اليوم العالمي لمرض السكري World Diabetes Day

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

اليوم العالمي لمرض السكري World Diabetes Day

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الجمعة يناير 04, 2019 9:32 pm

اليوم العالمي لمرض السكري

World Diabetes Day
صورة

لماذا تم اختيار يوم 14 نوفمبر؟

تم اختيار يوم 14 نوفمبر لأنه هو نفس يوم ميلاد فريدريك بانتك "Frederick Banting" المتحصل على جائزة نوبل في الطب والذى توصل إلى إستخلاص وتنقية الأنسيولين وإستخدامه كعلاج للسكري فى أكتوبر عام 1921 بالتعاون مع تشارلز بست "Charles Best" ، ووقع الاختيار عليه ليتم الاحتفال بالتقدم الطبى الذى تم إحرازه فى مجال العناية وعلاج المصابين بالسكري، ولكى يكون فى نفس الوقت يوم محدد لتجديد الوعى ولفت الانتباه بأن هناك مازال الكثير الذى يجب عمله من أجل هؤلاء المصابين بالسكري والتقليل من مضاعفات السكري بل وتجنبها بقدر الإمكان.

----- إهتمامات اليوم العالمى لمرض السكري: في الحقيقة يوم 14 نوفمبر من كل عام تقوم فيه المؤسسات والمنظمات المهتمة بالسكري في جميع أنحاء العالم بالتركيز على جانب من الجوانب العديدة التي تهم المصابين بالسكري بصفة خاصةً وتهم المجتمع الدولي بصفة عامة ،، وأول من إقترح هذا اليوم هو المنظمة العالمية للسكري (IDF) وكان أول يوم عالمي للمصابين بالسكري كان في سنة 1991 وكان الأمر الهام الذي تناوله المجتمع الدولي آنذاك هو كيفية إيجاد السبل والطرق للتعريف بالسكري وتنبيه الرأي العام للإهتمام به، لأنه رأت المنظمة العالمية آنذاك أن هناك قصور في الإهتمام بالسكري كما ينبغي الإهتمام به.

على كلٍ في كل سنة تقوم المنظمة العالمية للسكري (IDF) بعمل سياسة عمل وخطط لمساعدة المصابين بالسكري وفي كل سنة تقوم بمراجعة ما تم إنجازه في السنة التي مضت ثم تهتم بجانب آخر من السكري، وهكذا.... ، فالإحتفال باليوم العالمي هو وضع خطط ثم بعد مرور عام تتم مراجعة ما تم تحقيقه من الأمور التي خطط لها في السنة الماضية (أي محاسبة للنفس في الحقيقة وليس إحتفالاً ) وسأوضح ما هي الإهتمامات لليوم العالمي للسكري؟ على مدى السنوات الماضية في هذه المقالة، مع ملاحظة أنه في سنة 2007 تم إستصدار قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة بتبني هذا اليوم وهو "اليوم العالمي لمرض السكري" وهذا في حد ذاته شيء مهم جداً وإنجاز للمنظمة العالمية للسكري (IDF) حيث أصبح بالإمكان الإستعانة بالإمم المتحدة في مساعدتها على عمل خطط وتطبيقها في أية بقعة من بقاع العالم، وعلى مدار السنتين إبتدأً من هذه السنة 2014 وحتى 2016 فإن إهتمامات اليوم العالمي للسكري مركزة على الإهتمام بالسكري والتعايش معه بصحة جيدة (Healthy living and diabetes)، على أن يكون الإهتمام لهذه السنة على (وجبة الإفطار) وتوضيح أهميتها من حيث الحد من زيادة عدد المصابين بالسكري النوع الثاني ، وكذلك للحد من مضاعفات السكري للذين مصابين فعلاً بالسكري.

إذن ما هي إهتمامات اليوم العالمي لمرض السكري في السنيين الماضية ؟ إنها كانت كالآتي:-

- 1991: السكري واهتمام الراى العام.
- 1992: السكري– مشكلة كافة الأعمار فى كل بلدان العالم.
- 1993: التعايش مع السكري.
- 1994: السكري والتقدم فى السن.
- 1995: ثمن التجاهل.
- 1996: الأنسولين للحياة.
- 1997: الوعى العالمى- مفتاحنا لحياة أفضل.
- 1998: السكري وحقوق الإنسان.
- 1999: تكاليف السكري.
- 2000: السكري وأسلوب الحياة فى الألفية الجديدة.
- 2001: السكري وأمراض الأوعية الدموية.
- 2002: عينيك والسكري.
- 2003: السكري وأمراض الكلى.
- 2004: السكري والسمنة.
- 2005: السكري والعناية بالقدم.
- 2006: توفير الرعاية لكل المصابين بالسكري.
- 2008/2007: العبء العالمي للسكّريِ في الشبابِ.
- 2013/2009: الإهتمام بالتثقيف عن السكري، والوقاية منه.
- 2016/2014: السكري والحياة بصحة جيدة.

----- أين يتم الاحتفال باليوم العالمى للسكري؟

فى كافة أنحاء العالم، حيث يتم الاحتفال به من قبل أعضاء المؤسسات التابعة للاتحاد الدولى للسكري فى أكثر من 130 دولة. وتنظم العديد من الأنشطة التى تختلف من بلد لآخر ويمكن لأى شخص الانضمام والمشاركة فى هذه الأنشطة.

----- كيف يتم الاحتفال بهذا اليوم؟

تنظم العديد من الأنشطة حيث يقوم الاتحاد الدولى للسكري بتوفير مواد توزع بواسطة أعضاء المؤسسات التابعة لهذا الاتحاد للعامة من الناس ووسائل الإعلام حيث تستخدم هذه المواد فى إعداد حملة عالمية للسكري لكى تقابل احتياجات المصابين به على مستوى كل بلد. وكان من ضمن الأنشطة المنظمة فى الأعوام السابقة:

- إختبارات مجانية للدم. وقياس ضغط الدم.
- تنظيم ورش عمل وندوات لعامة الناس للحصول على معلومات بشأن الإصابة بالسكري.
- حملات إعلانية باللافتات.
- تنظيم أنشطة رياضية.
- حملات فى الراديو.
- توفير خدمة المساعدة التليفونية.
- معارض تحمل اسم السكري.
- تغطية إعلامية ومؤتمرات صحفية.

http://alsukri.blogspot.com/2018/11/wor ... 1%D9%8A%29
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: اليوم العالمي لمرض السكري World Diabetes Day

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الأحد يناير 06, 2019 7:23 pm

في الاحتفال بيوم السكري العالمي : الخبراء يدعون لنظام صحي وممارسة النشاط البدني
الكاتب: إدارة تعزيز الصحة
عن الكاتب: إدارة تعزيز الصحة
التصنيف : المحافظة على الصحة، الرياضة، والنظام الغذائي


في الاحتفال بيوم السكري العالمي ، الخبراء الصحيين يدعون لزيادة معدل تناول الطعام الصحي وممارسة النشاط البدني وذلك لخفض نسبة الاصابة بهذا المرض والذي يؤثر على 387 مليون شخص عالميا بشكل تقريبي.

هناك نوعان رئيسيان من داء السكري وهما :
1- داء السكري النوع الاول والذي يحدث بسبب عدم انتاج الجسم لهرمون الانسولين.
2- بالنسبة لمرض داء السكري النوع الثاني فإن الجسم لا يستخدم الانسولين بشكل فعال --- وهذا النوع هو الشائع والذي يصيب 90% من المصابين بداء السكري عالميا.

** الاشخاص المصابين بداء السكري لديهم عرضة للاصابة بامراض القلب مقارنة بالاشخاص الآخرين
** والرجال لديهم القابلية بالاصابة بالنوبات القلبية ثلاث مرات مقارنة بالنساء.
** وقد بينت الاحصائيات ان 50 – 80% من حالات الوفاة من مرضى السكري نتيجة للاصابة بأمراض القلب.
وفقا لمنظمة الصحة العالمية ، فإن اعداد الاشخاص المصابين بداء السكري عالميا سوف يرتفع الى 592 مليون شخص في عام 2035 وذلك بسبب قلة النشاط البدني وزيادة تناول الطعام الغير صحية.
إن أغلبية الاشخاص لديهم العلم والمعرفة بأهمية النشاط البدني وأن أغلب الدول لديها التوصيات والقواعد لممارسة النشاط البدني.
في الولايات المتحدة الأمريكية على سبيل المثال ، يوصى الخبراء بأن الشخص البالغ يجب أن يمارس 75 دقيقة من النشاط العال الشدة (15 دقيقة يوميا لمدة 5 ايام في الاسبوع) أو 150 دقيقة من النشاط المتوسط الشدة اسبوعيا (30 دقيقة يوميا لمدة 5 ايام في الاسبوع).
وقد بينت الاحصائيات من مركز التحكم والوقاية من الأمراض بان أقل من نصف الاشخاص البالغين يمارسون النشاط البدني حسب التوصيات.

خطوات بسيطة للتقليل من نسبة الاصابة بمضاعفات مرض السكري :

اقترحت العديد من الدراسات بأن نمط الحياة الصحي يعمل على خفض معدل الاصابة بداء السكري كما يعمل على تحسين صحة الافراد المصابين بهذا المرض.
وقد اثبتت دراسات بأن الاشخاص الذين ينخرطون في برامج تشجع على النظام الصحي والرياضة لديهم نسبة اصابة اقل بمرض السكري النوع الثاني مقارنة بالاشخاص الذي لا ينخرطون في هذه البرامج.
وفي دراسة اخيرة ، بينت دراسة بأن ممارسة الرياضة الخفيفة تعمل على خفض ضغط الدم عند الاشخاص المصابين بداء السكري النوع الثاني.

هناك اربع خطوات بسيطة يمكن اتباعها والتي يمكن خفض نسبة الاصابة بداء السكري والمشاكل المتعلقة بصحة القلب وهي :

1. التحرك بشكل اكثر
2. الانخراط في انشطة رياضية عالية الشدة على الاقل ثلاث ساعات اسبوعيا
3. عدم تناول الاطعمة السريعة خاصة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر
4. تناول الخضراوات الورقية والفواكهة الطازجة والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الشحوم والروب الغير محلى والمسكرات

https://www.moh.gov.bh/Blog/Article/Details/3
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: اليوم العالمي لمرض السكري World Diabetes Day

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الثلاثاء يناير 08, 2019 8:32 pm

شـُعلة الأمل ! World Diabetes Day - Flame of Hope

صورة

لقد تم إختيار يوم 14 نوفمبر من كل عام للإحتفال باليوم العالمي للسكري ، وذلك لإحياء ذكرى ميلاد السيد الدكتور فريدريك بانتك " Sir Frederick G. Banting "، في الحقيقة وبالرغم من وفاة هذا العالم الكندي عن عمر 43 سنة ، إلا أن إنجازاته العلمية كثيرة جداً وربما سنتطرق لها في مقالة مستقلة في إحدى المقالات القادمة. ولقد تحصل العالم فريدريك بانتك على جائزة نوبل في الطب لإستخلاصة وتنقية الإنسيولين وإستعماله لعلاج السكري سنة 1920 ميلادية.

وهناك العديد من مظاهر إحياء ذكرى العالم فريدريك بانتك بالإضافة إلى إختيار يوم ميلاده للإحتفال باليوم العالمي للسكري من كل عام ، فكذلك هناك "جائزة فريدريك بانتك"" والتي تُعطى في العديد من المحافل العلمية المختلفة للبحاث المتميزين في مجال السكري.

ولقد تم عمل "تمثال" له، وشـُعلة سميت "بشـُعلة الأمل" (Flame of Hope) في حديقة بجانب بيت "فريدريك بانتك" بكندا.
وهذه الشـُعلة أي "شـُعلة الأمل" أوقدتها الملكة إليزابيت في يوم 7/7/1989 ميلادية وبحضور حوالي 4,000 متفرج. وهذه الشـُعلة مهداة لكل المصابين بالسكري في العالم وحيث أن الإنسيولين هو للتحكم في السكري فقط وليس علاج شافي، فإن هذه الشـُعلة ستستمر في إشتعالها إلى أن يتم إكتشاف العلاج الشافي للمصابين بالسكري. "وهذا ما نأمله قريباً إن شاء الله".

هذه الشـُعلة كما ذكرت موجودة بأونتيروا (Ontario) بكندا بساحة قريبة من بيت "فريدريك بانتك" ولقد تم إختيار هذا المكان لوضع الشُعلة لإنه المكان الذي {وُلد فيه الإنسيولين}. لا يوجد خطأ مطبعي {وُلد فيه الإنسيولين}.

http://alsukri.blogspot.com/2014/12/wor ... -hope.html
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: اليوم العالمي لمرض السكري World Diabetes Day

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الخميس يناير 10, 2019 7:37 pm

"الأسرة ومرض السكرى".. شعار اليوم العالمى لمرضى السكر 2018

https://www.youm7.com/story/2018/11/11/ ... 18/4027217

الأحد، 11 نوفمبر 2018 10:50 ص

تحيى منظمة الصحة العالمية وشركاؤها يوم الأربعاءالمقبل 14 نوفمبر 2018 اليوم العالمي لمرضى السكري 2018، وتم اختيار موضوع هذا العام تحت شعار "الأسرة ومرض السكري"، حيث يهدف الاحتفال إلى :
1- زيادة الوعي بأثر مرض السكر على الأسرة
2- وشبكة دعم المتضررين؛
3- وتعزيز دور الأسرة في إدارة الرعاية والوقاية من المرض.

وتم اختيار هذا الشعار من قبل الاتحاد الدولي للسكري والذي سوف يستمر لمدة عامين (2018 - 2019)، وتشير إحصائيات الاتحاد الدولي للسكري إلى أن أكثر من 425 مليون شخص يعيشون حاليا مع مرض السكري، ومعظم هذه الحالات هي مرض السكر من النوع 2 ، والذي يمكن الوقاية منه بشكل كبير من خلال النشاط البدني المنتظم، والنظام الغذائي الصحي والمتوازن، وتعزيز بيئات المعيشة الصحية، وتلعب الأسر دوراً رئيسياً في التعامل مع عوامل الخطر القابلة للتعديل بالنسبة لمرض السكر من النوع 2، ويجب تزويدها بالتعليم والموارد والبيئات لتعيش نمط حياة صحي.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت في يوم 20 ديسمبر 2006، قرارها 225 /61 لإعلان يوم 14 نوفمبر من كل عام باعتباره اليوم العالمي لمرضى السكري، وذلك للاعتراف بالحاجة العاجلة لمتابعة الجهود متعددة الأطراف لتشجيع وتحسين الصحة البشرية، ولإتاحة إمكانية الحصول على العلاج والتعليم في مجال الرعاية الصحية .

ويعرف داء السكري، على أنه مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الأنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للأنسولين الذي ينتجه، وهو هرمون ينظم مستوى السكر في الدم، ويعد فرط سكر الدم أو ارتفاع مستوى السكر في الدم من الأثار الشائعة التي تحدث جراء عدم السيطرة على داء السكري، ويؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في العديد من أجهزة الجسم، ولاسيما الأعصاب والأوعية الدموية.

وينقسم داء السكري إلى عدة أنماط، داء السكر من النمط 1 (الذي كان يعرف سابقاً باسم داء السكر المعتمد على الأنسولين أو داء السكر الذي يبدأ في مرحلة الشباب أو الطفولة) ويتسم بنقص إنتاج الأنسولين، ويقتضي تعاطى الأنسولين يومياً، ولا يعرف سبب داء السكري من النمط 1، ولا يمكن الوقاية منه باستخدام المعارف الحالية، وتشمل أعراض هذا الداء فرط التبول، والعطش، والجوع المستمر، وفقدان الوزن، والتغيرات في البصر، والإحساس بالتعب، وقد تظهر هذه الأعراض فجأة.

والنمط الثانى من داء السكر (الذي كان يسمى سابقاً داء السكر غير المعتمد على الأنسولين أو داء السكر الذي يظهر في مرحلة الكهولة) يحدث بسبب عدم فعالية استخدام الجسم للأنسولين، وتحدث في معظمها نتيجة لفرط الوزن والخمول البدني، وتكون أعراض هذا النمط مماثلة لأعراض النمط 1، ولكنها قد تكون أقل وضوحاً في كثير من الأحيان، ولذا فقد يشخص الداء بعد مرور عدة أعوام على بدء الأعراض، أي بعد حدوث المضاعفات، وهذا النمط من داء السكر لم يكن يصادف إلا في البالغين حتى وقت قريب، ولكنه يحدث الآن في صفوف الأطفال أيضاً.

والنمط الثالث هو داء السكرى الحملي: وسكر الحمل هو فرط سكر الدم الذي تزيد فيه قيم كلوكوز الدم على المستوى الطبيعي، دون أن تصل إلى المستوى اللازم لتشخيص داء السكري، ويحدث ذلك أثناء الحمل، والنساء المصابات بالسكر الحملي أكثر تعرضاً لاحتمالات حدوث مضاعفات الحمل والولادة، كما أنهن وأطفالهن أكثر تعرضاً لاحتمالات الإصابة بداء السكر من النمط 2 في المستقبل، ويشخص داء السكر الحملي عن طريق التحري السابق للولادة، لا عن طريق الأعراض المبلغ عنها، والرابع هو اختلال تحمل الكلوكوز واختلال الكلوكوز مع الصيام ويمثل اختلال تحمل الكلوكوز واختلال الكلوكوز مع الصيام حالتين وسيطتين في الانتقال من الحالة الطبيعية إلى الإصابة بداء السكري والأشخاص المصابون بإحدى هاتين الحالتين معرضون بشدة للإصابة بداء السكري من النمط 2، رغم أنه في إمكانهم تجنب ذلك.

وتشير تقارير الاتحاد الدولي للسكري إلى العواقب الشائعة التي تترتب على داء السكري، إلى أنه ممكن أن يتسبب مع مرور الوقت، في إلحاق الضرر بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكلى والأعصاب، ويزداد خطر تعرض البالغين المصابين بالسكري للنوبات القلبية والسكتات الدماغية ضعفين أو ثلاثة أضعاف؛ ويؤدي ضعف تدفق الدم والاعتلال العصبي (تلف الأعصاب) في القدمين، إلى زيادة احتمالات الإصابة بقرح القدم والعدوى وإلى ضرورة بتر الأطراف في نهاية المطاف؛ كما يعد اعتلال الشبكية السكري من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى العمى، ويحدث نتيجة لتراكم الضرر الذي يلحق بالأوعية الدموية الصغيرة في الشبكية على المدى الطويل، وتعزى نسبة 2.6% من حالات العمى في العالم إلى داء السكري ؛ كما يعد من الأسباب الرئيسية للفشل الكلوي.

كما تشير الإحصائيات إلى أن أكثر من 425 مليون شخص يعيشون حاليا مع مرض السكري، فقد ارتفع عدد الأشخاص المصابين بالسكري من 108 ملايين شخص في عام 1980 إلى 422 مليون شخص في عام 2014؛ وارتفع معدل انتشار السكري على الصعيد العالمي لدى البالغين الذين تزيد أعمارهم على 18 سنة من 4.7% في عام 1980 إلى 8.5% في عام 2014 ؛ ويحدث حوالي نصف مجموع حالات الوفاة الناجمة عن ارتفاع مستوى الكلوكوز في الدم قبل بلوغ 70 سنة من العمر.

وتبين أن الدعم الأسري في رعاية مرضى السكري له تأثير كبير في تحسين النتائج الصحية لمرضى السكري، ولذلك من المهم أن يكون التثقيف والدعم في مجال الإدارة الذاتية للسكري متاحين لجميع مرضى السكري وعائلاتهم للحد من التأثير العاطفي للمرض الذي يمكن أن يؤدي إلى نوعية حياة سلبية، وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن داء السكري سيصبح سابع عامل مسبب للوفاة في عام 2030 .

وكشفت التقارير عن مدى تكلفة مرض السكري وهي 327 مليار دولار إجمالي تكاليف مرض السكري الذي تم تشخيصه في الولايات المتحدة في عام 2017 ؛ منها 237 مليار دولار للتكاليف الطبية المباشرة ؛ و90 مليار دولار في انخفاض الإنتاجية، وكان متوسط النفقات الطبية بين الأشخاص المصابين بمرض السكري المرتفع 2.3 مرة أعلى من النفقات التي ستكون في حالة عدم وجود مرض السكري.

وذكرت تقارير الاتحاد أنه يمكن الوقاية أو الحد من عبء داء السكري، عن طريق ثبات فعالية التدابير البسيطة المتعلقة بنمط المعيشة في الوقاية من داء السكري من النمط 2 أو تأخير ظهوره، وللمساعدة على الوقاية من داء السكري من النمط 2 ومضاعفاته، ينبغي للأشخاص العمل على بلوغ الوزن الصحي والحفاظ عليه؛ ممارسة النشاط البدني - أي ما لا يقل عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل والمنتظم في معظم أيام الأسبوع، ويتطلب ضبط الوزن المزيد من النشاط البدني؛ اتباع نظام غذائي صحي يشمل 3 إلى 5 حصص يومية من الفواكه والخضر، الحد من مدخول السكر والدهون المشبعة؛ وتجنب تعاطي التبغ، حيث إن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.

https://www.youm7.com/story/2018/11/11/ ... 18/4027217
صورة


العودة إلى نشاطات الجمعية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر