استشهاد الخليفة عبد الله التعايشي

مشاركات: 9329
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

استشهاد الخليفة عبد الله التعايشي

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس سبتمبر 20, 2018 4:19 pm

(رجال صدقوا )إستشهاد الخليفة التعايشي
************************

في واقعة ام دبيكرات .التي كانت أخر معركة بين المهدية والجيش البريطاني..وتعد من أعظم المعارك التي استبسل فيها جيش الخليفة، من غير تكافؤ في السلاح والعتاد..
وبعد أن وضعت الحرب اوزارها
وكانت الغلبه للسلاح وليس للشجاعه ..
وكعادة اهله واجداده جلس الخليفه التعابشي على فروته لمقابلة الموت
وهنا بدا احد الامراء بالصياح
وجحافل الغزاه تتقدم والرصاص كالمطر ..
فبدا الامير يصيح بعلو صوته
((يا الله نصرتك * يا الله نصرتك ))
فرمقه الخليفه بنظره لها مدلولاتها
قائلا :
((الله اسمو السميع ومابحتاج يصيحوا ليو متل ده ))
وفى الاثناء اصيب ((اب جكه)) إصابة مميته وهو يحاول درء الرصاص عن الخليفه بثوبه
واب جكه هذا رجل كبير فى السن وقيل انه مربى الخليفه من صغره حيث كان يحمله ويداعبه
ومن ثم اصبح سايس لحصان الخليفه وكان يساعد الخليفه دوما فى الركوب على حصانه حيث
ان الحصان عربى اصيل
ولحب ابجكه للخليفه اخذ يطرح ثوبه ظنا انه سيحول الرصاص من دون الخليفه ...
فأمر الخليفه احد حرسه ان يوضع ابجكه فى حجره ليلقنه الشهاده ،فحاول احد الحرس سحبه من حجر الخليفه ليمنعه الخليفه قائلا :
((سيبوهو ** ابجكه شايلنى عمرو كلو **ما بشيلو فى اخر عمرو ))
ليتلقى الخليفه اول رصاصه على صدره ثم التانيه والتالثه والرابعه والعاشره ...
كانت الرصاصه من طراز ((ماقنوم)) والواحده منها تكفى قتل فيل
ليقف ونجت باشا امام جسد البطل الخليفه ويؤدى التحيه العسكريه ا
وعندما سأله احد ضباطه عن السبب يقول :

((انه رجل شجاع حارب كالاسد ومات كالرجال))



ثم امر ان يدفن فى مقبره لوحده وان لا يدفن فى مقبره جماعيه مع بقية الشهداء
صورة

مشاركات: 9329
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: استشهاد الخليفة عبد الله التعايشي

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس سبتمبر 20, 2018 9:57 pm

الخليفة عبدالله التعائشي. زهده وأمانته...هو سيد شهداء السودان بلا. منازع.. حتي ولو لم يصر خليفة للمهدي،فتكفيه رحلته الأسطورية وهو يمتطي دابة مريضة حرونة ..من رهيد البردي. إلي. قلب الجزيرة. قريةطيبة الحلاويين؛لبناء قبة للشيخ الورع التقي القرشي ود الزين عاهل السمانية آنذاك.. .. رحلة وسط الاهوال والادغال والحيوانات المفتر سة الضارية. كان لا يقتني غير رعاية الله وهو يتنكب رمحه بإيمان وتصميم وعزيمة ..لكي نسبر غور آمانةو زهد وعفة الخليفة؛ علينا أن نستقري ونستقصى كتاب الحاقد جاره وعدوه رودلف سلاطين.. الذي يعتبر مؤلفه الموسوم بكتاب السيف والنار،من أسوأ وأقسى الكتب التي ألفت في تاريخ المهدية.. وهو ينعت الخليفة بالظلم والجور المطلقين.. ولكن في سياق عرضه للإحدث بستشف المرء بذكاء زهد الخليفه في الدنيا، تأسيا وإقتداء بقول المهدي. الدنيا جيفة وطلابها كلاب.. من طعامه ومسكنه وملبسه يظهر ذلك. .. لقد اجرى الله الحق علي لسان سلاطين. الحاقد. من حيث. لا يدري .. كان يتناول طعامه احيانا مع سلاطين. وهو طعام كسائر طعام المواطنيين. تصنعه زوجاته بأنفسهن ليس لهن وصيفات ولا خادمات، وهو في أغلبة عصيدة الذرة. .وشيء من الحساء ؛كما ذكر عدو الخليفة سلاطين. أن يتناول رئيس الدولة الطعام مع خادمه؛إنها قمة التواضع. لا أعتقد أن سفيرنا. الآن يمكن أن يتناول وجبة مع رئيس وزراء النمسا الدولة التي ينتمي لها الأسير سلاطين.. سلاطين كان مدير ا لدار فور من قبل الحكومة المصرية التركية. تم أسره وغدا خادما للخليفة؛لهذا كان حاقدا ومشتطا في اللدد. ،شوه تاريخ المهدية. رغم أنه قد عومل معاملة كريمة. لدية مخصصات من بيت المال وخدم وحصين ومنازل. وهو شبه حر ...لم يمتلك الخليفة إي ثروة عطاؤه من بيت المال كسائر الأمراء. لهذا لم يكنز ذهبا او فضة،أو عقارا.. زاهدا في ملبسه ومشربه ومسكنه.. وحينما.. أرسلت له عائلة سلاطين شنطة. قيمة. ثمينة وساعة رفضها بحجة أنها متاع دنيا زائل. وحينما أستشهد في أم دبيكرات. كاول وآخر زعيم يموت في المعركة وسط جنوده في بساله،لم يتعرف الجنرال ريجنالد ونجت وهد لستن وهمفر على جثمانه؛لأنه كان يرتدي الجبة المرقعه كسائر المجاهدين. ههنا وقف سوداني من الذين والوا النصاري.. جاء كملازم في المخابرات، خان وطنه ودينه.. دلهم علي جثمانه ،رفسه برجله. وقال لهم هذا هو الخليفة عبدالله..أنذهلوا وأندهشوا، لبسالته. الأسطورية.. وقد مزق الرصاص جسده، وهو يسبح في بركة من الدماء. قرن القول بالفعل،هذه هي الشهادة التي كان يحث الانصار عليها. هاهو يلقاها ويتحساه ويسقط في. بركانها المتفجر اللظى.. بحث. الخواجات عن الغنيمة من. المجوهرات والذهب والياقوت والمرجان واللؤلؤ.. فلم يجدوا بحوذته غير ثلاث جبب مرقعة وابريق؛اسمال مهلهلة وحذاء مخصوفا ومسبحة وثوب رث وفروة...هذه هي الغنيمة التي وجدوها عند رئيس أكبر دولة افريقية آنذاك. لهذا أكرموا دفنه كزعيم شجاع محترم. قال تشرشل في حرب النهر : ماهزمناهم ولكن حصدتهم الاسلحة النارية. ... مات كما يموت شيوخ العرب؛ فهم لا يفرون حينما يدنو الموت في المعارك يقابلونه بشجاعة. هذا. هو قول الأعداء... الحقيقة الجوهرية، هو أن الخليفة كان زاهدا أمينا عغيفا في اموال الشعب.. لم يترك لاولاده اليتامي أي. ثروة كورثة. لا ابقار ولا اغنام ولا اطيان ولاعقار. تركهم. يتامى بؤساء.. خرج من الزعامة كما جاء ذات يوم. فقير بحماره المريض.. كما تخرج الشعرة من العجين.. وتلك. صفة نادرة قلما توجد. ترك الخليفة أطفالا. زغب. الحواصل لا ماء ولا شجر كما قال الشاعر الحطيئة ولكن الله كلأهم ورعاهم وتبناهم.. محمد هارون عمر
صورة


العودة إلى تاريخ وجغرافية السودان

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر