كيفية مساعدة جسمك على إعادة بناء ذاته

مشاركات: 8905
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

كيفية مساعدة جسمك على إعادة بناء ذاته

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت سبتمبر 29, 2018 8:44 pm

كيفية مساعدة جسمك على إعادة بناء ذاته

يتكون جسم الإنسان من بلايين الخلايا، التي تنمو وتتجدد، بحيث تمكّن الجسم من استبدال خلاياه البالية أو الميتة بأخرى جيدة، ما يمكن معه القول إنه يعيد بناء نفسه بنفسه على الدوام. لكن هذا الجسم يحتاج إلى مساعدتنا، كي يتمكن من أن يدافع عن نفسه ضد الأمراض، وإصلاح نفسه بعد الإصابات الصغيرة.
كيف السبيل إلى ذلك؟

يحتوي الجسم على مجموعة من الأعضاء الحيوية، مثل القلب والرئتين والكلتين والدماغ والأمعاء والجهاز المناعي، وغيرها من الأجهزة التي تعمل جميعها لضمان قيام الجسم بمهامه، ما يتيح للإنسان الحياة. ويعد الجسم أحد الأعضاء الأكثر تعقيداً. إذ يُنتج أكثر من 25 مليون خلية كل ثانية، لإصلاح وإعادة تجديد أي أنسجة تالفة فيه.

القلب: يضخ القلب حوالي 9 آلاف لتر دم يومياً وينبض بمعدل حوالي 5.2 بليون نبضة طيلة فترة حياة الإنسان. إذن هو عضو يعمل من دون توقف. لكن، الأمر قد يختلف في حال وجود الكوليسترول، الذي يمنع تدفق الدم عبر الشرايين بسهولة، ما يزيد الضغط على القلب، بالتالي يؤدي إلى إصابة الإنسان بالجلطة القلبية.

كيف يمكن مساعدة القلب على الحفاظ على سلامته بعيداً من الكوليسترول؟

يستبدل الجسم الطبقة الخارجية من الجلد كل 15 – 30 يوماً، كما أنه يقوم بمعالجة الجروح التي تصيبه بسهولةالجواب بسيط جداً: من المهم جداً اتِّباع نظام غذاء غني بالألياف. فهذه الأخيرة تلتصق بالكوليسترول فيطفو في مجرى الدم وتمنعه من الالتصاق بجدران الشرايين، وفق ما يقوله أطباء القلب. كذلك، يساعد تناول حبوب الفطور على الحفاظ على صحة شرايين القلب. تتميز هذه الحبوب بكونها غنية بحمض الفوليك، الذي يحارب الهوموسيستاين، وهو حمض إيمينيوني يتلف أنسجة الشرايين. وتشير الدراسات أيضاً إلى أن شرب الحليب يمكن أن يخفض معدلات الكوليسترول في الدم بنسبة 10 في المئة خلال 3 أشهر من تناوله يومياً.
صورة

مشاركات: 8905
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: كيفية مساعدة جسمك على إعادة بناء ذاته

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت سبتمبر 29, 2018 8:45 pm

الجلد: يستبدل الجسم الطبقة الخارجية من الجلد كل 15 – 30 يوماً، كما أنه يقوم بمعالجة الجروح التي تصيبه بسهولة. لكن، سرعة التئام الجروح البسيطة، التي تصيب أكبر عضو في الجسم، تعود إلى طريقة اعتناء الإنسان ببشرته.

كيف يشفي الجسم جروحه؟

تقوم الصفائح الدموية بإغلاق الثقوب الموجودة في جدران الأوعية الدموية المقطوعة، لتمنع فقداناً كبيراً من الدم، ثم تقوم بروتينات الدم بتكوين خثرة دموية. بعدها تتحرك خلايا الدم البيضاء خارج الأوعية الدموية المصابة وترحل متجهة نحو النسيج المصاب، وتعمل على التخلص من الخلايا الميتة والبكتيريا وغيرها من المواد الغريبة عن الجسم والموجودة في الجرح. خلال 24 ساعة تبدأ الطبقة السطحية من خلايا الجلد عند حافة الجرح، في التضاعف وتتحرك عبر أطراف الجرح. في الوقت ذاته يتجه نوع آخر من الخلايا يسمَّى الخلايا البانية للألياف، إلى الجرح لتصنع خيوطاً من الألياف تسمَّى الكولاجين، لتضيف قوة إلى الجلد الجديد. وأخيراً، تتكون قشرة، هي خليط من الكولاجين والدم المتخثر لتخلق طبقة مؤقتة، تحمي الخلايا في أسفل الجرح أثناء إكمالها عملية الالتئام.

أما الرضوض التي تعد شائعة أيضاً، فهي تحدث عندما تنفجر الأوعية الدموية الصغيرة نتيجة ضربة ما، تؤدي إلى تسرب الدم تحت الجلد، ويقوم الجسم بالتخلص من لون الازرقاق الذي تُحدثه على البشرة بعد فترة من الزمن.

من أجل مساعدة الجلد في مهمته «الشفائية» تلك، يجب أولاً اختيار لواصق جروح طبية من النوعية الممتازة، لأنه من خلال إحكام تغطية الجرح بغشاء ذي مسامات، فإنه يحفظ سوائل الجسم الطبيعية التي تشفي الجــــــروح، ويبعـــــــد الأوساخ والجراثيم من الجلد المفتوح ما يحـــــول دون حدوث التهـــــابـــــات. أما بالنسبة إلى الرضوض، فيجب العمل على الحد من النزف الداخلي، وذلك من خلال تبريد المنطقة المصابة بالثلج أو بأي شيء بارد كأكياس الخضار المثلجة.
صورة

مشاركات: 8905
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: كيفية مساعدة جسمك على إعادة بناء ذاته

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » السبت سبتمبر 29, 2018 8:46 pm

الرئتان: تأخذ الرئة نصف لتر من الهواء في التنفس الطبيعي، لكن عندما يقوم الإنسان بجهد عضلي يأخذ عشرة أضعاف هذه الكمية. وعندما تمتلئ الرئتان فإنهما تحتويان على 3 لترات من الهواء. والرئتان مزودتان بآلية خاصة تساعدهما على تنظيف ذاتيهما، لكن تحميل الرئتين أكثر من طاقتيهما بالدخان أو الهواء الملوث، يؤدي في النهاية إلى انسدادهما. تعد الرئتان من الوسائل الدفاعية للجسم. لهذا يبدأ الإنسان في السعال بعد يومين من إقلاعه عن التدخين، ويخرج كل ذلك البلغم من الفم.

كيف يمكن مساعدة الرئتين على الحفاظ على صحتهما؟

يجب أولاً الإقلاع عن التدخين، وزيادة كمية استهلاك الفيتامين أ، من خلال الإكثار من تناول الأسماك الدهنية والبيض والحليب، لأنها تساعد الرئتين على إعادة بناء خلاياهما باستمرار. كذلك يعتبر البروكولي، الذي يحتوي على السولفورافان، وهي مادة تبيَّن أنها تزيد من نشاط الجينات الواقية في الرئة، مفيداً جداً في عملية الحفاظ على سلامة الرئتين.

الكليتان: أكثر من ربع كمية الدم تمر عبر الكليتين كل ساعة. تعتبر الكليتان مسؤولتين عن إزالة السوائل الفائضة والأوساخ من الجسم عن طريق البول. وتشير الدراسات إلى أن حوالي 20 في المئة من الناس يصابون بحصوات الكليتين مرة واحدة على الأقل في حياتهم. لذا من المهم جداً عدم إهمال العناية بهما.

ساعد الكليتين من خلال التوقف عن شرب المشروبات الغازية. إذ تبيَّن أن الأشخــــــاص الذين يتناولون أكثر من عبوتين من المشروبــات الغـــــازية في اليوم، معرضون للإصابة بأحد أنواع أمــــراض الكـليتيــــن.. وذلك بفضل المستويات العالية لمادة سكر الذرة المتركزة فيها. لهذا ينصح الأطباء بشرب الماء الفاتر، المضاف إليه عصير الحامض كل صباح قبل تناول الفطور، لأنه يعد منظفاً هائلاً للجسم. إذ يساعد الكليتين على استخراج السموم والأوساخ، التي تؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم.

الدماغ: خلافاً للاعتقاد السائد، أن الدماغ يتوقف عن صنع مُوصلات أعصاب جديدة في فترة البلوغ، بيَّنت الدراسات الحديثة أن الدماغ، مثل بقية أعضاء الجسم، يستمر في محاولات إصلاح ذاته.

كيف نساعد الدماغ على مهمته تلك؟

أظهرت إحدى الدراسات الصادرة عن جامعة تافت في أميركا، أن التمارين الرياضية ممكن أن تحث عملية إنتاج موصلات عصبية جديدة، ما يساعد الإنسان على تعزيز ذاكرته وتقويتها، إضافة إلى تحسين عملية التعلم. لذا يجب السعي دوماً إلى ممارسة 30 دقيقة من التمارين الرياضية ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع. كذلك، بينت دراسة أخرى أن شرب كوب واحد من القهوة الطازجة كل صباح، ممكن أن يخفض خطر الإصابة بفقدان الذاكرة بنسبة الثلث

http://www.startimes.com/?t=22338572
صورة


العودة إلى طب الطوارئ والاصابات

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron