أقسام وتخصصات كلية العلوم الطبية التطبيقية

مشاركات: 11245
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

أقسام وتخصصات كلية العلوم الطبية التطبيقية

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الاثنين مايو 05, 2014 11:01 pm

أقسام وتخصصات كلية العلوم الطبية التطبيقية


قسم التكنولوجيا الطبية الحيوية


شهدت نظم الرعاية الصحية خلال السنوات الأخيرة زيادة عظيمة في استعمال الأجهزة المتطورة في تشخيص وعلاج الأمراض، وأصبح من الممكن التعرف على عجز أو إخفاق العديد من وظائف الجسم بالفحص المباشر أو غير المباشر على الجسم. ويحتاج استعمال هذه الطرق التكنولوجية المعقدة إلى أفراد بمستوى تأهيلي رفيع،
يقوم القسم بإعداد الطلاب في إدارة الأجهزة وصيانتها , يحتوي البرنامج على المبادئ الهندسية العامة والالكترونيات الطبية الحيوية وتطبيق الأساسيات في تطوير وصيانة وتشغيل الأنواع المختلفة من الأجهزة الطبية.
يهدف هذا القسم إلى تخريج أفراد لهم المقدرة العلمية والفنية على إدارة الأجهزة وإصلاحها وصيانتها. والعمل مع فريق الأطباء للتخطيط السليم لإستخدام الأجهزة الطبية.
علماً بأن القسم متاح للطلبة فقط .


قسم البصريات


يدرب خريجو هذا القسم ليتعرفوا على الحالات البصرية بما في ذلك الشذوذ في توافق الرؤية المزدوجة والانكسار الضوئي بالنسبة للمرضى من مختلف الأعمار، كما سيؤهل الخريجون لكتابة الوصفات الطبية وإعطاء النصح فيما يتعلق بتصحيح الخلل البصري وإعطاء النظارات وتركيب العدسات اللاصقة وتهتم الخطة الدراسية بالتعرف المبكر على الحالة المرضية وتحويلها.
يقوم القسم بإعداد للتعرف على الحالات البصرية كالشذوذ في توافق الرؤية والانكسار الضوئي ويعمل أخصائي البصريات جنبا إلى جنب كفريق متكامل مع أطباء العيون حيث يقدمون الخدمات المتعلقة بتخصصهم مثل: قياس وتصحيح الأخطاء الانكسارية وتركيب العدسات اللاصقة وخصوصا في الحالات المرضية مثل القرنية المخروطية والعلاج المبكر لمشاكل الأخطاء الانكسارية مثل الحول والكسل والتكيف, وقياس مجال البصر
ويمكن لخريج القسم العمل في المستشفيات أو في المجال الصحي الأهلي والحكومي.



قسم العلوم الإشعاعية

العلوم الإشعاعية هو ذلك الفرع من العلوم الصحية الذي يعنى باستخدام الأشعة السينية وأشعة جاما والذبذبات فوق الصوتيه والرنين المغناطيسي في تشخيص الأمراض وعلاجها. وكثيراً ما يتطلب من المتخصص في هذا المجال أن يجري الكشوفات الإشعاعية في غرفة الطوارىء والعمليات أو في موقع المريض في سريره. كما أن مسئوليته تتضمن تحضير المريض لفحوصات معينة والتأكد من كفاءة عمل الأجهزة التشخيصية المستعملة.

ويهدف برنامج العلوم الإشعاعية إلى إعداد الطلاب بالأسس العلمية العامة والخلفية التعليمية والمهارات اللازمة للممارسة بنجاح في مجال تقنية العلوم الإشعاعية وتدريبهم في التصوير الإشعاعي التشخيصي والطب النووي والذبذبات فوق الصوتية والرنين المغناطيسي والتصوير الإشعاعي الطبقي بإستخدام الحاسب الآلي والعلاج الإشعاعي وتمكنهم من العمل مع أطباء الأشعة وأطباء الطب النووي والأطباء المتخصصين في فحص الأورام والقرح والتغييرات المرضية والكسور وعطل أعضاء الجسم المختلفة.

ويعطي هذا البرنامج عناية خاصة للطرق التي تؤكد سلامة المرضى والأفراد الآخرين من التأثيرات الإشعاعية. ويؤهل البرنامج الخريجين للعمل كأخصائيين في مجال العلوم الإشعاعية الخاصة بتقنية التشخيص والعلاج الإشعاعي في أقسام الأشعة والتصوير الطبي في المستشفيات والمراكز الصحية الأخرى



قسم علوم التأهيل الصحي


للعجز العارض أو الدائم سيىء على الفرد أو الأسرة، أو المدرسة، أو العمل وينعكس ذلك في النهاية على المجتمع، ويحتاج معالجو التأهيل الصحي إلى الوقت الكافي حتى يتمكن الشخص المعاق من أن يستعيد أعلى قدر من الاعتماد على النفس، ويحتوي هذا القسم على برنامجين:


أ- قسم العلاج الطبيعي

يؤهل البرامج الخريجون على استخدام الخواص العلاجية للتمارين والحرارة والبرودة والماء والكهرباء والذبذبات فوق الصوتية والحركة لتحسين الدورة الدموية وتقوية العضلات وتشجيع المريض على استعادة الحركة وتدريبه للقيام بأنشطة الحياة اليومية ويهتم هذا البرنامج بالأساليب التقنية المستخدمة في العلاج الطبيعي للمرضى العاجزين، وتتوافر فرص العمل لخريجي هذا البرنامج في القطاعات الصحية ومراكز التأهيل والأندية الرياضية لعلاج إصابات الملاعب وأمراض الأعصاب وعلاج التشوهات البدنية والجروح ورفع قدرات المريض البدنية والنفسية وتدريبه على استخدام الأجهزة التعويضية عند الحاجة.


ب- علاج علل النطق والسمع:

يعمل معالج علل النطق والسمع عل حل مشاكل عديدة للتفاهم عند الصغار والكبار ويعني المعالج بعمليات التفاهم المتعلقة بالنواحي الإدراكية والفهمية واللغوية والإيقاعية واللفظية والسمعية وعلاقة هذه العمليات بالتعليم والأهداف اللغوية والتكيف الاجتماعي ويتم تدريب الخريجين بالتعرف على حالات العجز في النطق والسمع وتقييمها ومعالجتها. وخريجو هذا البرنامج مؤهلون للعمل في أنواع شتى من المؤسسات إذ يستطيعون تقديم خدماتهم في المدارس العامة والخاصة والمستشفيات ومراكز إعادة التأهيل ومؤسسات الرعاية الاجتماعية والمستوصفات والكليات والجامعات والعيادات الخاصة والجهات الصحية الحكومية.


قسم علوم المختبرات الإكلينيكية


أغلب الأمراض أو العلل التي تصيب الجسم إما تكون مصحوبة بتغيرات حيوية أو وجود ميكروبات معينة، ولهذا يدرب الخريجون على القيام بالتحليل الدقيق والسريع للعينات الحيوية والمرضية المتعلقة بالحالة الصحية وتعتمد ملاحظة الظروف غير الطبيعية للجسم على دقة المعلومات المتحصل عليها من المقدرة على فهم ما تعنيه نتائجها وكثيراً ما تمثل المعلومات المتحصل عليها من المختبر الإكلينيكي الخطوة الأولى في تعيين الحالة الإكلينيكية للمريض

كما أنها قد تستخدم كأساس في تحديد أسلوب علاجها ويتحتم على الأفراد الذين يستخدمون الأجهزة المعقدة ألا يقتصر إلمامهم على وسيلة الحصول على النتائج ولكن يجب أن يشمل ذلك فهمهم لها ومقدرتهم على شرحها

ويحتوي هذا القسم على برنامج تخصصي واحد في تكنولوجيا المختبرات الإكلينيكية يقوم بإعداد الطلاب بمستوى رفيع وتدريبهم وإمدادهم بالمعلومات الضرورية واللازمة لتحليل العينات الحيوية والمرضية وتمكينهم من شرح النتائج ذات القيمة العلمية كما يعطي عناية خاصة لأهمية مراعاة الدقة والانضباط في اتباع الأساليب الإكلينيكية. ويمكن لخريج القسم العمل في المجال الصحي الحكومي أو الأهلي.



قسم علوم صحة الاسنان


تركز مهنة الأسنان على العلوم والفنون المتعلقة بوقاية الأسنان وتسكين آلامها وعلاج أمراض الفم. وقد أثبتت الممارسة الإكلينيكية حاجة أطباء الأسنان إلى مهنيين آخرين في الاختصاص لتقديم الرعاية الصحية اللازمة والمناسبة للأسنان، وهذا القسم يقوم بإعداد الخريجين للعمل على معاونة جراحي الأسنان والمساهمة في تحسن مستوى الرعاية الصحية للأسنان في المجتمع. ويحتوي هذا القسم على برنامجين هما:

أ- رعاية الأسنان :

يعنى المتخصص في رعاية الأسنان بصفة أساسية بصحة الأسنان من الأمراض. مثل التسوس والتهابات اللثة والوقاية من سقوط الأسنان المبكر. لذا فإن هذا البرنامج يعد الطلاب لمزاولات تخصصية بتثقيف المريض ومعرفة الأساليب الوقائية والإرشاد والتصوير الإشعاعي للأسنان، وفحص الفم. ويتضمن البرنامج المعلومات النظرية والممارسة الإكلينيكية في الوقت نفسه. ويمكن لخريج القسم العمل في المستشفيات الحكومية والأهلية والعيادات الخاصة بالمملكة.
علماً بأن التخصص متاح للطالبات فقط

ب – تقنية الأسنان:

يؤهل البرنامج الخريجين للعمل بكفاءة عالية في صناعة بدائل الأسنان التي تفقد نتيجة للأمراض أو الحوادث، وتعد الخطة الدراسية الطلاب في كل المجالات النظرية والعملية المتعلقة بتشكيل الأسنان ورعايتها وخواص المواد المتعلقة بتنويعها واستبدالها بأساليب تقنية حديثة.
ويهدف البرنامج الى تأهيل الطلاب لإكتساب الخبرة في جميع الأعمال التقنية المتقدمة مثل أطقم الأسنان الكاملة وأطقم الأسنان الجزئية المتحركة وأطقم الأسنان الجزئية الثابتة (معدنية أو خزفية) والأجهزة المتحركة لتقويم الأسنان والتركيبات الاستعاضية للوجة والفكين.
علماً بأن التخصص متاح للطلاب فقط



قسم علوم صحة المجتمع

تعتمد المحافظة على المستوى الصحي الجيد في مجتمع ما على تطوير هذا المستوى بإتباع عدد من العوامل المتعددة والمتباينة ومن أهمها توفر المناخ الصحي والهواء والماء النقي، وعلى استعمال الوسائل السليمة بالتخلص من النفايات والفضلات. لذا يلزم تثقيف أفراد المجتمع بالتعود على تطبيق وممارسة المعيشة الصحية في حياتهم اليومية، كما يجب أن يكون هناك مراقبة منظمة لنوعية الأطعمة المتوفرة، ولإيجاد رعاية صحية جيدة فإن المؤسسات الصحية تحتاج إلى إداريين مدربين تدريباً "عالياً"، كما تحتاج إلى نظام تسجيل طبي متكامل، وهذا ما يهدف إليه القسم من خلال تقديم خمسة برامج تتعلق كلها بصحة المجتمع وهي:

أ- صحة البيئة:

يعني هذا البرنامج بدراسة البيئة وعلاقتها بصحة المجتمع ويركز البرامج بصفة أساسية على الوقاية من الأمراض الناتجة من العوامل البيئية وتحسين المستوى الصحي للمجتمع، إضافة إلى ذلك فإن الخطة الدراسية تؤكد أهمية التخلص الأمثل من الفضلات والنفايات للوقاية من التلوث وبالتالي المحافظة على التوازن البيئي والذي يؤثر على صحة الإنسان كما يعني الطلاب بأهمية كفاية الطعام والمسكن كعنصرين أساسيين لصحة البيئة.

وتتوافر فرص العمل للخريجين في المصالح والمؤسسات الحكومية والأهلية الصحية ويمكن للخريج أن يعمل في مهنة رصد ومراقبة التلوث البيئي، أو في مجال مكافحة الأمراض أو المسوحات الوبائية، أو حماية الصحة المهنية والسلامة.

ب – التعليم الصحي:

يهدف البرنامج إلى إعداد كوادر وطنية مؤهلة ومدربة فى مجال التثقيف الصحي وتعليم المرضى من خلال إكسابهم المعارف والقدرات والمهارات التى تؤهلهم للعمل كأصحاب الاختصاص فى هذا المجال. وللتعليم الصحي تأثير إيجابي على سلوك الأفراد والمجتمعات ويساعد على الوقاية من الأمراض من خلال نشر الوعي الصحي وتبنى سلوكيات صحية سليمة ومساعدة ذوى الإعاقة والمرضى المزمنين على التكيف والتعايش مع المرض أو الإعاقة بتعليمهم أنماط حياتية جديدة ورفع مستوى الحالة الصحية للفرد والأسرة والمجتمع .

تتوافر فرص العمل لخريجي برنامج التعليم الصحي في القطاعات الصحية الحكومية والأهلية والجامعات والمدارس والمؤسسات الصناعية. وتعتبر المملكة العربية السعودية في الوقت الراهن من الدول الأولى في العالم التي تحتاج وبشكل مستمر إلى هذا البرنامج نظرا لحداثته وقلة الكوادر المتخصصة في هذا المجال.

ج – إدارة الخدمات الصحية:

يتوقع أن يكون خريجو هذا البرنامج على إلمام تام بأسس تنظيم وإدارة الخدمات الصحية وعلى وجه الخصوص بمعرفة السياسات الصحية والتخطيط والتقييم وكذلك الإدارة الطبية وإدارة المستشفيات والإدارة الصحية للمجتمع وإدارة الأفراد والبرنامج بالإضافة إلى إلمامهم بتطبيق الأنظمة والمحاسبة والإدارة المالية ومعالجة المعلومات في تطوير المرافق والخدمات الصحية مع حسن الإنفاق.

وتتوافر فرص العمل في مديريات الشئون الصحية والمستشفيات والمراكز الصحية.
يتم من خلال برنامج إدارة الخدمات الصحية تأهيل الطلاب والطالبات على أسس إدارة تنظيم الخدمات الصحية وإدارة المستشفيات والتركيز على معرفة السياسات الصحية وتقييم البرامج والأنظمة الإدارية والمالية ووضع الخطط الصحيحة وتوفير المعلومات والإحصاءات وأجراء الأبحاث.

تتوافر فرص العمل لخريجي برنامج إدارة الخدمات الصحية في وزارة الصحة و الشؤون الصحية والمستشفيات و مراكز الرعاية الصحية الأولية والهلال الأحمر وذلك للعمل بالإدارات التنفيذية كمديرين تنفيذيين ونوابهم ومساعديهم، والقيام بإدارة أقسام التموين الطبي – السجلات الطبية – الجودة الشاملة- العيادات الخارجية – الطوارىء – الإدارة المالية – شئون الموظفين، مراكز الأبحاث وذلك كمديري أقسام أو نواب لمديري الأقسام بالإضافة للعمل في شركات التأمين الصحي.

د – إدارة السجلات الطبية:

صممت الخطة الدراسية لتعليم الطلاب كيفية حفظ وإخراج المعلومات الضرورية عن المريض للمستشفيات والجهات الصحية الأخرى ذات العلاقة ويركز البرنامج بصفة خاصة على استخدام الحاسب الآلي لتخزين المعلومات الطبية وتعاون الخريجين مع الهيئات الطبية على تطوير وسائل رعاية المريض والعمل معهم ومع الهيئة الإدارية في المشاريع البحثية التي تستخدم المعلومات الصحية. ويمكن لخريج القسم العمل في مهن مختلفة منها تحليل وتقييم المعلومات الصحية التي تساعد على تطوير خدمات الرعاية الصحية



قسم التغذية السريرية (الإكلينيكية):

حيث أن مكونات جسم الإنسان وصحته تعتمد إلى حد كبير على التغذية السليمة فإن برنامج التغذية الإكلينيكية بقسم علوم صحة المجتمع مبنية على هيكل يأخذ في حسبانه ارتباط العناصر الأساسية في الغذاء والعوامل التي تؤثر على استهلاك الطعام وأثرها على صحة الفرد وحالته الغذائية.

وقد تم إعداد برنامج التغذية الإكلينيكية لتأهيل الطلاب والطالبات لكي يتمكنوا من التعامل بكفاءة مدروسة ومنظمة في تأدية واجباتهم العملية في مجال التغذية العلاجية وكيفية التعامل مع ما يقابلهم من مشكلات غذائية سواء في المستشفيات أو المرافق الصحية الأخرى.
ويتم من خلال البرنامج تعريف الطلاب والطالبات بالأمراض ذات العلاقة بالتغذية وأعراضها وآثارها وسبل معالجتها والوقاية منها وكيفية تنظيم المحتويات الغذائية بالإضافة إلى زيادة مدارك الطلاب بكيفية حصول الأفراد على صحة جيدة عن طريق التعود على التغذية السليمة والتغذية العلاجية.

بإمكان الطالب أو الطالبة بعد التخرج العمل في مجال التغذية الإكلينيكية بأسس عملية متينة وباستطاعته مباشرة كثير من الأعمال منها على سبيل المثال: العمل في المستشفيات والمراكز الصحية، ومجال التعليم الصحي المرتبط بالتغذية الإكلينيكية، والمشاركة في البرامج الوقائية للأمراض ذات العلاقة، وتطوير برامج التغذية الإكلينيكية ووضع الأسس السليمة لها، والعمل في مراكز البحوث المختصة بالتغذية الإكلينيكية، وتدريس الأفراد في مجال التخصص.

http://www.md4aa.com/vb/showthread.php?t=142
صورة

العودة إلى العلوم التطبيقية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر