TROPICAL MEDICINE

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

TROPICAL MEDICINE

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الجمعة مارس 28, 2014 10:01 pm

TROPICAL MEDICINE





Cholera



BACKGROUND

Cholera, is a Greek word, which means the gutter of the roof. It is caused by bacteria: Vibrio cholerae, which was discovered in 1883 by Robert Koch during a diarrheal outbreak in Egypt
V. cholerae has 2 major biotypes: classical and El Tor, which was first isolated in Egypt in 1905. Currently, El Tor is the predominant cholera pathogen worldwide.


V. CHOLERAE The organism is a comma-shaped, gram-negative, aerobic bacillus whose size varies from 1-3 mm in length by 0.5-0.8 mm in diameter.
Its antigenic structure consists of a flagellar H antigen and a somatic O antigen. It is the differentiation of the latter that allows for separation into pathogenic and nonpathogenic strains.


EPIDEMIOLOGY

Since 1817, there have been 7 cholera pandemics. The first 6 occurred from 1817-1923 and were caused by V. cholerae, the classical biotype. The pandemics originated in Asia with subsequent spread to other continents.
The seventh pandemic began in Indonesia in 1961 and affected more countries and continents than the previous 6 pandemics. It was caused by V. cholerae El Tor.

In October 1992, an epidemic of cholera emerged from Madras, India as a result of a new serogroup (0139). Some experts regard this as an eighth pandemic.
This Bengal strain has now spread throughout Bangladesh, India, and neighboring countries in Asia.
Crowding & gathering of people during religious rituals (e.g. Muslims pilgrimage to Mecca or Hindu swimming festivals in holy rivers) enhance the spread of infection.
Index cases when travelled back to their homes may pass the organism to at risk individuals leading to secondary epidemic or small scale infection.


REPORTED CASES

The number of cholera patients worldwide is uncertain because many cases are unreported.
The number of cases is increased during epidemics & is affected by environmental factors.
In 1994, 94 countries reported 385,000 cases of cholera to WHO, but the number reported in 1998 was 121,000. 89% of these cases were reported from Africa.


PATHOGENESIS

V cholerae cause clinical disease by producing an enterotoxin that promotes the secretion of fluid and electrolytes into the lumen of the gut.
The result is watery diarrhea with electrolyte concentrations isotonic to those of plasma.
The enterotoxin acts locally & does not invade the intestinal wall. As a result few WBC & no RBC are found in the stool.
Fluid loss originates in the duodenum and upper jejunum; the ileum is less affected.
The colon is usually in a state of absorption because it is relatively insensitive to the toxin.
The large volume of fluid produced in the upper intestine, however, overwhelms the absorptive capacity of the lower bowel, which results in severe diarrhea.


TRANSMISSION

Cholera is transmitted by the fecal-oral route through contaminated water & food.
Person to person infection is rare.
The infectious dose of bacteria required to cause clinical disease varies with the source. If ingested with water the dose is in the order of 103-106 organisms. When ingested with food, fewer organisms are required to produce disease, ****ly 102-104.
V. cholerae is a saltwater organism & it is primary habitat is the marine ecosystem.
Cholera has 2 main reservoirs, man & water. Animals do not play a role in transmission of disease.
V. cholerae is unable to survive in an acid medium. Therefore, any condition that reduces gastric acid production increases the risk of acquisition.


HOST SUSCEPTIBILITY

The use of antacids, histamine-receptor blockers, and proton-pump inhibitors increases the risk of cholera infection and predisposes patients to more severe disease as a result of reduced gastric acidity.
The same applies to patients with chronic gastritis secondary to Helicobacter pylori infection or those who have had a gastrectomy.


AT RISK GROUPS

All ages but children & elderly are more severely affected.
Subjects with blood group “O” are more susceptible; the cause is unknown.
Subjects with reduced gastric acid.


CLINICAL PICTURE

Incubation period is 24-48 hours.
Symptoms begin with sudden onset of watery diarrhea, which may be followed by vomiting. Fever is typically absent.
The diarrhea has fishy odor in the beginning, but became less smelly & more watery over time.
The classical ****book “rice water” diarrhea, which describes fluid stool with very little fecal material, appears within 24h from the start of the illness.
In severe cases stool volume exceeds 250 ml /kg leading to severe dehydration, shock & death if untreated.


CHOLERA IN CHILDREN

Breast-fed infants are protected.
Symptoms are severe & fever is frequent.
Shock, drowsiness & coma are common.
Hypoglycemia is a recognized complication, which may lead to convulsions.
Rotavirus infection may give similar picture & need to be excluded.


LAB DIAGNOSIS Organism can be seen in stool by direct microscopy after gram stain and dark field illumination is used to demonstrates motility.
Cholera can be cultured on special alkaline media like triple sugar agar or TCBS agar.
Serologic tests are available to define strains, but this is needed only during epidemics to trace the source of infection.


OTHER LAB FINDINGS

Dehydration leads to high blood urea & serum creatinine. Hematocrit & WBC will also be high due to hemoconcentration.
Dehydration & bicarbonate loss in stool leads to ****bolic acidosis with wide-anion gap.
Total **** potassium is depleted, but serum level may be normal due to effect of acidosis.


TREATMENT
The primary goal of therapy is to replenish fluid losses caused by diarrhea & vomiting.
Fluid therapy is accomplished in 2 phases: rehydration and maintenance.
Rehydration should be completed in 4 hours & maintenance fluids should replace ongoing losses & provide daily requirement.




FLUID THERAPY
Ringer lactate solution is preferred over normal saline because it corrects the associated ****bolic acidosis.
IV fluids should be restricted to patients who purge >10 ml/kg/h & for those with severe dehydration.
The oral route is preferred for maintenance & the use of ORS at a rate of 500-1000 ml/h is recommended.

DRUG THERAPY
The goals of drug therapy are to eradicate infection, reduce morbidity and prevent complications.

The drugs used for adults include tetracycline, doxycycline, cotrimoxazole & ciprofloxacin.
For children erythromycin, cotrimoxazole and furazolidone are the drugs of choice.
Drug therapy reduces volume of stool & shortens period of hospitalization. It is only needed for few days (3-5 days).
Drug resistance has been described in some areas & the choice of antibiotic should be guided by the local resistance patterns .
Antibiotic should be started when cholera is suspected without waiting for lab confirmation.


COMPLICATIONS
If dehydration is not corrected adequately & promptly it can lead to hypovolemic shock, acute renal failure & death.
Electrolyte imbalance is common.
Hypoglycemia occurs in children.
Complications of therapy like over hydration & side effects of drug therapy are rare.


PUBLIC HEALTH ASPECTS
Isolation & barrier nursing is indicated
Notification of the case to local authorities & WHO.
Trace source of infection.
Resume feeding with normal diet when vomiting has stopped & continue breastfeeding infants & young children.


PREVENTION

Education on hygiene practices.
Provision of safe, uncontaminated, drinking water to the people.
Antibiotic prophylaxis to house-hold contacts of index cases.
Vaccination against cholera to travellers to endemic countries & during public gatherings.


CHOLERA VACCINES

The old killed injectable vaccine is obsolete now because it is not effective.
Two new oral vaccines became available in 1997. A Killed & a live attenuated types.
Both provoke a local immune response in the gut & a blood immune response.
Cholera vaccination is no more required for international travellers because risk is small.

صورة
Scanning electron microscope image of Vibrio cholerae
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: TROPICAL MEDICINE

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الجمعة مارس 28, 2014 10:09 pm

Cholera


Cholera is an infection of the small intestine caused by the bacterium Vibrio cholerae.

The main symptoms are watery diarrhea and vomiting. This may result in dehydration and in severe cases grayish-bluish skin.

Transmission occurs primarily by drinking water or eating food that has been contaminated by the feces (waste product) of an infected person, including one with no apparent symptoms.

The severity of the diarrhea and vomiting can lead to rapid dehydration and electrolyte imbalance, and death in some cases.
The primary treatment is oral rehydration therapy, typically with oral rehydration solution, to replace water and electrolytes.
If this is not tolerated or does not provide improvement fast enough, intravenous fluids can also be used. Antibacterial drugs are beneficial in those with severe disease to shorten its duration and severity.

Worldwide, it affects 3–5 million people and causes 100,000–130,000 deaths a year as of 2010.
Cholera was one of the earliest infections to be studied by epidemiological methods.

صورة
A person with severe dehydration due to cholera. Note the sunken eyes and decreased skin turgor which produces wrinkled hands and skin

صورة
Typical "rice water" diarrhea

READ MORE
http://en.wikipedia.org/wiki/Cholera





الكــوليـرا


هو وباء معدي منتشر في جنوبي آسيا، يسبب الاسهال وفقدان السوائل من جسم المريض، وينتقل عن طريق المياه والأطعمة الملوثة بالميكروب.

المسببات

يسبب الكوليرا ميكروب بكتيري يسمى الضمة الهيضية، وتنتقل البكتريا عن طريق المياه والأطعمة الملوثة ببراز الأشخاص المصابين بهذا المرض. حيث تدخل الضمة الهيضية الى الأمعاء وتجعلها تفرز كميات كبيرة من سوائل وأملاح الجسم.

الأعراض

يسبب فقدان الماء والملح للجسم جفافاً حاداً ويغير في كيمياء الجسم، واذا لم يعالج المريض بسرعة فيمكن أن يؤدي ذلك الى حدوث صدمة وربما الى الوفاة.

وسائل العلاج

تعالج الكوليرا بمحاليل خاصة تحل محل السوائل المفقودة لدى المريض. ويمكن أخذ هذه المحاليل عن طريق الفم أو وريدياً ، والمعالجة الوريدية ذات فعالية ، ويمكن تحضير محلول في المنزل بسهولة لعلاج الكوليرا ويتكون من 5 جم (ملعقة صغيرة) من الملح، و20 جم (4 ملاعق صغيرة) من السكر لكل لتر ماء. ويجب أن تتناسب كمية السائل المعطاة للمريض مع كمية السائل المفقودة. كذلك هناك لقاح ضد مرض الكوليرا ، ولكنه غير فعال في المناطق التي تكون فيها الكوليرا واسعة الانتشار.

http://www.almosafr.com/forum/t9610-3.html
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: TROPICAL MEDICINE

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الجمعة إبريل 04, 2014 10:34 pm

صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: TROPICAL MEDICINE

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الجمعة أغسطس 29, 2014 4:01 pm

صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: TROPICAL MEDICINE

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الجمعة أغسطس 29, 2014 4:28 pm

الملاريا Malaria




الملاريا هي واحدة من الاسباب الرئيسية في العالم للموت، وتؤدي لاصابة نصف مليار بالمرض، وموت حوالي 2 مليون في جميع انحاء العالم سنويا. ان مرض الملاريا هو عبارة عن عدوى ناجمة عن طفيلي احادي الخلية، يتغلغل لمجرى الدم عن طريق لسعة البعوض من نوع الانوفيلية.

تسمى الطفيليات المسببة للمرض متصورات (Plasmodium)، ينتقل المرض واعراضه عن طريق انثى البعوض، التي تحمل ابواغ (Spores) طفيلى الملاريا في غددها اللعابية.
عندما تقوم الانثى بلسع المريض فانها تدخل الابواغ التي تكون في حالة سبات الى مجرى دم المريض.

عندما يدخل البوغ الى الجسم فانه ينتقل مع مجرى الدم ليصل الى الكبد، وهناك يمر بالعديد من الانقسامات داخل خلايا الكبد، وفي نهاية الامر تستمر هذه الانقسامات في الحدوث في كريات الدم الحمراء (Erythrocytes) ايضا.
خلال حياة الطفيلى في خلايا الدم، فانه يتغلغل لداخل كريات الدم الحمراء، ويؤدي لتحللها (lysis) نتيجة للعدد الكبير من الطفيليات التي تتكاثر، والتي تحلل الهيموجلوبين الذي تحمله كريات الدم الحمراء.

يتم، نتيجة لتدمير خلايا الدم الحمراء، اطلاق مواد سامة الى مجرى الدم، هذه المواد تسبب حدوث رد فعل مناعي، وبالتالي تؤدي لظهور اعراض الملاريا.
ان الاشخاص الذين يقضون معظم حياتهم، في الدول التي يكون معدل المرض فيها مرتفعا، يكونون عرضة للاصابة بعدوى الطفيلى مرات كثيرة، وبوسع جهاز المناعة لديهم ان يتعامل مع الطفيلى، ذلك انه عقب التعرض له في مرات سابقة، قام الجسم بانتاج اجسام مضادة لهذا الطفيلى.

ان هذه المقاومة فعالة فقط لفترة بضع سنوات، وتنتهي اذا لم يكن هناك تعرض مستمر للطفيلى.
هذه الحقائق تجعل مرض الملاريا مرضا خطيرا بالنسبة للسياح الذين لم يتعرضوا ابدا للطفيلى.
تظهر اعراض الملاريا بشكل عام، في غضون اسابيع معدودة بعد لسعة البعوض.
توجد هناك انواع معينة من الطفيلى التي بامكانها ان تبقى في الكبد بحالة سبات، دون ان تسبب ظهور اعراض فورية.
قد يصبح الطفيلي، في هذه الحالات، فعالا بعد اشهر وحتى سنوات من التعرض للسعة البعوض.

أعراض الملاريا
قد تظهر اعراض الملاريا بعد 6-8-13 يوم من لحظة التعرض للطفيلي.
تشمل الاعراض غالبا:
الحمى التي ترافقها القشعريرة،
انخفاضا مفاجئا بدرجة الحرارة يمكن ان يترافق مع فرط التعرق.
صداعا وتعبا غير مبررين،
الام العضلات،
ايلاما بطنيا- Abdominal tenderness
(صعوبة في الهضم)،
الغثيان والتقيؤ،
الشعور بالاغماء عند الجلوس او الوقوف السريع جدا.


مضاعفات الملاريا
اذا لم يتم تشخيص المرض في الوقت المناسب، ولم يتم اعطاء الدواء في الوقت المناسب، قد تتفاقم حالة المريض،
ومن المرجح ان تظهر مضاعفات المرض مثل:
تلف الانسجة الرخوة في الدماغ، مما يؤدي الى الافراط في النوم، فقدان وعي مؤقت، وقد يصل الامر الى الغيبوبة (Coma). وذمة رئوية (Pulmonary edema)
فشل كلوي (Renal failure)،
فقر دم خطير ناجم عن نقص في كريات الدم الحمراء، وانخفاض في انتاج خلايا جديدة،
بشرة وجه المريض تصبح صفراء، بالاضافة لمناطق اخرى في الجسم، يصبح لونها اصفر كذلك،
انخفاض نسبة السكر في الدم.

تشخيص الملاريا
افريقيا احد المناطق المعروفة بكثرة الاصابات بالملاريا
يتم التشخيص عن طريق التاريخ الطبي للمريض (خاصة اذا تواجد بالمناطق المعروفة بكثرة الاصابات بالطفيلى)، وبحسب الاعراض التي يشعر بها المريض.
يمكن في الفحص الجسدي الكشف عن تضخم الطحال (هذه الظاهرة معروفة بانها احد اعراض الملاريا).
يمكننا فحص الدم البسيط من الكشف عن وجود الطفيلي (Plasmodium) في الدم.
بالاضافة الى ذلك، يجب فحص :
القدرة على تخثر الدم،
مستوى الصفائح الدموية
وكريات الدم الحمراء،
ووظائف الكبد والكلى.

اذا كان المريض قد تواجد في المناطق المعروفة بكثرة الاصابات بالملاريا، وتعرض للسع البعوض، وتظهر لديه اعراض مماثلة لاعراض الانفلونزا، لكن الفحوصات لا تدل على وجود طفيلي الملاريا بدم المريض، عندها يجب اجراء الفحوصات 3-4 مرات اضافية، من اجل التاكد من ان المريض غير مصاب بالملاريا.

يجب خلال العلاج بالادوية اجراء الفحوصات مرة اخرى، من اجل متابعة سير المرض والتاكد من ان عدد الطفيليات اخذ في الانخفاض.

علاج الملاريا
ان قسما من الادوية ناجعة في الوقاية من مرض الملاريا. ولكن ليست كل الادوية فعالة بنفس الدرجة، كما انه توجد بعض الادوية التي لا يوصى باستعمالها اليوم.
يتعلق نوع الدواء الذي يجب ان يتلقاه المريض بنوع الملاريا، وبالمنطقة التي كان يزورها المريض.
ان معظم الادوية التي تعطى اليوم، للشخص الذي تعرض للملاريا، تمكننا من السيطرة على اعراض الملاريا.

ان سن المريض وحالته الصحية، هما عاملان مهمان لاختيار الدواء لمنع الاصابة بمرض الملاريا:
النساء الحوامل،
الاطفال،
الطاعنون في السن،
الاشخاص الذين يعانون من مشاكل طبية اخرى،
والناس الذين لم يستخدموا دواء الوقاية من الملاريا من قبل، يجب معاملتهم بشكل خاص.
ينبغي على النساء الحوامل اللواتي تعرضن للطفيلى، ان يراجعن الطبيب بخصوص العلاج المناسب لهن، كي لا يتعرض الجنين لاي ضرر.

امامكم قائمة جزئية من العوامل التي تؤثر على اختيار العلاج المناسب

- اذا كان من الممكن استخدام الدواء لمنع المرض او علاجه.
- حالة المريض (العمر، امراة حامل).
- درجة خطورة المرض.
- الموقع الجغرافي الذي تعرض المريض فيه للمرض.
- مقاومة طفيلي الملاريا لادوية معينة.
- قدرة المريض على تناول الدواء، من دون ان يكون الامر منوطا بظهور اثار جانبية او مضاعفات.
- قدرة المريض على تناول الاقراص

لدى الاشخاص المصابين بالملاريا يتم اختيار العلاج بحسب:

- نوع الطفيلي المسبب للعدوى.
- مدى خطورة العدوى.
- حالة المريض (العمر، الحمل، الحساسية او مشاكل طبية اخرى).
- مقاومة الطفيليات لادوية معينة، الموقع الجغرافي الذي اصيب فيه المريض بهذا المرض .
- يوصى بزيادة استهلاك السوائل والاملاح من اجل تخفيف حدة الاعراض.

الوقاية من الملاريا
ميفلوكوين (mefloquine) احد الادوية الرئيسية للوقاية من الاصابة بالملاريا


يوجد عدد من الادوية التي تقي من الاصابة بالملاريا، ينصح بالادوية بحسب المكان الذي يتم التخطيط لزيارته، وبحسب الامراض والحالات الصحية السابقة. ان كل الادوية التي تعطى اليوم، من اجل الوقاية، بحاجة لوصفة طبية.

الادوية الرئيسية هي: ارتيزونيت حبوب - كوارتم حبوب و ارتيميذر حقن -

ينصح المسافرون للمناطق المعروفة بنسبة الاصابة المرتفعة بالملاريا، ولمن عانوا في الماضي من الاثار الجانبية، عقب استعمال ادوية لمنع او علاج الملاريا، بالبدء بتناول دواء قبل 3-4 اسابيع من السفر، من اجل ان تسنح لهم الفرصة بنيل الاستشارة المناسبة، ولتغيير الدواء في حال ظهرت الاثار الجانبية :

يمكن تفادي الاصابة بالملاريا عن طريق تناول الدواء قبل، اثناء و بعد السفر الى المنطقة التي يوجد فيها مرض الملاريا:
حبوب فانسدار جبة واحدة للبالغ كل اسبوع ونصف حبة للاطفال تبدا اسبوعين قبل الدخول الى المنطقة الموبوءة بالملاريا وتستمر طيلة غترة البقاء بمنطقة الملاريا ولمدة اسبوعين بعد المغادرة

على الرغم من ذلك، لا يكون العلاج المضاد للملاريا ناجعا دائما. ذلك انه احيانا تكون الطفيليات في مناطق معينة في العالم، مقاومة لبعض الادوية.
https://www.webteb.com/general-health/d ... 9%8A%D8%A7
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: TROPICAL MEDICINE

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الأحد يونيو 14, 2015 5:57 pm

P. U. O

D/D

1. INFECTIONS 23%
2. Multisystem diseases e.g: connective tissue diseases 22%
3. TUMORS. 7%
4. DRUG Fever. 3%
5. Miscellaneous diseases. 14%
6. IMMPOSSIBLE to reach adiagnosis. 25%
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: TROPICAL MEDICINE

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت فبراير 09, 2019 9:09 pm

Liver Cirrhosis
https://meducation.net/resources/31531-Liver-Cirrhosis

(Liver Cirrhosis (Causes I
[youtube]https://meducation.net/resources/31533-Liver-Cirrhosis-Causes-I-[/youtube]


(Liver Cirrhosis (Causes II
https://meducation.net/resources/31530- ... Causes-II-
صورة


العودة إلى medicine

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron