مرض السكري (البوالة - Diabetes)

Education and Awareness
مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: مرض السكري (البوالة - Diabetes)

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الجمعة ديسمبر 30, 2016 3:39 pm

غذاء الاصحاء و مرضى السكر


زاد المؤمن :
فال (ص) "ادعوا وانتم موقنون بالاجابة واعلموا ان الله لا يستجب دعاء من قلب لاه غافل" وقال (ص) "ما من مسلم بدعو الله بدعوة الا اعطاه الله احدى ثلاث :اما ان تعجل له دعوته, واما ان يصرف عنه من السوء مثلها, وانا ان تدخر له ف الاخرة" رواه احمدو البزار وابو يعلى
.
لمرضى السكري.. كل ولا تأكل

ما هو الغذائي الصحي لمريض السكري؟ وما هي أنواع الأطعمة التي يجب عليه تجنبها؟

الغذاء كما يعلمنا ديننا الحنيف ليس تعبئة للبطن فحسب ولا إشباعا للجوع فقط، فعندما قال الرسول (صلى الله عليه وسلم): "بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه" فقد قدم فلسفة ملخصة لجدوى الغذاء ألا وهي إقامة "صلب" الإنسان، وتحقيق البنيان السليم لإعمار الدنيا.

والغذاء بالنسبة للمصاب بداء السكري على وجه الخصوص هو جزء أساسي من علاجه،
وذلك بسبب كون مرضه ناتجًا عن خلل في التمثيل الغذائي داخل جسمه متمثلاً في نقص أو عدم إفراز هرمون الأنسولين.
وليوصف غذاؤك بأنه صحي، فلا بد أن تجتمع به عدة شروط، وهي :
1- اكتمال عناصره الغذائية بحسب السن والجنس والحالة الفسيولوجية.
2- أن يكون متنوعًا فاتحًا للشهية ومقبول الشكل.
3- خلوُّه من أي ملوثات كيميائية أو بيولوجية أمر أساسي لسلامة الغذاء وصحته.

وحتى تضمن الحصول على احتياجاتك الأساسية من العناصر الغذائية نقسم لك الأطعمة إلى ثلاث مجموعات بحسب محتواها من العناصر الغذائية و وظيفتها :
1) المجموعة الأولى (أطعمة الطاقة) :
وهي التي تمد الجسم بالطاقة اللازمة للنشاط والحيوية، مثل :
- الحبوب بأنواعها ومنتجاتها
- الدرنات
- السكريات
- الدهون الحيوانية والنباتية .
2) المجموعة الثانية (أطعمة البناء) :
وهي المختصة بالنمو وتجديد خلايا الجسم، وهي :
- مصادر البروتين الحيواني والنباتي
- بالإضافة لمنتجات الألبان.
3) المجموعة الثالثة (أطعمة الوقاية) :
* وهي :
- كالخضراوات
- والفواكه
- والعصائر،
* وهي ضرورية في الوقاية من الأمراض وزيادة مقاومة الجسم.
* وهي مصادر الفيتامينات والأملاح المعدنية .

وعليك الآن أن تختار عند عمل وجبة غذائية صنفا واحدًا على الأقل من كل مجموعة من الثلاث السابقة حتى تكوِّن وجبة غذائية متزنة.

أما الكمية الصحية التي يمكن تناولها من كل مكون من مكونات المجموعات السابقة فقد أقرت منظمة الصحة العالمية هرماً غذائيًّا مقسماً بالنسب التالية :
# 11.5% منتجات ألبان.
# 11.5% لحوم، دجاج، أسماك، حبوب مجففة، بيض ومكسرات.
# 20% خضراوات.
# 15% فواكه.
# 42% خبز، أرز، ومعكرونة.
أي تكون نسب العناصر الأساسية في الغذاء اليومي كالتالي :
@ 50 – 60 % كاربوهيدرات .
@ 10 – 20 % بروتين .
@ 20 – 30 % دهون.

* وقد تطور مفهوم الحمية الغذائية لمريض السكري كثيراًً خلال السنوات الأخيرة، حيث يمكن لمريض السكري حاليًّا أن يتناول غذاء كافياً ومتنوعاً وممتعاً بنفس الوقت،
* فالحمية هنا لا تعني حرمانه من الطعام بل اختيار ما هو مناسب وصحي.
* وبما أن حاجة كل شخص من الطعام تختلف من شخص إلى آخر، فإن الخطة الغذائية تختلف باختلاف الأشخاص،
إذ إن هنالك كثيراً من العوامل تؤخذ في الاعتبار عند وضع الخطة الغذائية، منها :
@ طول الشخص ووزنه (الذي يناسبه صحيًّا وليس الذي هو عليه الآن)،
@ نوع العمل، والنشاط الجسماني الذي يبذله،
@ نوع العلاج المستعمل،
@ وكذلك إذا ما كان هنالك أمراض أخرى مصاحبة للسكر.
* لذا يجب على مريض السكر أن يراجع طبيب التغذية ليضع له الخطوط العامة لخطته الغذائية.
* وفي العادة فإن البرنامج الغذائي لطعام المريض يعد بصورة تراعي نمطه الغذائي المعتاد، وليس تغييره،
أي أن قائمة الطعام تكون ضمن الأنواع التي يحبذها المريض في وجباته اليومية، فقط مع بعض الضبط للكميات.

* وتقاس عادة كمية الطاقة المتوفرة في الأطعمة بالسعرات الحرارية :
ومن المعروف أن :
# كل جرام من السكريات يعطي 4 سعرات حرارية،
# وكل جرام من البروتينات يعطي 4 سعرات،
# بينما كل جرام من الدهون يعطى 9 سعرات.

ولتضمن لنفسك نظاماً غذائيا سليماً إليك بعض النصائح :

اللآءات.. العشر :

1- لا تتنازل عن الأغذية الطبيعية.
2- لا تستخدم الأغذية المضاف إليها مواد حافظة أو ملونة (خاصة منتجات اللحوم).
3- ينبغي ألا تزيد نسبة الدهون المشبعة مثل اللحوم الحمراء والزبدة والحليب كامل الدسم يوميًّا عن 10% من الغذاء اليومي أو أقل لاحتوائها على كمية كبيرة من الكولسترول.
4- لا تبالغ في طهي الطعام أكثر من اللازم .
5- لا تستخدم الزيت أو السمن المهدرج عند طهي الطعام.
6- لا تتناول الشاي أثناء الأكل أو بعده مباشرة؛ لأن ذلك :
@ يقلل امتصاص الحديد،
@ ويؤدي إلى الإصابة بالأنيميا.
7- لا تتناول الأطعمة الغنية بالكولسترول؛ حيث لا يحتاج الجسم أكثر من 300 مللي جرام كل يوم.
8- لا تزد من كمية السكريات المتداولة عن 25 جم سكر لكل يوم.
9- لا تستخدم العبوات المصنعة من البلاستيك في تعبئة الأغذية، خاصة الدهنية قدر المستطاع.
10- لا تستخدم ملح كلوريد الصوديوم (ملح الطعام) كثيرا أثناء الطهي؛ تجنباً للإصابة بارتفاع ضغط الدم، حيث إن مرضى السكري هم أشد عرضة للإصابة بضغط الدم المرتفع.

الوصايا.. العشر :

1- احرص على تناول الطعام بعد الطهي مباشرة قدر الإمكان.
2- احرص على توزيع وجباتك الغذائية خلال اليوم إلى ثلاث وجبات أساسية ووجبتين خفيفتين فيما بينهم، وذلك تجنباً لانخفاض معدل السكر في الدم أو ارتفاعاته.
3- احرص على حفظ الغذاء في أوانٍ مغطاة ومبردة على درجة أقل من 10م.
4- احرص على تناول الألياف الغذائية. حيث إن بعض الألياف يمكن أن تساعد في تخفيض معدل سكر الدم ومعدل دهون الدم.
5- احرص على التأكد من تاريخ الصلاحية خاصة الأغذية المعبأة والمغلفة، وكذلك تناول الأطعمة الطازجة أفضل من المعلبة أو المحفوظة.
6- احرص على ري عطشك بالماء دائما أفضل من أي مشروبات أخرى.
7- احرص على تناول خبز الردة أفضل من الخبز الأبيض؛ لأنه أغنى بالفيتامينات والأملاح والألياف الغذائية.
8- احرص على تناول الأغذية الغنية بالفيتامينات والأملاح.
9- احرص على تناول الحبوب والبقول معا في وجبة واحدة؛ لأن ذلك يؤدي إلي رفع القيمة الغذائية للبروتين.
10- احرص على مزاولة النشاط البدني لمدة 20-30 دقيقة ثلاث إلى أربع مرات أسبوعيًّا.
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: مرض السكري (البوالة - Diabetes)

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت نوفمبر 17, 2018 9:58 pm

عن السكري مرة اخري

يعد مرض السكري من إحدى المشاكل الصحية الشديدة الانتشار في عصرنا الحالي ، و طبقاً للإحصائيات الطبية العالمية فإنه يوجد ما يقدر عددهم بــ (350) مليون مريضاً بالسكري حول العالم تقريباً ، و لا تزال هذه الأعداد في تزايد مستمر على الرغم من التقدم الطبي الهائل .

و يعرف مرض السكر طبياً بأنه عبارة عن متلازمة تتميز
* باضطراب الاستقلاب ،
* و ارتفاع شاذ في التركيز الخاص بالسكر في الدم ،
* و الذي ينتج عن حاجة لهرمون الأنسولين ، و الذي يفرزه البنكرياس
* أو انخفاض حساسية الجسم للأنسولين
* أو الأمران معاً مما يؤدي بالتالي إلى الإصابة ببعضاً من تلك الأعراض أو المضاعفات الخطيرة في بعض الأحيان .

أنواع مرض السكري :
- كانت قد قسمت منظمة الصحة العالمية مرض السكري إلى ثلاثة أنواع أساسية ، و هي : –

النوع الأول :
- و هو عبارة عن هذه المشكلة الصحية التي تصيب في العادة * صغار السن ، و تظهر عليهم أعراض الإصابة بمرض السكري على شكل عدداً من العلامات أو الأعراض ، و من أهمها @ كثرة مرات التبول أو @ فقدان الوزن ، و الهزل ،
@ و الميل إلى الخمول .

النوع الثاني :- و هو ذلك النوع الذي يصاب به * البالغين أو كبار السن ، و هو النوع الأكثر انتشاراً ، و شيوعاً ، و يكون ظهورها على شكل عدداً من الأعراض ، و منها
@ كثرة عملية التبول
@ أو الإحساس بالغثيان ، و الرغبة في التقيؤ ،
@ هذا علاوة على فقدان الوزن
@ مع شعوراً بالعطش المستمر
@ أو الجوع الشديد
@ بينما يكون عند الإناث ظهوره في بعض الأحيان على شكل التهابات مهبلية قوية الدرجة .

النوع الثالث :
- سكري الحمل :
- و هو ذلك النوع من أنواع السكري ، و المسمى بسكري الحمل ، و الذي يكون عبارة عن ارتفاع لسكر الدم لدى المرأة الحامل في أثناء فترة حملها ، و في العادة تأتي الإصابة للمرأة الحامل بهذا النوع من أنواع مرض السكري ، بسبب عدم استجابة الأنسولين بشكل جيد لوجود محفز مشيمي يتداخل مع مستقبلات الأنسولين الحساسة مما ينتج عنه وجود مستويات عالية للسكر في الدم ، و هي حالة عرضية ، و الشفاء منها يكون في الغالب بشكل تام .

أهم الأسباب المؤدية إلى الإصابة بمرض السكري
تنتج الإصابة بمرض السكري عن عدم قدرة البنكرياس على إفراز الكمية المناسبة من الأنسولين مما يؤدي لعدم قدرة الجسم على التعامل مع الغذاء المهضوم ، و بالتالي يحدث اضطراباً في عملية التمثيل الغذائي في الجسم مما ينتج عنه رفع نسبة السكر في الدم .

و عند ارتفاع نسبة السكر في الدم فإن * الكلية تصبح بناء على ذلك غير قادرة على تأدية وظيفتها كما يجب ، و في حالة استمرار ارتفاع معدل السكر في الدم فإن ذلك سوف يؤدي بالطبع إلى إحداث إضرار في كلاً من * شبكية العين ، و الكليتان بالإضافة إلى * الأطراف أي ما يعرف بمضاعفات مرض السكري .

كم معدل السكر العشوائي الطبيعي
تجدر الإشارة إلى أن النسبة الطبيعية الخاصة بالسكر في الدم لدى أولئك الأشخاص الأصحاء تكون متعلقة بزمن أي وقت إجرائهم للفحص أو لتناولهم للطعام ، و في الغالب يتم تقسيم النسبة (نتيجة الفحص) إلى ثلاثة أقساماً ، و ذلك على حسب زمن أخذ عينة الدم ، و هي :-
1- تكون نسبة السكر الطبيعية عند الفرد الصائم ما مقداره (8) ساعات أو أكثر و تكون أقل أو مساوية لــ (100) مغم / ديسيليتر .

2- تكون نسبة السكر الطبيعية بعد تناول الطعام لمدة زمنية قدرها (ساعتان) متعلقة بعمر الشخص حيث أن النسبة الطبيعية للسكر ، و ذلك لدى الأشخاص دون سن الخمسين يجب أن تكون أقل من (140) مغم / ديسيليتر .
أما بالنسبة للأشخاص فوق سن الخمسين فيكون المعدل الطبيعي للسكر لديهم أقل من (150) مغم / ديسيليتر أما بالنسبة للأشخاص فوق سن (60) عاماً فهي تكون أقل من (160) مغم / ديسيليتر .

3- نسبة السكر الطبيعية عند القيام بالفحص العشوائي تتعلق بنوعية ، و كمية الطعام المتناول ، و لكنه في المعتاد تعد نسبة السكر الطبيعية عن الاستيقاظ من النوم أي صباحاً ، و قبل تناول الفرد للوجبات طبيعية إذا كانت ما بين (80-120) مغم / ديسيليتر ، أما بالنسبة لساعات الليل فإنها تعد طبيعية في الفحص العشوائي إذا كانت تتراوح ما بين (100-140) مغم / ديسيليتر .

https://www.almrsal.com/post/508108
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: مرض السكري (البوالة - Diabetes)

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت ديسمبر 01, 2018 6:18 pm

القدم السكرية

Diabetic Foot

هو مرض خطير يصيب مرضى السكر ويشكل أحد أهم أسباب بقاء مرضى السكر بالمستشفيات فى اقسام الجراحة وقد يصيب حوالى 5-6 % من مرضى السكر النوع الثانى و7% من مرضى السكر فوق سن الستين وتشمل متلازمة القدم السكرية مجموعة من الأمراض التى قد تحدث مجتمعة أو متفردة وتشمل

1. التهاب الأعصاب

2. قصور الدورة الشريانية

3. مرضى شاركوت العصبى المفصلى Charcot neuroarthropathy

4. القدم السكرية

5. تسوس العظام

· وايهم يؤدى إلى خطر يمكن تفاديه وهو خطر البتر

· وفى الغالب ما يكون التهاب الاعصاب هو السبب الأوحد فى 45-60 % من القدم السكرية فى حين تكون قصور الدورة الشريانية هى السبب الرئيسى فى 10% من الحالات وفى 25 % إلى 45% تكون الأسباب مجتمعة قصور + التهاب الأعضاب مع أسباب أخرى

· وتنبع خطورة القدم السكرية من أن بتر الأطراف يحدث فى مرضى السكر 15 مرة أكثر من المرضى الغير مصابين بالسكر.

· بل أن بتر أحد الأطراف لا ينهى المشكلة فهو يحمل معه نسبة وفيات عالية ونسبة عالية جدا لبتر الطرف الآخر

العلاج

الوقاية خير من العلاج

· باتباع التعليمات المستديمة بالعناية بالقدمين فى مرضى السكر واكتشاف أى مشكلة بسيطة وعلاجها

العلاج يجب أن يكون عند جراح ذو خبرة مع فريق طبى متكامل

الالتهاب الميكروبى

مجموعة كبيرة من الميكروبات الهوائية واللاهوائية ايجابية وسالبة صبغة جرام بالاضافى إلى الميكروبات المكونة تكون غالبا مشتركة فى اللالتهاب

ويجب عمل مسحة مزرعة من القرحة قبل بدء المضاد الحيوى ذات أهمية ممتازة وإذا كان هناك التهاب خلوى ينصح بعمل مزرعة للدم

إذا كانت القرحة سطحية :
· عمل تنظيف بالعيادة
· عمل غيار بيتدادين غير لاصق يعني شاش فازلين
· مضاد حيوى بعد أخذ المسحة ويعدل بعد الحصول على النتيجة ومعرفة حساسية الميكروب إلى المضادات الحيوية
· عدم استعمال القدم –وعدم تحميل وزن الجسم عليها

فى حالة وجود التهاب ميكروبى شديد مع ارتفاع فى الحرارة والتهاب خلوى وصديد بالقدم
· إدخال المريض إلى المستشفى
· إعطاء مضادات حيوية (أكثر من مضاد حيوى) – عن طريق الحقن فى الوريد تغطى الميكروبات المختلفة مثل :
بنسلين مائى+ ميترونيدازول (أو كلافوران- سيفوبيد) حتى تظهر نتيجة المسحة من القدم ومن الدم – التى يجب زراعتها هوائيا ولا هوائيا فى مزرعتين منفصلين

العلاج الجراحى

"غالبا ما يمكن انقاذ القدم إذا كانت الأوعية الدموية سليمة" او تم التغلب على اى قصور بها
· يجب إستئصال الأنسجة المصابة والعظام الملتهبة
· جميع الأنسجة الميتة يجب إستئصالها وهذا لا يمكن عمله بصورة صحيحة إلا فى غرفة عمليات وفى الغالب تحت مخدر عام (قصير)
· ويجب أن يكون الجرح الناتج مسطح بدون تجاويف عميقة –وبدون أنسجة ميتة - تغلب عليه اللون الأحمر وليست له أى رائحة كريهة والتى ينتج عن تعفن الأنسجة الميتة وتحللها
· الأنسجة التى تبدو سليمة تنظف ايضا وجيدا وقد يحتاج الأمر أكثر من عملية تنظيف موضعى
· أصابع القدم المصابة بخراريج حولها يجب بترها موضوعيا فكم من سيقان بترت بعد محاولات لانقاذ أصابع ليست لها وظيف

ضبط السكر
· يجب أن يكون داخل المستشفى
· لايمكن صبط السكر بدون علاج جراحى فعال للقدم الملتهبة
· جميع المرصى يجب علاجهم بالانسولين المائى حسب التحليل داخل المستشفى حتى تتم السيطرة على المشكلة فى القدم
· بعض الحالات تحتاج طرق متقدمة مثل مضخة حقن الانسولين
· فترة البقاء فى المستشفى يجب أن تكون أقصر مدة ممكنة وذلك للاسباب الاتية :
o لتفادى انتقال أحد الميكروبات من المستشفى إلى المريض Nosocomial infection
o للحفاظ على الحالة النفسية للمريض

إعادة توزيع وزن الجسم على القدم المصابة :
تحتاج القدم المصابة – أسابيع إلى شهور طويلة حتى تلتئم القرحة والطريقة الوحيدة للشفاء هى إعادة توزيع الوزن لمنع وزن الجسم من الضغط على مكان القرحة أو الإحتكاك معها وهذا صعب جدا عمليا
والراحة بالسرير تكون فى المرحلة الحادة ومفيدة جدا على المدى القصير

الجبس- تركيب جبس تحت الركبة مع عمل شباك على القرح النظيفة للمتابعة والغيار ولكن يجب أن يكون الجبس مبطن بعناية شديدة من الداخل

الأحذية الطبية الحديثة
· حذاء بوت نصف صلب مع قطع المنطقة الداخلية المقابلة للقرحة ويمكن بعد الشفاء بحث عمل حذاء طبى خاص بتوزيع داخلى للوزن للبعد عن مكان القرحة الملتئمة

التهاب الأعصاب المؤلم
· ينتج عنه حرقان مستمر فى القدمين ويجب تفريقه عن قصور الدورة الشريانية وهو الأخطر على الإطلاق
· ويمكن علاجها بالأدوية
· وتوجد أجهزة حديثة للتنبية بالموجات القصيرة للعصب

ملحوظة هامة عن الأحذية الطبية

· يجب التأكد عن استعمالهم بصفة مستمرة
· بعض المرضى يعتقدوا انها للخروج خارج المنزل -- وداخل المنزل استعمال الشبسب المنزلى يكفى--- وهذا خطأ شائع
· بعض المرضى لا يعجبهم شكل الحذاء الطبى – يجب تعليمهم أهمية وخطورة عدم الارتداء
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: مرض السكري (البوالة - Diabetes)

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت مارس 09, 2019 5:57 am

فتوي حول من يسمح له بالصوم من عدمه من مرضى السكري

الفتوى الصادرة من مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي الدولي في دورته التاسعة عشرة سنة 2009 م بعدم جواز الصيام للمصابين بالسكري النوع الاول والذين يُشكل الصيام خطراً على حياتهم
http://analyzesresearchdiabetes.blogspo ... /2009.html


تاريخ نشر الفتوى هو 3 اغسطس 2009

وضع مجمع الفقه الإسلامي الدولي حداً للفتاوى المختلفة حول من يسمح له بالصوم من عدمه من مرضى السكري حيث ألزم المجمع المرضى في بعض الحالات بالإفطار في رمضان لأنه لا يجوز لهم الصيام للضرر المتحقق من الصيام أثناء مرضهم -
وجاءت قرارات المجلس وتوصياته على النحو التالي :
إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي الدولي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي الذي انعقد دورته التاسعة عشرة في (دولة الإمارات العربية المتحدة) بناء على وثيقة التعاون القائم بين المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية ومجمع الفقه الإسلامي الدولي، وذلك انطلاقاً من الاتفاقية الموقعة بين الجهتين، :
وبعد تكليف المجمع للمنظمة بالقيام بدراسة (مرض السكري وصيام رمضان)، وبناءً على معطيات الندوتين اللتين عقدتهما المنظمة.وبعد اطلاعه على البحوث الواردة إلى المجمع بخصوص استكمال بحث موضوع مرض السكري والصوم، وبعد استماعه إلى المناقشات التي دارت حوله، وبعد عرض الجوانب الطبية والفقهية لأثر الصوم على مرضى السكري، قرر ما يلي :

أولاً :
تعريف موجز لمرض السكري :
هو اختلال في نسبة السكر في الدم اختلالاً مرضياً وعلى وجه الخصوص ارتفاع النسبة فوق المعدل الطبيعي، --- وينتج مرض السكري عن فقدان هرمون الإنسولين الذي تفرزه خلايا خاصة خلايا (ب) في البنكرياس أو عن قلة كميته او قلة استجابة خلايا الجسم له في بعض الحالات.

ثانيا :
أنواع مرض السكري :
يندرج تحت ما يسمى بمرض السكري عدة أنواع تختلف عن بعضها بعضا اختلافا كبيرا في الأسباب وطرق العلاج، وهي كما متفق عليه من تسميات وتصنيفات لدى المؤسسة الطبية العالمية المتخصصة في مرض السكري :

1- السكري من النوع الأول (Dibetes Mellitus Type I) المعتمد على الانسولين ولجرعات متعددة في اليوم.
2- السكري من النوع الثاني (Diebetes Type II). غير المعتمد على الانسولين.
3- سكري الحمل (Gestitional Diabetes).
4- انواع أخرى منها :
أ‌- السكري الناتج عن بعض امراض البنكرياس.
ب‌- السكري الناتج عن اختلالات هرمونية، وخصوصا في الغدد النخامية والكظرية وخلايا في البنكرياس.
ج- السكري الناتج عن بعض الأدوية.

ثالثا :
تصنيف مرض السكري طبيا :
تم تصنيف مرض السكري طبيا إلى اربع فئات على النحو الآتي :
الفئة الأولى
المرضى ذوو الاحتمالات الكبيرة جدا للمضاعفات الخطيرة بصورة مؤكدة وتتميز اوضاعهم المرضية بحالة أو اكثر مما يأتي :
• حدوث هبوط السكر الشديد خلال الأشهر الثلاثة التي تسبق شهر رمضان. hypoglycemia
• المرضى الذين يتكرر لديهم هبوط وارتفاع السكر بالدم.
• المرضى المصابون بحالة (فقدان الإحساس بهبوط السكر hypoglycemia unawareness) وهي حالة تصيب بعض مرضى السكري، وخصوصا من النوع الاول الذين تتكرر لديهم حالات هبوط السكر الشديد ولفترات طويلة.
• حدوث مضاعفة (الحماض السكري الكيتوني diabetic ketoacidosis) او مضاعفة (الغيبوبة السكرية diabetic coma) خلال الشهور الثلاثة التي تسبق شهر رمضان.
• السكري من النوع الأول. type 1 DM
• الأمراض الحادة الاخرى المرافقة للسكري.
• مرضى السكري الذين يمارسون مضطرين أعمالا بدنية شاقة.
• مرضى السكري الذين يجري لهم غسيل كلى.
• المرأة المصابة بالسكري اثناء الحمل.

الفئة الثانية
المرضى ذو الاحتمالات الكبيرة نسبيا للمضاعفات نتيجة الصيام والتي يغلب على ظن الأطباء وقوعها وتتمثل اوضاعهم المرضية بحالة أو أكثر مما يأتي :
• الذين يعانون من ارتفاع السكر في الدم hyperglycemia كأن يكون المعدل (180-300مغم/دسل، (10ملم-16.5ملم) ونسبة الهيموغلوبين المتراكم (المتسكر) التي تجاوز 10%.
• المصابون بقصور كلوي. renal failure
• المصابون باعتلال الشرايين الكبيرة (كأمراض القلب والشرايين).
• الذين يسكنون بمفردهم ويعالجون بواسطة حقن الأنسولين أو العقاقير الخافضة للسكر عن طريق تحفيز الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس.
* الذين يعانون من أمراض أخرى تضيف أخطاراً إضافية عليهم.
• كبار السن المصابون بأمراض أخرى.
• المرضى الذين يتلقون علاجات تؤثر على العقل.

حكم الفئتين الأولى والثانية :

حالات هاتين الفئتين مبنية على التأكد من حصول الضرر البالغ أو غلبة الظن بحصوله بحسب ما يقدره الطبيب الثقة المختص، :
فيتعين شرعاً على المريض الذي تنطبق عليه إحدى الحالات الواردة فيهما ان يفطر ولا يجوز له الصيام، درءاً للضرر عن نفسه، لقوله تعالى: (وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ) [البقرة من الآية: 195]، وقوله تعالى: (وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً) [النساء من الآية: 29]، كما يتعين على الطبيب المعالج ان يبين لهم خطورة الصيام عليهم، والاحتمالات الكبيرة لإصابتهم بمضاعفات قد تكون -في غالب الظن- خطيرة على صحتهم أو حياتهم.

وعلى الطبيب ان يستنفد الإجراءات الطبية المناسبة التي تمكن المريض من الصوم دون تعرضه للضرر.
تطبق أحكام الفطر في رمضان لعذر المرض على أصحاب الفئتين الأولى والثانية عملاً بقوله تعالى : (فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ) [البقرة من الآية: 184]. ومن صام مع تضرره بالصيام فإنه يأثم مع صحة صومه.

الفئة الثالثة
المرضى ذوو الاحتمالات المتوسطة للتعرض للمضاعفات نتيجة الصيام ويشمل ذلك مرضى السكري ذوي الحالات المستقرة والمسيطر عليها بالعلاجات المناسبة الخافضة للسكر التي تحفز خلايا البنكرياس المنتجة للأنسولين.

الفئة الرابعة
المرضى ذوو الاحتمالات المنخفضة للتعرض للمضاعفات نتيجة الصيام ويشمل ذلك مرضى السكري ذوي الحالات المستقرة والمسيطر عليها بمجرد الحمية أو بتناول العلاجات الخافضة للسكر التي لا تحفز خلايا البنكرياس للأنسولين بل تزيد فاعلية الأنسولين الموجود لديهم.

حكم الفئتين الثالثة والرابعة :
لا يجوز لمرضى هاتين الفئتين الإفطار، لان المعطيات الطبية لا تشير إلى احتمال مضاعفات ضارة بصحتهم وحياتهم بل ان الكثير منهم قد يستفيد من الصيام.وعلى الطبيب الالتزام بهذا الحكم وان يقدر العلاج المناسب لكل حالة على حدة. ويوصي بما يأتي:

1- الأطباء مطالبون بالإحاطة بقدر مقبول من معرفة الأحكام الشرعية المتعلقة بهذا الموضوع، وهذا يقتضي إعداد هذه المعلومات من الجهات ذات الصلة وتعميمها على المعنيين بها.
2- الفقهاء والدعاة مطالبون بإرشاد المرضى الذين يتوجهون إليهم طالبين الرأي الشرعي، بضرورة استشارة أطبائهم المعالجين الذين يتفهمون الصيام بأبعاده الطبية والدينية، ويتقون الله لدى إصدار النصح الخاص لكل حالة بما يناسبها.
3- نظراً للأخطار الحقيقية الناتجة عن مضاعفات مرض السكري على صحة المرضى وحياتهم، فإنه يجب اتباع جميع الوسائل الممكنة للإرشاد والتثقيف، بما فيها خطب المساجد ووسائل الإعلام المختلفة، لتوعية المرضى بالأحكام السابقة، ذلك أن زيادة مستوى الوعي بالمرض وأصول التعامل معه يخفف كثيراً من اثاره، ويسهل عملية تقبل الاحكام الشرعية والنصائح الطبية لمعالجته.
4- ان تتولى المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية بالتعاون مع مجمع الفقه الإسلامي الدولي إصدار كتيب ارشادي حول هذا الموضوع باللغة العربية وغيرها والعمل على نشره بين الأطباء والفقهاء، وعرض مادته العلمية على صفحة الانترنت ليطلع عليه المرضى للاستفادة منه.
5- مطالبة وزارات الصحة في الدول الإسلامية بتفعيل البرامج الوطنية في مجال الوقاية والمعالجة والتوعية بمرض السكري واحكامه الشرعية.

http://analyzesresearchdiabetes.blogspo ... /2009.html
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: مرض السكري (البوالة - Diabetes)

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت مارس 09, 2019 6:12 am

1- لماذا الخوف على المصابين بالسكري من الصيام والذين لا يجوز لهم الصيام في شهر رمضان؟

2- ما هي الإرشادات العامة والنصائج الواجب على المصاب بالسكري معرفتها في حالة أنه أراد صيام شهر رمضان؟

3- كيف يتم تعديل السياسة العلاجية لمستخدمي الأقراص المختلفة (أقراص علاج السكري) في حالة الصيام؟

4- كيف يتم تعديل السياسة العلاجية لمستخدمي الإنسيولين والحقن الأخرى "وليست إنسيولين" والمستخدمة في علاج السكري؟

5- ما هي الحالات الي يجب على المصاب بالسكري أن يقطع صومه (فوراً) في حال حدوثها؟


لماذا الخوف على المصاب بالسكري من الصيام ؟

ثلاثة مخاطر من صيام رمضان للمصابين بالسكري وقد وُجد أنها تحدث بنسبة أكثر عندما يكون المصاب بالسكري صائم، وهي:-

1- هبوط سكر الدم.
2- زيادة سكر الدم.، وربما الحموضة الكيتونية.
3- الجفاف ومخاطر الجلطة.

1- (( هبوط السكر بالدم hypoglycemia )) ، يحدث بالأخص للذين يتناولون الإنسيولين لعلاج السكري أو الذين يتناولون أقراص السكري التي تُساعد البنكرياس على إفراز الإنسيولين (أي أدوية مثل الداونيل، الديميكرون، الأماريل)،
ففترة الصيام طويلة وحدوث الهبوط في سكر الدم متوقع في الفترة "من قبل العصر وحتى المغرب".
فوجب على المصاب بالسكري والذي يتناول الإنسيولين أن @ يخفف من الجهد البدني في فترة الصيام ويحاول أن @ يترك العمل الذي يتطلب مجهود بدني كبير بعد المغرب "أي في فترة الإفطار"، مثل الرياضة فإنها من الأنسب أن @ تكون في الليل.

2- (( زيادة سكر الدمhyperglycemia، وربما الحموضة الكيتونية DKA )) ،
الأكل في رمضان على مائدة الإفطار يكون متوفر بكثرة. (وهذه عادة سيئة)، والأكل بكثرة وخاصةً من الحلويات والنشويات يجعل المصابين بالسكري عُرضة لإرتفاع سكر الدم بنوعيه الأول والثاني،
وفي النوع الأول من السكري ربما حدوث ما يُعرف بالـ "الحموضة الكيتونية"، فوجب على المصاب بالسكري الإهتمام بأكله في فترة الإفطار.
كما أنّ هناك سبب آخر في زيادة السكر بالدم وربما حدوث الحموضة الكيتونية وهو تنقيص الدواء بكميات كبيرة من قِبل المصاب بالسكري من تلقاء نفسه في رمضان "نتيجة لخوفه من حدوث هبوط السكر بالدم".

3- (( الجفاف وحدوث الجلطة )) ، الجفاف من الأشياء التي يجب الإنتباه لها وخاصة عندما يكون @النهار طويل @ وفترة الصيام طويلة @ والجو ساخن.
فالجفاف يزيد من @ لزوجة الدم- ومع ملاحظة أن كل المصابين بالسكري في سائر الأوقات لديهم "زيادة لزوجة للدم أصلاً" إذا ما تم مقارنتهم بالغير مصابين بالسكري. فحدوث هذا الأمر أي الجفاف الشديد قد يُسبب في حدوث جلطة في مكان ما "كالقلب ، الدماغ ، الأطراف، ... ربنا يحفظ"، فوجب على المصاب بالسكري @ شُرب الماء بكثرة في فترة الإفطار
@ مع تجنب شرب السوائل التي تزيد من إدرار البول مثل القهوة.
مع ملاحظة أخرى بأن الجفاف قد يزيد من إضطراب وظيفة الكلى للذين لديهم مشاكل بالكلى نتيجة السكري.

إذاً هذه هي المخاطر المهمة والتي قد تحدث للمصاب بالسكري حتى لو لم يكن صائم ، ولكن الأبحاث أوضحت أنها تزداد نسبة حدوثها عندما يكون المصاب بالسكري صائم، ولهذا السبب ، وحتى لا تحدث هذه المخاطر كانت هناك الرخصة بالإفطار لشريحة كبيرة من المصابين بالسكري (ولا يجوز لهم الصيام) وذلك وفق الفتوى الصادرة من مؤثمر المجمع الفقه الإسلامي الدولي

الفتوي علي الرابط
http://analyzesresearchdiabetes.blogspo ... /2009.html

=
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: مرض السكري (البوالة - Diabetes)

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت مارس 09, 2019 6:25 am

قال الله تعالي : ” يأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون ” .

لقد خص الله شهر رمضان بميزات وفضائل عظيمة جعلت هذا الشهر عزيزاً علي نفس كل مسلم ومسلمة يترقبه الفرد ويسعد بقدومه ويفرح بما فيه من صيام وصلاةوعبادات،
ولما في هذا الشهر من عبادات وطاعات تؤثر تأثيراً مباشراً علي الصحة كان علي المصاب بمرض السكرمراعاة ذلك التأثير، وبما أن للصيام أثـر إيجابى علي هؤلاء المرضي يبقى علي المريض مراعاة جانب الغذاء والدواء فى هـذا الشهر والذي يختلف اختلافاً كلياً عن باقي أشهر السنة.
إن هذا المقال يسعى إلي توضيح هذا الأمر وتسهيله ليتسنى للمريض معرفة مايجب مراعاته خلال هذا الشهر، ونؤكد أن هناك قسم من المصابين بهذا الداء لايمكنهم الصيام بتاتاً وذلك أخذاً بالرخصة الشرعية إتباعاً لقوله تعالي (فمن كان منكم مريضاً أو علي سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسرولا يريد بكم العسر).

أهمية الموضـــوع :

تبرز أهمية التوعية فى هذا الموضوع للمصابين بمرض السكر وغيرهم ممن لهم علاقة بالمصابين وذلك للتغير الحاصل فيما يلي :
أ ـ النظام الغذائي.
ب ـ النظام اليومي.
ج ـ النظام العلاجي.

ففي يوم واحد تتغير هذه الأنظمة بصورة مفاجئة من النظام العادي فى الأيام العادية إلي نظام الصيام خلال شهر رمضان ثم تتغير مرة أخرى وبشكل مفاجئ أيضاً يوم العيد ومن ثم خلال شهر شوال.

أولاً : تغير النظام الغذائي :

يتغير النظام الغذائي خلال شهر رمضان ليشمل الأمور التالية:

تغير عدد الوجبات :
مما لا شك فيه أن الغالبية العظمى من المصابين يتناولون ثلاث وجبات يومية ممثلة بالفطور والغداء والعشاء قد تتخللها وجبات خفيفة، أما فى شهر رمضان فإن الوجبات تقل عدداً لتصبح إفطاراً وسحوراً قد يتناول الفرد وجبة خفيفة بينهما،
إن هذا يعني تعرض الشخص لارتفاع فى نسبة السكر فى الدم مرتين بدلاً من ثلاث مرات يومياً.

تغير أوقات الوجبات :
يتغير وقت الوجبات اليومي نظراً للصيام خلال اليوم مما يعنى أن التوزيع الحاصل علي وجبات الغذاء اليومي المعتاد، (الإفطار صباحا والغداء ظهراً والعشاء ليلاً) تتحول إلي إفطار عند الغروب وسحور قبل الشروق وهذا يعنى أن الإرتفاع الحاصل على نسبة السكر في الدم يتحول من ثلاث مرات صباحاً وعصراً ومساءًا إلي مساءًا وعند الصباح الباكر مما يجعل تغيير العلاج ملازماً للتغير الحاصل فى الغذاء.
هذا علماً بأن هناك شواذ لهذه القاعدة كمن يتناول وجبة الإفطار بعد المغرب بساعة أو من يتناول وجبة السحور في الساعة 12 من منتصف الليل.

تغير مكونات الوجبات :
يحصل تغير فى مكونات الوجبات الغذائية خلال شهر رمضان حيث يأخذ التمر حيزاً واضحاً في مائدة الإفطار يشاطره العصير بأنواعه المختلفة. أما ما تشتمل عليه المائدة عند معظم الناس فإن ذلك يشتمل على المقليات وعلي رأسها السمبوسك والحساء بأنواعه إضافة إلي الحلويات المختلفة والوجبات الغنية بالدهون والنشويات.

تغير السعرات الحرارية :
إن التغير الحاصل على عدد الوجبات وأوقاتها ومكوناتها له تأثير مباشر علي كمية السعرات الحرارية اليومية للصائم، حيث يحصل نقص عام في إجمالي السعرات الحرارية وخصوصاً في الأيام الأولي للصيام نظراً لأثر الصوم علي شهية الصائم.
ثانياً : تغير النشاط اليومي :

يؤثر الصوم على النشاط اليومي للفرد فيقل فى الغالب خلال النهار ويزداد خلال فترة الليل وخصوصاً لدى من يؤدون صلاة التراويح والقيام مما ينعكس بصورة واضحة على نسبة السكر فى الدم، بل أن النشاط الزائد خلال فترة الصوم قد يؤدي إلى إنخفاض نسبة السكر فى الدم.

ثالثاً : تغير النظام العلاجي :

مما سبق يتضح التغير الواضح فى نظام الغذاء والنشاط اليومي والذي بدوره يحتم تغير النظام العلاجي، يكون هذا التغير تحت إشراف طبيبك المعالج وطبقاً لإرشاداته سواء كنت ممن يتعاطى الحبوب أو حقن الإنسولين علماً بأن عدم استشارة طبيبك قد يعرضك إلى إنخفاض شديد فى خلال فترة الصيام أوإرتفاع شديد فى خلال فترة الفطر.

نصائح عامة للصائم :

إنخفاض نسبة السكر في الدم :
مما سبق يتضح أن تغير الأنظمة الثلاثة يؤدي إلى زيادة الفترة بين الوجبات إضافة إلى نقص فى إجمالى السعرات الحرارية مما يؤدي إلى حصول حالات الإنخفاض في نسبة السكر في الدم والتي تختلف في الشدة من أعراض الإنخفاض الخفيفة إلى الإغماء الكامل،
لذلك فإن على المصاب مراعاة هذه الأعراض والمشتملة على : التعرق ـ حصول الرعشة (الرجفان) ـالفتور العام في الجسم ـ زيادة في ضربات القلب ـ الهلع والشعور بالجوع الشديد ـ الشعور بالدوار ـ الصداع ـ الإختلاج والسبات (الإغماء).

التخمة وأعراض زيادة نسبة السكر في الدم :
يصاحب هذه الحالة إرتفاع في نسبة السكر في الدم تشمل أعراض الإرتفاع المعروفة لدى المصاب وذلك عند تناول كميات من الأغذية بصورة زائدة وخلال فترة وجيزة، وتشمل هذه الأعراض ما يلي : الشعور بالعطش الشديد ـ زيادة في التبول ـ حصول الغثيان والتقيئ ـحصول الجفاف وصعوبة في التنفس.
وجبة ما بين الإفطار والسحور : تبرز أهمية هذه الوجبة في إيجاد التوازن الغذائي وحصول إنضباط في نسبة السكر في الدم خلال فترة الإفطار وبعد تناول العلاج.

طريقة تناول العلاج :
إن تناول الحبوب الخافضة للسكر يجب أن يكون قبل تناول وجبة الطعام بـ 15 دقيقة ويمكن للصائم المصاب بداء السكرى الإلتزام بذلك أثناء وجبة الإفطار بتناوله تمرة أو تمرتين مع كمية من الماء ثم يأخذ علاجه المطلوب وبعد أدائه لصلاة المغرب يتناول وجبة إفطاره كالمعتاد، أما وجبة السحور فيتناول علاجه قبلها بـ 15 دقيقة.

يوم العيد :
ذكرنا بأنه خلال هذا اليوم يحدث تغير مفاجئ فى النظام الغذائى المتبع خلال شهر كامل، وخاصة بأنه في يوم العيد تكون الوجبات الغذائية غنية جداً بالمواد الدسمة والنشويات، لهذا يجب علي الصائم المصاب بداء السكرى أن يكون التحول في نظامه الغذائي تدريجياً وذلك منعاً لإصابته بالتخمة وزيادة السكر في الدم.

وفي النهاية ننصح الإخوة الصائمين المصابين بمرض السكرب إتباع التعليمات السابقة لكي يكون صيامهم عاملاً مساعداً في التحكم بمرضهم وليس عامل ضرر عليهم.
ونتمنى لجميع الصائمين صياماً مقبولاً وإفطاراً شهياً إن شاء الله
وكل سنه وانتم طيبين
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: مرض السكري (البوالة - Diabetes)

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت مارس 09, 2019 7:46 pm

اذا كنت مريضًا بالسكري، وتخطط للصيام خلال شهر رمضان المبارك؛ فإنه من الضروري أن تستشير فريق الرعاية الصحية الذي يتولى علاجك من السكري قبل دخول شهر رمضان بمدة كافية، وذلك لأن الصيام قد يكون خطيرًاً على بعض مرضى السكري،
وسوف يوضح لك الفريق الطبي المعالج ما إذا كان بإمكانك الصيام بأمان خلال شهر رمضان، فإذا كنت قادرًا على الصيام، فإن هذا الفريق سوف يقدم لك النصائح والإرشادات اللازمة حول كيفية إدارة حالتك طوال شهر رمضان المبارك.

المضاعفات المحتملة لمريض السكري بسبب صيام شهر رمضان

الصيام ينطوي على مخاطر متعددة بالنسبة لمرضى السكري - النوع الأول،
وكذلك مرضى السكري - النوع الثاني الذين لم يحسنوا التحكم في مستويات جلوكوز الدم،
ومن أكبر مضاعفات السكري المحتملة التي قد يسببها الصيام :
1- الهبوط الخطير في سكر الدم (فرط هبوط سكر الدم أو الهيبوجلايسيميا hypoglycemia) ،
2- والارتفاع الخطير في سكر الدم (فرط ارتفاع سكر الدم أو الهايبرجلايسيميا hyperglycemia)،
3- والحماض الكيتوني او غيبوبة السكري مع الاستون diabetic ketoacidosis،
4- والخُثرات (الجلطات) الدموية لدى مريض السكري thrombosis.

فرط هبوط سكر الدم (الهيبوجلايسيميا)، وفرط ارتفاع سكر الدم (الهايبرجلايسيميا)

# فرط هبوط سكر الدم (الهيبوجلايسيميا) هو انخفاض مستوى سكر الدم تحت المستويات الطبيعية ( أقل من 70 ملغم/ديسيلتر أو 3.9 مليمول/لتر)،
# وأما فرط ارتفاع سكر الدم (الهايبرجلايسيميا) فهو ارتفاع مستوى سكر الدم فوق المستويات الطبيعية ( أكثر من 200 ملغم/ديسيلتر أو 11.1 مليمول/لتر)، والذي قد يؤدي إلى حدوث الحماض الكيتوني السكري (غيبوبة السكري) لدى المرضى المصابين بالنوع الأول من السكري.

الحماض الكيتوني السكري (غيبوبة السكري)

عندما @ لا تحصل خلايا الجسم على الجلوكوز الكافي (بسبب عدم او نقص او مقاومة الانسولين "الواسطة" التي تدخل الجلوكوز الي الخلايا)،
فإنها تبدأ في @ حرق الدهون للحصول على الطاقة، وحينما يحرق الجسم الدهون بدلاً من الجلوكوز
فإنه @ ينتج عن ذلك فضلات تسمى الكيتونات،
@ وهذه الكيتونات قد تزيد من حموضة الدم، مما يشكل خطورة كبيرة على المريض
**** كما أن الانخفاض الزائد للأنسولين، والمبني على فرضية انخفاض كمية الغذاء التي تدخل الجسم في رمضان، قد يضاعف من خطر الحماض الكيتوني السكري.

علماً بأن مرضى النوع الأول من السكري الذين يخططون لصيام شهر رمضان هم الأكثر عرضة للإصابة بالحماض الكيتوني السكري، لا سيما إذا تكررت لديهم الإصابة بفرط ارتفاع سكر الدم (الهايبرجلايسيميا) قبل دخول شهر رمضان.

# الجفاف والخثرات الدموية
صيام شهر رمضان @ قد يسبب الجفاف لمريض السكري، نظرًاً لافتقار الجسم للسوائل،
@ بالإضافة إلى ارتفاع معدلات الحرارة والرطوبة خلال فصل الصيف،
@ والجفاف قد يتسبب في زيادة لزوجة الدم،
@ وهي قد تزيد من احتمال الإصابة بالخثرات (الجلطات) الدموية،
**** ولذا فإنه يتعين على مرضى السكري الذين يصومون شهر رمضان أن يشربوا كميات وفيرة من الماء خلال ساعات الليل، لحماية أنفسهم من الجفاف وما ينجم عنه من مضاعفات

يتبع
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: مرض السكري (البوالة - Diabetes)

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت مارس 09, 2019 7:48 pm

إدارة الحالة:
بالنسبة لمرضى السكري الذين يخططون لصيام شهر رمضان، هناك العديد من الأمور التي ينبغي أن تُؤخذ في الحسبان، من ذلك :
@ مراقبة مستويات سكر الدم،
@ والتغذية،
@ والتمارين الرياضية،
@ فضلاً عن صيام الحامل في رمضان
** كما أنه ينبغي أن يكون معلومًاً أن الصيام لا يُوصَى به جميع مرضى السكري.

# مراقبة مستويات سكر الدم من حينٍ لآخر :

1- قياس مستوى سكر الدم لديك، بين الفينة والأخرى، طوال ساعات اليوم،
وهذا يعد ضروريًاً بصفة خاصة للمرضى الذين يتعالجون بالأنسولين،
وينصح بفحص مستويات سكر الدم لديك، أربع مرات في اليوم، على الأقل :
*من 10:00 صباحًا إلى 11:00 صباحًا.
*من 03:00 مساءً إلى 04:00 مساءً.
*بعد 3 ساعات من الإفطار.
*قبل السحور مباشرةً.
فإذا تبين لك وجود مؤشرات على حدوث فرط هبوط سكر الدم (الهيبوجلايسيميا) أو فرط ارتفاع سكر الدم (الهايبرجلايسيميا)، فينصح بقطع الصيام والإفطار على الفور، وذلك سعيًاً للحفاظ على مستوى طبيعي من سكر الدم، ومنعًا لحدوث مضاعفات السكري الخطيرة.

وبإمكان الطبيب أو مثقف السكري أن يزود المريض بالمزيد من التفاصيل حول التحكم في مستوى سكر الدم خلال شهر رمضان المبارك، ويساعده على إدراك متى يتعين عليه أن يبادر بقطع الصيام.

# التغذية :

الالتزام بنظام غذائي صحي ومتوازن هو أمر مطلوب لجميع الناس خلال شهر رمضان، ولكنه مطلوب بشكل خاص للأشخاص المصابين بالسكري وكذلك المرشحين للإصابة به،
وبناءً عليه ننصح الجميع باتباع الإرشادات التالية :
1- اجتناب تناول كميات كبيرة من الطعام في وجبة الإفطار
2-اجتناب تناول أغذية بها نسبة عالية من الدهون أو الكربوهيدرات،
3- وابدأ وجبتك بتناول كمية صغيرة من غذاء غني بالكربوهيدرات البسيطة، ويمكن للجسم امتصاصه بسرعة، مثل التمر أو الحليب.
4- تأخير وجبة السحور بقدر الإمكان:
@ويفضل تناولها قبل الفجر مباشرةً؛
@ ويستحسن أن تحتوي على أغذية غنية بالكربوهيدرات المعقدة، مثل خبز الحبوب الكاملة، والخضروات، وذلك لأن الجسم يستغرق وقتًاً طويلاً لكي يهضم الكربوهيدرات المعقدة ويمتصها، وهذا يبقي الجسم مزودًاً بالطاقة لأطول فترة ممكنة من النهار.
تتواجد الكربوهيدرات المعقدة في :
& القمح الكامل
& والشعير
& والشوفان
& والكينوا
& والأرز البني
& والذرة
& كما نجدها في الخضراوات : *كالبطاطس *والفواكه *والبقوليات.
هذه الكربوهيدرات تعد صحية لأنها غنية بالألياف والفيتامينات والمعادن ولا تتسبب في ارتفاع مفاجئ لنسبة السكر في الدم وعادة ما تحتوي مصادرها على البروتين.

# التمارين الرياضية
بإمكان معظم مرضى السكري الذين يصومون رمضان أن يحافظوا على المستويات العادية من النشاط البدني والرياضي؛
ولكن من المستحسن، بشكلٍ عام، اجتناب ممارسة التمارين الرياضية أثناء ساعات الصيام، لاسيما قبيل وقت الإفطار، لأنها قد تكون سببًا في إصابة المريض بفرط هبوط سكر الدم،
وعلى الرغم من أن الخلود للراحة قبل وقت الإفطار يعدُّ أمرًاً مستحسنًاً، فإنه يتعين على مرضى السكري اجتناب النوم أثناء هذه الفترة التي تسبق الإفطار، وذلك لكي يبقوا متيقظين لمؤشرات فرط هبوط سكر الدم (والتي يُرجَّح حدوثها خلال الساعات الأخيرة من نهار الصوم).

يتبع
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: مرض السكري (البوالة - Diabetes)

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت مارس 09, 2019 7:51 pm

الحمل والصيام

على الرغم من وجود جدل حول هذا الموضوع، فإنه يُعتقد أن صيام المرأة الحامل يشكل خطرًاً كبيرًاً على الأم والجنين معًا، والمرأة المسلمة إذا كانت حاملاً فإن الشرع يرخص لها في إفطار شهر رمضان.

متى يتعين مريض السكري الإفطار؟

ينصح بالإفطار إذا كان لديك الآتي :
1-سكري هش أو غير مستقر.
2-مرض السكري – النوع الأول.
3-مضاعفات مزمنة، مثل الفشل الكلوي، ومضاعفات الأوعية الدموية الكبيرة.
4-إذا كنتِ امرأةً حاملاً.
5-إذا كنتَ تخضع لغسيل الكلى.
6-إذا كنت ضعيف التحكم في سكرية الدم.
7-إذا كنت لا تعلم شيئًا عن فرط هبوط سكر الدم (الهيبوغلايسيميا)، أو كنت تعاني منه بشكل متكرر.
8-إذا كنت قد تعرضت للإصابة بالحماض الكيتوني (غيبوبة السكري) أو غيبوبة فرط الأسمولية خلال الأشهر الثلاثة التي سبقت شهر رمضان.

حقائق وإرشادات غذائية حول صيام رمضان

التحكم في مرض السكري خلال شهر رمضان يعتمد بشكل كبير على تناول الوجبات الصحية، والاختيار السليم للأغذية الملائمة، وفيما يلي معلومات هامة ستفيدك في ذلك:
1-القطعة الواحدة من السمبوسة المقلية تحتوي على 250 سعرًا حراريًا، بينما تحتوي قطعة السمبوسة المحمصة على 125 سعرًا حراريًا، ولذلك احرص على تحميص السمبوسة بدلاً من قليها، واكتفِ بتناول قطعة واحدة منها أو اثنتين على الأكثر،
2- واحرص على استخدام الحشوات الخفيفة، مثل الجبنة قليلة الدسم.
3-اجتنب إضافة الزبدة أو السمن إلى أطباق الهريس والجريش وخلافها من الأطعمة.
4-احرص على تناول (8 – 10) أكواب من الماء خلال الفترة بين الإفطار والسحور.
5- اجتنب تناول أكثر من ثلاث تمرات في اليوم، وذلك لأن كل تمرة تمد الجسم بنحو 20 سعرًا حراريًا، وتحتوي على ما يعادل معلقة شاي من السكر. ويستحسن أن تبدأ وجبة إفطارك بتناول التمر لأنه يساعد على رفع مستوى سكر الدم إلى المعدل الطبيعي.
6-احرص على تناول أطباق الحساء قليلة الدسم، مثل حساء الخضروات وحساء العدس، وإذا كنت تخطط لتناول حساء بالقشدة، فمن المستحسن استبدال القشدة بالحليب منزوع الدسم.
7-القطعة الواحدة من القطايف المحشوة بالجبنة أو المكسرات تحتوي على 200 إلى 400 سعرًا حراريًا؛ لذا فإنه من المستحسن الابتعاد عن تناول هذه الأطعمة، ولكن إذا رغبت في تناولها مرة واحدة في كل فترة، فاحرص على تحميصها بدلاً من قليها، مع استخدام حشوة قليلة الدسم، وتخفيف تركيز محلول السكر.
8- أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية خلال الفترة المسائية (بعد ساعتين من وجبة الإفطار) كما أن الذهاب إلى المسجد وأداء صلاة التراويح يمكن أن يعد جزءًاً من النشاط البدني والرياضي اليومي خلال شهر رمضان.
https://www.hamad.qa/AR/your%20health/D ... madan.aspx
صورة

مشاركات: 10878
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: مرض السكري (البوالة - Diabetes)

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الثلاثاء مارس 26, 2019 6:37 pm

صورة
تحويل سكر الدم من ملجرام الي مليمول
صورة

السابق

العودة إلى التثقيف والتوعية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار

cron