبر عليه من ذلك , بل ترقي عن مقام الصبر لمقام الحمد
(فيقولون : نعم , فيقول : فماذا قال عبدي ؟ فيقولون : حمدك واسترجع) أي قال ( إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ )
(فيقول الله تعالي : ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد) ففيه كمال فضل الصبر على فقد الصفي .
صورة

مشاركات: 11242
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: الاحاديث القدسية

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس سبتمبر 25, 2014 5:35 pm

عَنْ وَاثِلَةَ بْنِ الأَسْقَعِ ، أَنَّهُ قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَدِّثُ عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ
أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي فَلْيَظُنَّ بِي مَا شَاءَ .

-----
في مسند أحمد عن واثلة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" قال الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء "

روى مسلم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" يقول الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حين يذكرني إن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ هم خير منهم وإن تقرب مني شبرا تقربت إليه ذراعا وإن تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا وإن أتاني يمشي أتيته هرولة حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية عن الأعمش بهذا الإسناد ولم يذكر وإن تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا"

فليس من الأدب مع الله أن تسيء الظن بالله ...

المؤمن يحسن الظن بالله وأن أمره كله خير كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له"(رواه مسلم)

فالمؤمن يحسن الظن بربه فيدعوه وهو محسن الظن بأن الله لن يخيبه
__________________
صورة

مشاركات: 11242
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: الاحاديث القدسية

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس سبتمبر 25, 2014 5:36 pm

عن الأسود بن سريع ـ رضي الله عنه
أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال: أربعة يوم القيامة، رجل أصم لا يسمع شيئاً، ورجل أحمق ، ورجل مات في فترة، فأما الأصم فيقول : رب لقد جاء الإسلام وما أسمع شيئاً، وأما الأحمق فيقول : رب لقد جاء الإسلام والصبيان يحذفوني بالبعر ، وأما الهرم فيقول : رب لقد جاء الإسلام وما أعقل شيئاً، وأما الذي مات في الفترة فيقول: رب ما أتاني لك رسول ، فيأخذ مواثيقهم ليطيعنه، فيرسل إليهم: أن أدخلوا النار قال: فوالذي نفس محمد بيده لو دخلوها لكانت عليهم برداً وسلاماً
-----------------------

عن معاذ بن جبل عن رسول الله قال : يؤتى يوم القيامة بالممسوخ عقلا وبالهالك في الفترة وبالهالك صغيرا فيقول الممسوخ عقلا : يا رب لو آتيتني عقلا ما كان من آتيته عقلا بأسعد بعقله مني ويقول الهالك في الفترة : يا رب لو أتاني منك عهد ما كان من أتاه منك عهد بأسعد بعهدك مني ويقول الهالك صغيرا : يا رب لو آتيتني عمرا ما كان من آتيته عمرا بأسعد بعمره مني فيقول لهم الرب تبارك وتعالى : فاذهبوا فادخلوا جهنم ولو دخلوها ما ضرتهم شيئا فتخرج عليهم قوابص من نار يظنون أنها قد أهلكت ما خلق الله تعالى من شيء فيرجعون سراعا ويقولون : يا ربنا خرجنا وعزتك نريد دخولها فخرجت علينا قوابص من نار ظننا أن قد أهلكت ما خلق الله تعالى من شيء ثم يأمرهم ثانية فيرجعون لذلك ويقولون كذلك فيقول الرب تعالى خلقتكم على علمي وإلى علمي تصيرون يا نار ضميهم فتأخذهم النار وبعض الأخبار يقتضي أن منهم من يعذب ومنهم من لا يعذب
فقد أخرج أحمد وابن راهويه وابن مردويه والبيهقي عن أبي هريرة أن النبي قال : أربعة يحتجون يوم القيامة رجل أصم لا يسمع شيئا ورجل أحمق ورجل هرم ورجل مات في فترة فأما الأصم فيقول : رب لقد جاء الإسلام وما أسمع شيئا وأما الأحمق فيقول رب جاء الإسلام والصبيان يحذفونني بالبعر وأما الهرم فيقول : رب لقد جاء الإسلام وما أعقل شيئا وأما الذي مات في الفترة فيقول : رب ما أتاني لك رسول فيأخذ سبحانه مواتيقهم ليطيعنه فيرسل إليهم رسولا أن ادخلوا النار فمن دخلها كانت عليه بردا وسلاما ومن لم يدخلها سحب إليها وأخرج قاسم بن أصبغ والبزار وأبو يعلى وابن عبد البر في التمهيد عن أنس قال : قال رسول الله : يؤتى يوم القيامة بأربعة بالمولود والمعتوه ومن مات في الفترة والشيخ الهرم الفاني كلهم يتكلم بحجته فيقول الرب تبارك وتعالى لعنق من جهنم : ابرزي ويقول لهم : إني كنت أبعث عبادي رسلا من أنفسهم وإني رسول نفسي إليكم فيقول لهم : ادخلوا هذه فيقول من كتب عليه الشقاء : يا رب أتدخلناها ومنها كنا نفر وأما من كتب له السعادة فيمضي فيقتحم فيها فيقول الرب تعالى قد عاينتموني فعصيتموني فأنتم لرسلي أشد تكذيبا ومعصية فيدخل هؤلاء الجنة وهؤلاء النار إلى غير ذلك من الأخبار ويحتج بها من قال بانقسام ذراري المشركين بل وذراري المؤمنين وفي القلب من صحتها شيء وإن قال في الإصابة : إنها وردت من عدة طرق وعلى تقدير صحتها فمعارضها أصح منها والذي يميل إليه القلب أن العقل حجة في معرفة الصانع تعالى ووحدته وتنزهه عن الولد سبحانه قبل ورود الشرع للأدلة السابقة وغيرها وإن كان في بعضها ما يقال وإرسال الرسل وإنزال الكتب رحمة منه تعالى أو أن ذلك لبيان ما لا ينال بالعقول من أنواع العبادات والحدود فلا يرد أنه لو كان العقل حجة ما أرسل الله تعالى رسولا ولاكتفى به وقيل في جوابه : لما كان أمر البعث والجزاء مما يشكل مع العقل وحده إلا بعظيم تأمل فيه حرج يعذر الإنسان بمثله ولا إيمان بدونه بعث الله تعالى الرسل عليهم السلام لبيان ما به تتمة الدين لا لنفس معرفة الخالق فإنها تنال ببداهة العقول : فالبعرة تدل على البعير والأثر على المسير ,فسماء ذات أبراج وأرض ذات فجاج وبحار ذات أمواج ألا تدل على اللطيف الخبير. ( راجع تفسير الألوسى ) ( روح المعانى
(وهو قول أو مثل مستوحى من قول الأعرابي عندما سُئل عن دليل وجود الله ؟)
___________________


__________________
صورة

مشاركات: 11242
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: الاحاديث القدسية

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس سبتمبر 25, 2014 5:41 pm

عن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : افتخرت النار والجنة ، فقالت النار، يدخلني الجبارون والمتكبرون والملوك والأشراف ، وقالت الجنة : يدخلني الفقراء والضعفاء والمساكين، فقال للنار : أنت عذابي أصيب بك من أشاء ، وقال للجنة : أنت رحمتي وسعت كل شيء ، ولكل واحدة منكما ملؤها ، فأما النار فيلقى فيها وهي تقول : هل من مزيد ؟ حتى يأتيها الله فيضع قدمه عليها فتزوي فتقول : قدي قدي ، وأما الجنة فيلقي فيها ما شاء فينشئ الله لها ما يشاء
------------
(حديث قدسي) حَدَّثَنِي حَدَّثَنِي زِيَادُ بْنُ أَيُّوبَ ، قَالَ : ثنا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ عَطَاءٍ ، عَنْ سَعِيدٍ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَنَسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " احْتَجَّتِ الْجَنَّةُ وَالنَّارُ ، فَقَالَتِ النَّارُ : يَدْخُلُنِي الْجَبَّارُونَ وَالْمُتَكَبِّرُونَ ، وَقَالَتِ الْجَنَّةُ : يَدْخُلُنِي الْفُقَرَاءُ وَالْمَسَاكِينُ ، فَأَوْحَى اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى الْجَنَّةِ : أَنْتَ رَحْمَتِي ، أُسْكِنُكِ مَنْ شِئْتُ ، وَقَالَ لِلنَّارِ : أَنْتَ عَذَابِي ، أَنْتَقِمُ بِكِ مِمَّنْ شِئْتُ ، وَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْكُمَا مِلْؤُهَا . فَأَمَّا النَّارُ ، فَيُلْقَوْنَ فِيهَا , وَتَقُولُ : هَلْ مِنْ مَزِيدٍ ، ثُمَّ يُلْقَوْنَ فِيهَا وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ حَتَّى يَضَعَ قَدَمَهُ فِيهَا ، فَتَقُولُ : قَطْ ، قَطْ " .
------------
حديث قدسي) عَنْ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اخْتَصَمَتِ الْجَنَّةُ وَالنَّارُ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، فَقَالَتِ النَّارُ : مَا لِي يَدْخُلُنِي الْجَبَّارُونَ وَالْمُتَكَبِّرُونَ ؟ وَقَالَتِ الْجَنَّةُ : مَا لِي يَدْخُلُنِي فُقَرَاءُ النَّاسُ وَسُقَّاطِهِمْ ؟ فَقَالَ لِلنَّارِ : " أَنْتِ عَذَابِي أُصِيبُ بِكِ مَنْ أَشَاءُ " ، وَقَالَ لِلجَنَّةِ : " أَنْتِ رَحْمَتِي أُصِيبُ بِكِ مَنْ أَشَاءُ ، وَلِكُلِّ وَاحِدَةٍ مِنْكُمَا مِلْؤُهَا " ، قَالَ : فَيُلْقَى فِي النَّارِ ، فَتَقُولُ : هَلْ مِنْ مَزِيدٍ ، ثُمَّ يُلْقَى فِيهَا ، فَتَقُولُ : هَلْ مِنْ مَزِيدٍ ، حَتَّى يَضَعَ الرَّبُّ تَبَارَكَ وَتَعَالَى قَدَمَهُ عَلَى النَّارِ ، فَيَنْزَوِيَ بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ ، وَتَقُولُ : قَطْ قَطْ " ، قَالَ الشَّيْخُ : مَعْنَى قَطْ قَطْ : حَسْبِي .
-------
( احتجت ) أي اختصمت كما في رواية للبخاري . وفي رواية أخرى له ولمسلم تحاجت ( يدخلني الضعفاء والمساكين ) قيل : معنى الضعيف هاهنا الخاضع لله تعالى ببذل نفسه له سبحانه وتعالى ضد المتجبر والمتكبر ، وفي رواية للبخاري : ما لي لا يدخلني إلا ضعفاء الناس وسقطهم . قال الحافظ : أي المحتقرون بينهم الساقطون من أعينهم ، هذا بالنسبة إلى ما عند الأكثر من الناس ، وبالنسبة إلى ما عند الله هم عظماء رفعاء الدرجات لكنهم بالنسبة إلى ما عند أنفسهم لعظمة الله عندهم وخضوعهم له في غاية التواضع لله والذلة في عباده ، فوصفهم بالضعف والسقط بهذا المعنى صحيح ، أو المراد بالحصر في قول الجنة " إلا ضعفاء الناس " الأغلب ( يدخلني الجبارون والمتكبرون ) وفي رواية للشيخين أوثرت بالمتكبرين والمتجبرين . قال القاري : هما بمعنى جمع بينهما للتأكيد ، وقيل للتكبر للتعظم بما ليس فيه ، والمتجبر الممنوع الذي لا يوصل إليه ، وقيل الذي لا يكترث ولا يبالي بأمر الضعفاء والمساكين ( أنت عذابي ) أي سبب عقوبتي ومنشأ سخطي وغضبي ( أنتقم بك ممن شئت ) وفي رواية للشيخين : أعذب بك من أشاء ( وقال للجنة أنت رحمتي ) أي مظهرها ، في شرح السنة سمى الجنة رحمته لأن بها تظهر رحمة الله تعالى ، كما قال ( أرحم بك من شئت ) وإلا فرحمة الله من صفاته التي لم يزل بها موصوفا ، ليست لله صفة حادثة ، ولا اسم حادث فهو قديم بجميع أسمائه وصفاته جل جلاله وتقدست أسماؤه .

قال ابن بطال عن المهلب يجوز أن يكون هذا الخصام حقيقة بأن يخلق الله فيهما حياة وفهما وكلاما والله قادر على كل شيء ، ويجوز أن يكون هذا مجازا كقولهم : امتلأ الحوض وقال الدارقطني : والحوض لا يتكلم وإنما ذلك عبارة عن امتلائه وأنه لو كان ممن ينطق لقال ذلك ، وكذا في [ ص: 239 ] قول النار ( هل من مزيد ) قال : وحاصل اختصامهما افتخار أحدهما على الأخرى بمن يسكنها فتظن النار أنها بمن ألقي فيها من عظماء الدنيا أبر عند الله من الجنة ، وتظن الجنة أنها بمن أسكنها من أولياء الله تعالى أبر عند الله فأجيبتا بأنه لا فضل لإحداهما على الأخرى من طريق من يسكنهما ، وفي كليهما شائبة شكاية إلى ربهما إذ لم تذكر كل واحدة منهما إلا ما اختصت به ، وقد رد الله الأمر في ذلك إلى مشيئته وقال النووي : هذا الحديث على ظاهره ، وأن الله يخلق في الجنة والنار تمييزا يدركان به ويقدران على المراجعة والاحتجاج ، ولا يلزم من هذا أن يكون ذلك التمييز فيهما دائما ، انتهى .
__________________
صورة

مشاركات: 11242
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: الاحاديث القدسية

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس سبتمبر 25, 2014 5:42 pm

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
قال الله تعالى: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر


------
حدّثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَ أَبُو كُرَيْبٍ. قَالاَ: حَدّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ. ح وَحَدّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ (وَاللّفْظُ لَهُ). حَدّثَنَا أَبِي. حَدّثَنَا الأَعْمَشُ عَنْ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: "يَقُولُ اللّهُ عَزّ وَجَلّ: أَعْدَدْتُ لِعِبَادِيَ الصّالِحِينَ مَا لاَ عَيْنٌ رَأَتْ، وَلاَ أُذُنٌ سَمِعَتْ، وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ. ذُخْراً. بَلْهَ مَا أَطْلَعَكُمُ اللّهُ عَلَيهِ".
ثُمّ قَرَأَ: {فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرّةِ أَعْيُنٍ}.
( صحيح مسلم )
-----------
أخرج الإمام الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقول الله:

(( أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر))
------
أعددت لعبادي الصالحين مالا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر" . رواه أحمد، والشيخان، والترمذي، وابن ماجه عن أبي هريرة1، والطبراني في الأوسط عن أنس2، وابن جرير عن أبي سعيد3، وعن قتادة مرسلًا.
ش- أعددت: هيأت لعبادي الصالحين شيئًا لم تر العيون مثله، ولا سمعت الآذان به، ولا خطر على قلب أحد من البشر، ولا شك أن نعيم الجنة وتحفها شيء لا يمكن للإنسان أن يصفه؛ لأنه باقٍ لا يلحقه التغيير، والانحلال، ولا العطب، والاضمحلال، بخلاف ملذات الدنيا، ونعيمها، فإنها سريعة الفناء، قليل الانتفاع بها. قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: سبب هذا الحديث: أن موسى عليه السلام سأل ربه: من أعظم أهل الجنة منزلة؟ قال: "غرست كرامتهم بيدي، وختمت عليها، فلا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر" أخرجه مسلم، والترمذي من طريق الشعبي
حادى الأرواح
__________________
صورة

مشاركات: 11242
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: الاحاديث القدسية

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس سبتمبر 25, 2014 5:43 pm

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أعلمك أو قال: ألا أدلك على كلمة من تحت العرش من كنز من كنوز الجنة؟ تقول:
لا حول ولا قوة إلا بالله، فيقول الله عز وجل: أسلم عبدي واستسلم
-----------
جاء في الحديث إذا قال العبد لا حول ولا قوة إلا بالله قال الله أسلم عبدي واستسلم .
أخرجه الحاكم من حديث أبي هريرة بسند قوي
وأخرج أحمد والترمذي وصححه ابن حبان عن أيوب أن النبي - صلى الله عليه وسلم - ليلة أسري به مر على إبراهيم على نبينا وعليه الصلاة والسلام فقال يا محمد مر أمتك أن يكثروا من غراس الجنة قال وما غراس الجنة ؟ قال لا حول ولا قوة إلا بالله .

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال لما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر أو قال لما توجه رسول الله صلى الله عليه وسلم أشرف الناس على واد فرفعوا أصواتهم بالتكبير الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اربعوا على أنفسكم إنكم لا تدعون أصم ولا غائبا إنكم تدعون سميعا قريبا وهو معكم وأنا خلف دابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعني وأنا أقول لا حول ولا قوة إلا بالله فقال لي يا عبد الله بن قيس قلت لبيك رسول الله قال ألا أدلك على كلمة من كنز من كنوز الجنة قلت بلى يا رسول الله فداك أبي وأمي قال لا حول ولا قوة إلا بالله
----------

( لا حول ولا قوة إلا بالله ) كلمة استعانة وتوكل ولذا تجد الشارع أوصى بذكرها في مواضع الاستعانة بالله سبحانه وتعالى ، فعندما تهم إلى الصلاة وتسمع النداء بحي على الصلاة حي على الفلاح تقول( لا حول ولا قوة إلا بالله )، ولنستمع إلى البشرى النبوية فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قال المؤذن : الله أكبر الله أكبر . فقال أحدكم : الله أكبر الله أكبر . ثم قال : أشهد أن لا إله إلا الله . قال : أشهد أن لا إله إلا الله . ثم قال : أشهد أن محمدا رسول الله . قال : أشهد أن محمدا رسول الله . ثم قال : حي على الصلاة . قال : لا حول ولا قوة إلا بالله . ثم قال : حي على الفلاح . قال : لا حول ولا قوة إلا بالله . ثم قال : الله أكبر الله أكبر . قال : الله أكبر الله أكبر . ثم قال : لا إله إلا الله . قال : لا إله إلا الله ، من قلبه - دخل الجنة ) رواه مسلم
وإذا خرج الرجل من بيته فهو مطالب بالاستعانة بالله وهناك يكون لهذه الكلمة تأثيرها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج الرجل من بيته فقال : بسم الله ، توكلت على الله ، لا حول ولا قوة إلا بالله . قال : يقال حينئذ : هديت وكفيت ووقيت ، فتتنحى له الشياطين ، فيقول شيطان آخر : كيف لك برجل قد هدى وكفى ووقى ؟ رواه أبو داود والترمذي بسند صحيح.
وعندما يعزم المسلم على قيام الليل ليدعو ربه وليقف بين يديه فيصلي له ركعات ، فهو مطالب أيضاً بالاستعانة بالله سبحانه وتعالى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من تعار من الليل فقال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ، الحمد لله ، وسبحان الله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، ثم قال : اللهم اغفر لي ، أو دعا ، استجيب له ، فإن توضأ وصلى قبلت صلاته ) رواه البخاري .
أيها المسلم إنّ مافي السماء والأرض له تحول من حال إلى حال، وذلك التحول لا يقع إلا بقوة ، فذلك الحول وتلك القوة قائمة بالله وحده، ، فيدْخل في هذا كلّ حركة في العالم العلوي والسفلي ، وكلّ قوة على تلك الحركة كحركة النبــات وحركة الحيوان، وحركة الفلك، وحركة النفس والقلب، والقوة على هذه الحركات التي هي حول، فلا حول ولا قوة إلاّ بالله
في الحديث الصحيح عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنه دخل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على امرأة و بين يديها نوى أو حصى تسبح به, فقال : ألا أخبرك بما هو أيسر عليك من هذا أو أفضل ؟ فقال : سبحان الله عدد ما خلق في السماء, و سبحان الله عدد ما خلق في الأرض, و سبحان الله عدد ما بين ذلك, وسبحان الله عدد ما هو خالق , و الله أكبر مثل ذلك, والحمد لله مثل ذلك, ولا إله إلا الله مثل ذلك, و لا حول ولا قوة إلا بالله مثل ذلك .
جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال : علمني كلاما أقوله . قال ” قل : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا سبحان الله رب العالمين ، لا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم ” قال : فهؤلاء لربي . فما لي ؟ قال ” قل : اللهم ! اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني “رواه مسلم
فلنكثر من هذا الذكر العظيم ( لا حول ولا قوة إلا بالله ).
__________________
صورة

مشاركات: 11242
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: الاحاديث القدسية

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس سبتمبر 25, 2014 5:45 pm

عن عبد الله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنهماأن النبي صلى الله عليه وسلم، تلا قول الله تعالى في إبراهيم ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (رب إنهن أضللن كثيراً من الناس فمن تبعني فإنه مني ..) الآية، وقال عيسى ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم) فرفع يديه ـ وقال:اللهم أمتي .. أمتي، فقال الله ـ عز وجل ـ: يا جبريل، اذهب إلي محمد وربك أعلم ـ فسله: ما يبكيك؟ فأتاه جبريل ـ عليه السلام ـ فسأله، فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال وهو أعلم؟ فقال الله تعالى: “يا جبريل، اذهب الى محمد، فقل: إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك

=======
وَلَا نَسُوءُكَ : هو تأكيد للمعنى أي : لا نحزنك .

· اضاءات الحديث :

1. بيان كمال شفقة النبي صلى الله عليه وسلم على أمته واعتنائه بمصالحهم , واهتمامه بأمرهم ، حتى ساق الإمام مسلم رحمه الله هذا الحديث في كتاب الإيمان باب ) دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لأمته وبكائه شفقة ) .

2. البشارة العظيمة لهذه الأمة - زادها الله تعالى شرفاً - بما وعدها الله تعالى بقوله : سنرضيك في أمتك ولا نسوءك وهذا من أرجى الأحاديث لهذه الأمة أو أرجاها .

3. بيان عظم منزلة النبي صلى الله عليه وسلم عند الله تعالى وعظيم لطفه سبحانه به صلى الله عليه وسلم .

4. الحكمة في إرسال جبريل لسؤاله صلى الله عليه وسلم وربنا جل جلاله يعلم : إظهار شرف النبي صلى الله عليه وسلم , والله أعلم ، وأنه بالمحل الأعلى فيسترضى ويكرم بما يرضيه. ‏

5. قال الإمام النووي رحمه الله: فهذا الحديث موافق لقول الله عز وجل )ولسوف يعطيك ربك فترضى (، قال الإمام ابن كثير رحمه الله في هذه الآية : أي في الدار الآخرة يعطيه حتى يرضيه في أمته وفيما أعده له من الكرامة .

* من كتاب ( صور من محبة النبي صلى الله عليه وسلم لأمته )
شبكة السنة النبوية وعلومها
__________________
صورة

مشاركات: 11242
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: الاحاديث القدسية

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس سبتمبر 25, 2014 5:46 pm

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه قال: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد مريضاً فقال: “أبشر فإن الله تعالى يقول:
هي ناري أسلطها على عبدي المؤمن في الدنيا لتكون حظه من النار يوم القيامة
__________________
صورة

السابقالتالي

العودة إلى الاحاديث

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار

cron