علاج مرض السكري النوع الثاني

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

علاج مرض السكري النوع الثاني

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الأحد يناير 13, 2019 9:16 pm

علاج مرض السكري النوع الثاني

مدونة مرض السكري
http://alsukri.blogspot.com/

--( علاج النوع الثاني من السكري في دروس للنقاش ! )
الاثنين، 26 نوفمبر 2012
السبت، 1 ديسمبر 2012

http://alsukri.blogspot.com/2012/11/blog-post_26.html


http://alsukri.blogspot.com/2012/12/8.html
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: علاج مرض السكري النوع الثاني

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الأحد يناير 13, 2019 9:24 pm

كيفية البدء بالإنسيولين في النوع الثاني من السكري ! How to start insulin in type II diabetes

الاثنين، 14 ديسمبر 2015


https://alsukri.blogspot.com/2015/12/ho ... betes.html
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: علاج مرض السكري النوع الثاني

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الأحد يناير 13, 2019 9:54 pm

--( علاج النوع الثاني من السكري في دروس للنقاش ! )

رؤوس المثلث العلاجي للسكري ! Triangle therapeutic Diabetes

صورة

سنذكر جميع السبل التي تستخدم لعلاج النوع الثاني والسياسة العلاجية المناسبة ،
كما سنذكر الأنواع المختلفة من أدوية علاج النوع الثاني من السكري ، الإسم العلمي لكل دواء ، وبعض الأسماء التجارية للدواء ، كما سنذكر كيفية عمل كل دواء
، وما للدواء من فوائد ، وما عليه من تحفظات،
كما سنتطرق إلى أنواع الحُقن المستخدمة للنوع الثاني من السكري ، مثل الإنسيولين والحقن الأخرى غير الإنسيولين،
ويتخلل هذه الدروس بعض المفاهيم العلاجية وتوصيات المنظمات العالمية مثل رابطة السكري الأمريكية والرابطة الأوروبية لدراسات السكري. والله ولي التوفيق.

http://alsukri.blogspot.com/2012/11/blog-post_26.html


--( "الدرس – 1" في علاج النوع الثاني من السكري Diabetic Disease Type 2 ! )

http://alsukri.blogspot.com/2012/11/1-d ... ype-2.html

* كما هو معلوم فإن هناك عدة أسباب تساعد على زيادة نسبة الإصابة بالنوع الثاني من السكري مثل السمنة ، ووجود تاريخ أسري كبير في العائلة كأصابة "الآب، أو الأم، أو الأخ، أو الأخت"، وإرتفاع ضغط الدم ..إلخ.

* وقد ذكرنا تغيير نمط الحياة "بممارسة الرياضة والأكل الصحي وتنقيص الوزن" يُعتبر أهم خطوة علاجية للمصابين بالسكري.

* وتحدثنا كثيراً عن الأهداف التي ينبغي على المصابين بالسكري تحقيقها وهي أن يكون التحليل التراكمي أقل من 7% وأن يكون ضغط الدم أقل من 130/80 وأن يكون الكوليسترول السيء أقل من 100 ملجم/ديسيليتر.

* وقد أوضحنا كذلك أن هناك عدة مفاهيم علاجية يجب على المصاب بالسكري الإهتمام بها. مثل مفهوم العلاج الذاتي "وهو الإعتماد عن النفس" في علاج السكري وأن يكون المريض ضمن الفريق الطبي المعالج، ويهتم بتثقيف نفسه بكل ما يتعلق بالسكري لأن مرض السكري مرض مزمن وهو مع المريض في جمعيع أوقاته وهناك عدة واجبات مهمة يجب على المريض نفسه القيام بها. وسيكون دور الطبيب المعالج ودور الفريق الطبي هو التوجيه فقط.

* وهناك مفهوم مهم آخر يجب على المصاب بالسكري تذكره وهو مفهوم العلاج بالنظام الإستباقي.
أي يجب أن يحرص المصاب بالسكري على الوقاية من مضاعفات السكري بدلاً من إنتظار حدوثها ثم العمل على علاجها، فمثلاً يجب على المريض الإهتمام بقدمية وتعلم كيفية الحفاظ على صحة قدمية وذلك بتنظيفهما يومياً وتجفيفهما ولبس حداء مناسب وعلاج أية مشاكل بها من البداية والمتابعة المستمرة مع طبيبه للتأكد من سلامة قدميه. فهذا أفضل من أن يهمل المصاب بالسكري قدمية الأمر الذي يؤدي إلى ربما تقرحات مصحوبة بإلتهابات وقد تتطور تلك الإلتهابات والتقرحات وتؤدي إلى بتر القدم أو ما شابه "حفط الله الجميع".
* عندما يتم تشخيصك بالنوع الثاني من السكري فإن الطبيب سيحاول أن يقوم بعلاج السكري ومتابعتك بحيث تتفادى حدوث جميع مضاعفات السكري مع العلم "وللأسف لا يوجد علاج شافي" ولكن العلاجات المتاحة حالياً هي
@ للتحكم في إرتفاع سكر الدم ،
@ وللتأكد من أن ضغط الدم والدهون بالدم في حالة جيدة وإلاَ فسيقوم بعلاجهما أيضاً.
@ ثم التأكد من صحتك العامة وبالأخص سلامة الجهاز الدوري والقلب، وينصحك بعدة أمور في العلاج.

سنبدأ في هذه الدروس بالتركيز على كيفية علاج إرتفاع سكر الدم للمصابين بالسكري النوع الثاني.
حيث أن هناك العديد من الخيارات الدوائية أصبحت متاحة للإستعمال في علاج النوع الثاني من السكري، ولكل دواء طريقته في تنقيص السكر في الدم ، ولكل دواء ميزات وبعض العيوب ، ولكل دواء ثمنه الخاص به، فوجب في هذه الحالة أن يقرر الطبيب ما هو الدواء المناسب ؟ لكل مريض آخذاً في الإعتبار طبيبعة المصاب بالسكري نفسه (صحته العامة، درجة ثقافته بأمور السكري، حالته المادية..إلخ) ،
ويجب التذكير إلى أن هناك أمر مهم أيضاً وهو يخص علاج كل الأمراض المزمنة الغير معدية وهي الإهتمام برأي المريض وإحترامه في بعض القرارات المتعلقة بعلاجه ، وذلك بعد أن يقوم الطبيب بتوضيح جميع ما يلزم المريض من معلومات لكي يتسنى للمريض أن يأخذ القرار الذي يناسبه.
* فمثلاً ربما لا يستطيع المريض الإلتزام بالحمية وممارسة الرياضة، ويمتنع على سماع نصحيتك. فوجب على الطبيب أن يتعامل معه بحيث لا يبديء الطبيب إنزعاجه من هذا التصرف للمريض ولا يحاول أن يضغط أو ينهر المريض على عدم إتباعه لنظام أكل صحي أو ممارسة للرياضة،
* ومثال آخر ربما الطبيب يقرر أن يكون التحليل التراكمي أقل من 7% وبعد أن يحاول المريض الوصول بقيمة التحليل التراكمي لأقل من 7% فإنه يجد نفسه لا يتحمل أعباء علاج السكري مثل القياس الذاتي لسكر الدم ، المداومة على تغيير نمط الحياة، الإنتظام في العلاج. فيأتي ويقول للطبيب أنا لا أريد أن يكون التحليل أقل من 7% فإنني أرغب في أن يكون التحليل التراكمي بين 7.5 و 8% "مثلاً" ، ففي هذه الحالة يجب على الطبيب وبعد أن يوضح للمريض أهمية الحصول على تحليل تراكمي أقل من 7% أن يحترم الطبيب رأي المريض ويتنازل عن القيمة لأقل من 7% ويسعى لأن يكون التحليل التراكمي بين 7.5 و 8% ، وهكذا ،

فهذا المفهوم وهو الجلوس مع المريض ومناقشة تفاصيل علاجه وُجد بالأبحاث أنها تؤدي إلى نتائج أفضل من لو يكون الطبيب هو الوحيد الذي يُقرر والمريض عليه التنفيذ ، بل يجب قبل أن يكون المريض له رأي في كيفية السيطرة على السكري ....... يتبع.


--( "الدرس – 2" في علاج النوع الثاني من السكري Lesson 2 Diabetic Disease! )

http://alsukri.blogspot.com/2012/11/2-l ... sease.html

نأتي الآن لتحديد ما هي القيم المستهدفة للتحليل التراكمي لسكر الدم. في الحقيقة لقد تحدثت كثيراً عن التحليل التراكمي وكلما نقول القيمة نقول يجب على المصاب بالسكري تحقيق قيمة وقدرها أقل من 7% ((وهذا بصفة عامة)). ولكن الطبيب المعالج هو من يقرر ذلك.
وقبل حوالي 4 سنوات كان هناك إنطباع لدى الأطباء بأنه كلما كانت القيمة أقل كانت الفائدة أكثر ولكن ظهور نتائج بعض الأبحاث الهامة في الأربع سنوات الأخيرة شككت في هذا الأمر. وأوضحت بأنه كلما كانت قيمة التحليل التراكمي لسكر الدم أقل كلما كانت الفائدة أكثر (( ولكن )) ليس لكل المصابين بالسكري.
وبدون الدخول في التفاصيل فإن التوجيهات أصبحت كالأتى،:
** بإمكانك أن تُخبر "مريضك" بأن يقوم بتنقيص التحليل التراكمي لأقل من 7% وإلى قيم بين 6-6.5% في الحالات الآتية :
1- في حالة أن فترة الإصابة بالسكري قصيرة.
2- أن المصاب بالسكري ليس لديه أمراض في الجهاز الدوري والقلب.
3- أن المصاب بالسكري من المتوقع أن يعيش لفترة طويلة.

** وعلى العكس من ذلك فإن الطبيب سيقرر أن يكون التحليل التراكمي لمريضه في المعدلات 7.5-8% أو حتى أعلى من ذلك بقليل في الحالات التالية:-
1- أن المصاب بالسكري تحدث له نوبات هبوط شديدة في سكر الدم.
ملاحظة : الهبوط في سكر الدم الشديد هو الهبوط في سكر الدم والذي يستلزم تدخل طرف ثالث لعلاجه.
2- أن عمرالمصاب بالسكري محدود "مثل شخص مصاب بالسرطان في مراحل متقدمة أو طاعن في السن"
3- في حالة أن المصاب بالسكري لديه معظم المضاعفات المزمنة لمرض السكري وفي مراحل متقدمة.
4- في حالة أن المصاب بالسكري لديه أمراض أخرى عديدة مصاحبة لمرض السكري
5- وفي حالة أن المصاب بالسكري يحاول ومجتهد بتنقيص التحليل التراكمي بالعلاج المكثف، ولكنه لم ينجح، فوجب على الطبيب عدم الإصرار على تحليل تراكمي لأقل من 7%

** ثم أن هناك بعض العوامل الأخرى مثل حرص المصاب بالسكري وحماسه لعلاج السكري ودرجته الثقافية وبعض الأمور الأخرى التي سيتخدها الطبيب المعالج في حسبانه لتحديد ما هي قيمة التحليل التراكمي المناسبة لمريضه.

وللحصول على تحليل تراكمي لأقل من 7% أو القيمة التي يحددها طبيبك، فإن ذلك لن يحدث إلا بالتحكم الجيد في سكر الدم وتحقيق القراءات التالية :-
1- يجب أن يكون "سكر صائم" أقل من 130 ملجم/ديسيليتر
2- يجب أن يكون سكر الدم بعد ساعتين من الأكل أقل من 180 ملجم/ديسيليتر

وفي بداية علاج السكري وجب التركيز أولاً على تحليل "سكر صائم" وخاصة إذا كان التحليل التراكمي عند بداية العلاج أكثر من 8.5%

ولتحقيق هذه الأهداف من سكر الدم وجب إقتناء جهاز قياس سكر الدم، ووجب الإهتمام برؤوس المثلث العلاجي للتحكم في سكر الدم وهي الأكل الصحي، وممارسة الرياضة وإستخدام العلاج الطبي بإنتظام..... يتبع.

http://alsukri.blogspot.com/2012/11/2-l ... sease.html
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: علاج مرض السكري النوع الثاني

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الأحد يناير 13, 2019 10:15 pm

--( "الدرس – 3" في علاج النوع الثاني من السكري Diabetic Disease- Lesson 3! )

كما ذكرنا سنتحدث بالتفصيل عن علاج النوع الثاني من السكري من جميع النواحي ، أي :
@ كيفية علاج إرتفاع السكر بالدم ،
@ كيفية علاج إرتفاع ضغط الدم للمصابين بالسكري،
@ كيفية علاج إرتفاع الدهون بالدم للمصابين بالسكري،
@ كيفية علاج قدم السكري ،
@ كيفية علاج كلى السكري،
@ كيفية علاج أعصاب السكري،
@ كيفية علاج أمراض القلب المتعلقة بالسكري...
@ إلخ.
وسيكون ذلك على دروس
مسلسلة ومرقمة.

وبدأنا في الدروس السابقة بكيفية علاج إرتفاع سكر الدم ونستمر بالحديث عن علاج إرتفاع السكر بالدم للنوع الثاني من السكري،
وهذا الدرس الثالث ولمن فاته قراءة الدروس السابقة عليه قراءتها حتى يتمكن من الإستفاذة من هذا الدرس.
* إذن تحدثنا وقلنا بأنه يجب على المصاب بالسكري تحقيق الهدف وهو الحصول على التحليل التراكمي الذي سيقترحه الطبيب المعالج له،
* وقلنا أنه بصفة عامة يجب أن يكون أقل من 7% ولكي يتحقق ذلك لابد من أن يكون تحليل "سكر صائم" أقل من 130 ملجم/ديسيليتر.
** ولن يتحقق ذلك إلاَ بالإهتمام برؤوس المثلث العلاجي الثلاث "الأكل الصحي، وممارسة الرياضة، وأخذ الدواء بإنتظام"
** فوجب أولاً إذن الإهتمام بتغيير نمط الحياة وهذا يشمل ثلاث محاور (# فقدان الوزن للجسم، #الأكل الصحي، # وممارسة الرياضة) :-
الأول :
فقدان الوزن للجسم :
في الحقيقة الهدف من إتباع نظام أكل صحي وكذلك ممارسة الرياضة المساعدة في التخلص من وزن الجسم الزائد ،
والتخلص من الوزن له العديد من الفوائد مثل :
@ أفضلية التحكم في سكر الدم ،
@ والتنقيص من نسبة التعرض لأمراض القلب والشرايين.
والأمر لا يتطلب إلاَ تنقيص الوزن بمعدل 5- 10% من الوزن الأصلي.
أي لو أفترضنا أن وزن المريض كان 100 كلجم فإن تنقيص الوزن لـ 90 كلجم له من الفوائد العديدة التي ذكرناها من حيث التحكم أفضل بسكر الدم والتنقيص من نسبة حدوث أمراض القلب والشرايين،
ولكن المحاولة للوصول إلى وزن الجسم المناسب هي الأفضل بالطبع.

الثاني :
الأكل الصحي :
من الأفضل على المصاب بالسكري أخذ رأي أخصائي التغذية في هذا الأمر (في المنطقة التي يعيش بها والعادات الغذائية المتبعة بها) ولكل مصاب بالسكري ستكون هناك سياسة غذائية خاصة به وسيراعي أخصائي التغذية عدة أمور منها ماهية الأكل المناسب لك ولوزن جسمك، وسيحاول أن يدرج لك الأكل الذي تحبه في وجباتك الرئيسية، وسيحاول أن يساعدك في أكل بعض الأشياء التي لا تحبها ولكنها مفيدة لك. وسيخبرك بها.
على أية حال أكل المصاب بالسكري يجب أن يكون :
@ غني بالألياف (مثل الفواكه، والخضروات، والبقوليات)
@ ويحتوي على القليل من الدهون ومشتقاتها، ويُفضل الزيوت النباتية للطهي كزيت الزيتون أو زيت الذرة.
@ كما يجب الإقلال من النشويات (كالمكرونة ، والكسكسي، والأرز ، الخبر الأبيض) فهذه النشويات يجب أن لا تزيد عن 8-9 ملاعق اكل في الوجبة الرئيسية.
@ كما أنه يفضل أكل اللحوم البيضاء مثل (الدواجن والأسماك) والإقلال من اللحوم الحمراء (كلحم الخروف، والجمل)

الثالث :
الرياضة :
كما ذكرنا في الكثير من المناسبات فإن 30 دقيقة (مشي سريع) في اليوم ولمدة 5 أيام في الإسبوع (أي 150 دقيقة إسبوعياً) تُعتبر رياضة كافية لتحقيق الهدف من ممارسة الرياضة.
وإذا كانت الحالة العامة للقلب والشرايين تتحمل فكلما زادت مدة الرياضة كان ذلك أفضل.
ملاحظة :
كما أوضحنا في الدرس الأول فإن الجلوس مع المريض ومناقشة إسلوب نمط الحياة وإحترام رأيه من قِبل طبيبه شيء مهم، فلكل مريض إسلوب خاص به وجب على الطبيب معرفته، المهم هو أن يوضح الطبيب أهمية تغيير نمط الحياة وتأثيرها على علاج السكري، ولكن المريض متروك له الأمر في إتباع نصائح الطبيب من عدم إتباعها.
ونصيحة للمرضى ، بل ليست نصيحة ولكن ليكن معلوما بأن سر علاج مرض السكري هو في ممارسة الرياضة والإهتمام بالأكل.
ملاحظة أخرى مهمة جداً للمصابين بالسكري النوع الثاني :
** بخصوص تغيير نمط الحياة المذكور أعلاه وهي أنه ربما يتمكن المصاب بالسكري من التحكم في سكر الدم فقط بهذه الأشياء الثلاث وبدون الحاجة إلى تناول أقراص علاج السكري .
والذي نقوم به مع (( المصابين بالسكري)) والذين لهم إستعداد لتغيير نمط الحياة ولا يريدون الأقراص ((شريطة أن لا يكون التحليل التراكمي لديهم أكثر من 7.5% عند بداية تشخيص المرض)) ، فنسمح لهم بذلك ولفترة 3-6 أشهر.
فلو تحصل على تحليل تراكمي أقل من 7% فإنه بإمكانه الإستمرار بتغيير نمط الحياة فقط. وإلاَ (وهذا في معظم الأحيان) البدء في العلاج الطبي بإستخدام الأقراص الخافظة لسكر الدم بالإضافة إلى الإستمرار في تغيير نمط الحياة بالطبع

والأقراص الخافظة للسكر سنتناولها بالتفصيل بداية من الدرس القادم إن شاء الله. مع ملاحظة أنه لو كان التحليل التراكمي عند بداية التشخيص كان أكثر من 7.5% فإنه بالإضافة إلى تغيير نمط الحياة فإن البدء في الأقراص الخافظة للسكر أمر ضروري.

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/3-d ... son-3.html
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: علاج مرض السكري النوع الثاني

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الأحد يناير 13, 2019 11:09 pm

-( "الدرس – 4" في علاج النوع الثاني من السكري Lesson 4 Diabetic Disease Type 2 ! )

في الدرس السابق تحدثنا على أن تغيير نمط الحياة من أهم الخطوات العلاجية للنوع الثاني من السكري، فإذا لم يتحقق الهدف وهو الحصول على تحليل تراكمي أقل من 7% (بصفة عامة) في فترة 3-6 أشهر للذين لم يتناولوا الأقراص عند بداية تشخيص المرض ، وجب عليهم البدء في الأقراص.
ملاحظة:
تنصح معظم التوجيهات للمنظمات المتخصصة في السكري بعدم البطء في علاج إرتفاع سكر الدم بإستخدام الأدوية وعدم الإنتظار كثيراً كما هو يحدث على أرض الواقع .
فالمؤشر لإتخاذ قرار علاجي "إمَا بزيادة جرعة الدواء أو إضافة دواء آخر" فالقرار العلاجي يجب أن يكون مبني على قيمة التحليل التراكمي كل ثلاثة – ستة أشهر، فإذا لم يكن أقل من 7% يجب عمل شيء ما "إمَا بزيادة جرعة الدواء أو إضافة دواء آخر".
ليس هذا فقط بل في بعض الأحيان قد تبدأ بدوائيين (أي بنوعين من الأقراص أو ربما الإنسيولين منذ البداية).
وسنوضح لاحقاً في أية حالة نبدأ بقرصين معاً أو البدء بالإنسيولين لدى المصابين بالسكري النوع الثاني.
*** إذن مع تغيير نمط الحياة ، فالدواء الأنسب للبداية به هو دواء الميتفورمين (أقراص الكلوكوفاج عن طريق الفم)، 1- نبدأ بالكلوكوفاج 500 ملجم يومياً (في الإسبوع الأول) اثناء او بعد الاكل
2- ثم قياس سكر صايم -- وفي حالة عدم التحكم في سكر الدم تزيد الجرغة الي 500 صباح ومساء
3- وهكذا تثم زيادة جرعة الميتفورمين بالتدريج حتى تتحصل على قراءات جيدة من مستوى سكر الدم إلى أن تصل لجرعة 2500 ملجم/يومياً
*** وفي حالة عدم التمكن من التحكم بالسكر بهذه الجرعة يُضاف علاج آخر للميتفورمين :

ما هو ؟ :
هناك خمسة مجموعات مهمة " أو أنسبها" من أدوية علاج السكري
وكل مجموعة بها عدد من الأدوية من نفس المجموعة ،
وكل دواء من هذه المجموعات الخمسة ربما يكون الخيار الأنسب للمصاب بالسكري (أي أن الخيارات كلها مفتوحة ولا توجد دراسات لتأكيد أفضلية إضافة نوع محدد من هذه الأدوية الكثيرة لعلاج السكري وإضافته للميتفورمين)
فالخيارات كثيرة ومفتوحة وكل دواء له ميزات وعيوب وربما بعض التحفظات ، وإختيار الدواء يعتمد على :
@ خبرة الطبيب بهذه الأدوية
@ وطبيعة المصاب بالسكري كما أوضحنا في الدروس السابقة "مثل صحة الجهاز الدوري والقلب، ووظيفة الكلى، وهل أُصيب بإلتهاب بالبنكرياس في السابق أم لا ؟ ، وهل لديه ورم بالمثانة البولية أم لا؟ وهل وظائف الكبد جيدة أم لا؟ ..إلخ". وسنتناول كل دواء على حدة في الدروس القادمة.
وكما قلنا في عدة مناسبات فإنه للتحكم في سكر الدم يجب أن تكون قراءة "سكر صائم" أقل من 130 ملجم/ديسيلتر (ثمان قراءات من عشرة قراءات يُعتبر ذلك ممتاز)، والتحليل التراكمي أقل من 7% (بصفة عامة) ويُعمل هذا التحليل كل ثلاثة أشهر إلى أن يتم التحكم الجيد بالسكر، فنقوم به بعد ذلك كل 6 أشهر.

إذن البداية في الغالب مع أقراص الميتفورمين "الكلوكوفاج"
ولكن ما هو دواء الكلوكوفاج ؟ :
1- الميتفورمين هو الإسم العلمي و"الكلوكوفاج" هو الإسم التجاري لدواء الميتفورمين وهو :
@ من مجموعة البقوانايد "Biguanide" ،
@ وهو يستعمل بصورة كبيرة لعلاج النوع الثاني من السكري.
@ ويقوم بتنقيص سكر الدم وذلك من خلال :
& تنقيص إفراز السكر من الكبد "
& وزيادة الإفراز هذه من مشاكل النوع الثاني من السكري".
2- بصورة عامة لا يؤدي إلى هبوط في سكر الدم "وهذا ميزة".
3- كما أنه بصورة عامة لا يؤثر على وزن الجسم "وهذه ميزة".
4- قد تحدث بعض الإضطرابات في الجهاز الهظمي وخاصة في الإسبوع الأول والثاني ولكنها تختفي بعد ذلك.
5- ومن أهم التحفظات بالنسبة لهذا الدواء هو يجب عدم إعطاءه للذين لديهم زيادة نسبة التعرض لحموضة اللاكتيك "lactic acidosis" مثل ((المصابون بمراحل متقدمة من إضطراب وظيفة الكلى أو مدمني الخمر)).
6- بخصوص فوائده على القلب والشرايين فقد تكون هناك بعض الفوائد ولكن الأبحاث السريرية ليست قوية بهذا الشأن.

** والآن لننتبه إلى النقاط التالية بخصوص البداية في علاج إرتفاع سكر الدم بالميتفورمين "الكلوكوفاج":-
1- علاج إرتفاع السكر بالدم سيؤدي إلى إختفاء معظم أعراض السكري المزعجة مثل الشعوربالعطش والجفاف، وشرب الماء بكثرة والتبول بكثرة والفشل العام. فعلى المصاب بالسكري الإنتباه إلى أنه بالإضافة إلى علاج الأعراض والعمل على إختفاءها فإن الأقراص أو أية سياسة علاجية لعلاج إرتفاع السكر بالدم يجب أن تستمر بنفس الطريقة وذلك تفادياً لحدوث المضاعفات المزمنة من السكري.
أي علاج السكري ليس فقط للتحكم في أعراض السكري ولكنه أيضاً مهم للوقاية من مشاكل السكري المزمنة مثل كلى السكري، وشبكية السكري ، وقدم السكري ، وأعصاب السكري..إلخ.
فيجب على المصاب بالسكري عدم الفتور في الإنتظام بأخذ أدوية إرتفاع سكر الدم والتحكم المستمر لسكر الدم والتحليل التراكمي.
2- حوالي 10-15 % من المرضى الذين بدأوا بإستخدام الميتفورمين لا يتقبلونه ، ولا يطيقونه فوجب على الطبيب أن يستبدله بدواء من نوع آخر من الأقراص ولديه عدة خيارات "مفتوحة" سنتحدث عنها لاحقا.
3- في حالة أن التحليل التركمي أكثر من 9% عند تشخيص السكري ، فمن الأفضل البدء بقرصين معاً ،أي نوعين من الأقراص من البداية أحدهما الميتفورمين والآخر إحدى الخيارات من المجموعات الأخرى والتي سنذكرها لاحقا مع ملاحظة أنه أفضل أن نبدأ في هذه الحالة بالميتفورمين و إحدى أدوية السلفونايليوريا مثل :
"الأماريل أو الديامايكرون أو الداونيل". وسنتعرف كل دواء من هذه الأدوية لاحقا.
4- قد نبدأ بالإنسيولين "على طول" عند تشخيص النوع الثاني من السكري في حالة أن المصاب بالسكري كان لديه إرتفاع شديد بسكر الدم أكثر من 350 ملجم/ديسيليتر والتحليل التراكمي أكثر من 10% وخاصة لو كان هناك بعض علامات حموضة بالدم.
ولكن عندما تتم السيطرة على هذه البداية "الشرسة" للنوع الثاني من السكري "وهي نادرة الحدوث" ويتم التحكم في سكر الدم فإنه بالإمكان البدء في الأقراص بإستخدام الميتفورمين تم توقيف الإنسيولين...... يتبع !

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/4-l ... ype-2.html
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: علاج مرض السكري النوع الثاني

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الاثنين يناير 14, 2019 12:02 am

الأربعاء، 5 ديسمبر 2012

--( "الدرس – 5" في علاج النوع الثاني من السكري Lesson 5 - Diabetic Disease Type 2 ! )! )

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/5-l ... ype-2.html

متى نبدأ بالإنسيولين، متى يُمنع إعطاء ذالك الدواء أو ذاك، كيفية عمل مجموعات الأدوية المختلفة...إلخ...
علي المصاب بالسكري ان يفهم كل ما هو متعلق بأدويته والتي سيستخدمها لفترة زمنية "ليست بالقصيرة" وكذلك السياسات العلاجية المختلفة المتبعة،
ومعرفته لتفاصيل أدويته مفيد جداً على الأقل من ثلاث نواحي،
الأولى وهي المهمة أن يستفيد الإستفاذة القصوى من دوائه.
والثانية زيادة المعرفة لمضاعفات الدواء الجانبية بعد أن يتبين له ماهيتها وعمل شيء لها
والثالثة يجب أن يكون المصاب بالسكري ((جزء)) من الفريق الطبي المعالج ، أي يجب أن يكون له رأي في قرارات علاجه بالنقاش مع طبيبه وعلى طيبيه إحترام ذلك الرأي ،

كما أوضحنا بأن البداية مع الميتفورمين المعروف "بالكلوكوفاج" لعلاج النوع الثاني هي الأنسب.
ثم قياس سكر الدم صائم وفي حالة عدم التحكم بالسكر وجب زيادة جرعة الميتفورمين إلى أن تصل جرعة الميتفورمين إلى 2500 ملجم/يومياً، مع عمل التحليل التركمي كل 3 أشهر.


وفي حالة عدم التحكم بسكر الدم، وجب إضافة واحدة من الخيارات العلاجية التالية:-
1- إضافة أقراص السلفونايوريا:- مثل (الأماريل ، أو الدياميكرون أوالداونيل)
2- إضافة إنسيولين “قاعدي” مثل (اللانتوس، إن بي إتش، ليفيمير).
3- إضافة أقراص تايازوليدين دايون "Thiazolidinedione" مثل (الأكتوس).
4- إضافة أقراص مثبطات (الدي بي بي-4) مثل ( ترادجنتا ، جانوفيا ، كالفوس).
5- إضافة شبيه الـ "جي-إل-بي" مثل (الباي إيتا، الفيكتوزا، بايديوريون).

أن أية من هذه الخيارات يُعتبر خيار مناسب. الأمر يعتمد على خبرة الطبيب وما متوفر لديه منها، وعلى طبيعة المصاب بالسكري (عمره، حالته الصحية، صحة أعضاء مثل الكلى والبنكرياس والكبد، حالته المادية وهل يأخذ في أدويته مجاناً أم هناك من يؤمن له شراء أدويته..إلخ.)
ملاحظة:
هناك بعض المجموعات الأخرى مثل (الأأكاربوز، والأميلين ، الكلينايدز..إلخ. من المجموعات التي يندر إستخدامها نظراً لعدم فعاليته مثل المجموعات المذكورة أعلاه أو لكثرة مضاعفاتها الجانبية)، فبالتالي لن نتحدث عنها،

حيث أن هذه الخمسة المجموعات (المذكورة أعلاه) شائعة الإستعمال وخاصةً في الدول المتقدمة.
ولكن عندنا أقول بأن هناك خياران فقط من هذه الخمسة وهي
1- أقراص السلفونايوريا :- مثل (الأماريل ، أو الدياميكرون أوالداونيل) ،
2- والإنسيولين بأنواعه المختلفة
(و هذا شيء جيد بل ممتاز لو رغب المصاب بالسكري بأخذ الإنسيولين بيسر فالإنسيولين أفضل علاج للسكري).
وحيث أن هاتين المجموعتين بإمكان إعطائهما للمريض بالسكري مجاناً فمعظم الأطباء العاملين في القطاع العام يقومون بإضافة إحدى أدوية هاتين المجموعتين للميتفورمين.
ولكن بقية المجوعات الثلاث موجودة في الصيدليات الخاصة ولكنها غالية الثمن.

وبما أن معظم المصابين بالسكري ليس لديهم تأمين صحي، وحيث أن الدولة لم توفر بعد الثلاث المجموعات مجاناً، فنادراً ما نشاهد المرضى المترددين على المستشفيات الحكومية يستعملون فيها.

ما الذي سنفعله لو أن الميتفورمين بمفرده لم يتحكم في سكر الدم.؟
هذا ما سبندأ التعرف عليه بداية من الدرس القادم إن شاء الله. وسنتناول في الدرس القادم أدوية السلفونايل يوريا (الأماريل، الدايامايكرون، والداونيل).

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/5-l ... ype-2.html


********

-( "الدرس – 6" في علاج النوع الثاني من السكريDiabetic Disease Type 2- Lesson! – "الأماريل، الداونيل، الديامايكرون" )

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/6-d ... esson.html

سنتحدث عن مجموعة أدوية السلفونايليوريا في هذا الدرس وهي خيار يُعتبر مناسب لإضافته إلى أقراص الميتفورمين "الكلوكوفاج" كما ذكرنا في الدرس السابق.

هناك ثلاث أدوية شائعة الإستعمال من هذه المجموعة وهي:
1- الداونيل = والإسم العلمي له هو ((جليبينكلامايد))
وقد يكون هذا الدواء كخليط مع دواء الميتفورمين في أقراص (الكلوكوفانس). أي الإثنين معاً. أو خليط (الجليبوميت).
2- الأماريل = والإسم العلمي له هو ((الجليميبرايد)). ليس له خليط مع دواء الميتفورمين.
3- الداياميكرون = والإسم العلمي له هو ((الجليكلازايد)). ليس له خليط مع دواء الميتفورمين.

--- (هذه المجموعة من الأدوية)..:
1- تقوم بتحفيز خلايا البنكرياس على إفراز الإنسيولين. أي أنها تشتغل على زيادة الإنسيولين وليس لها علاقة "بزيادة مقاومة الإنسيولين" وهي من أهم اسباب النوع الثاني من السكري. ولكن الزيادة للإنسيولين من البنكرياس تعمل على تعويض زيادة المقاومة وبالتالي تنقيص سكر الدم.
2- تستخدم في علاج مرض السكر منذ سنة 1950 من القرن الماضي. "وهذه ميزة" حيث أن كل مضاعفاتها الجانبية والتي ربما تحتاج لمرور مدة زمنية طويلة لكي تظهر، قد تم التعرف عليها.
3- تؤخذ مرة أو مرتين في اليوم قبل الأكل، يُفضل قبل الأكل بحوالي 30 دقيقة (لأن الأكل يعيق وبصورة بسيطة عملية إمتصاص هذا النوع من الأقراص).

--- (من مميزات هذه المجموعة ما يلي)..:
• الخبرة الطويلة من إستعمالها (منذ سنة 1950). وهي بصفة عامة تُعتبر جيدة وآمنة.
• ثبث أنها تقلل من الإصابة بمضاعفات مرض السكر مثل إضطراب شبكية العين و إضطراب الكلى وإضطراب الإطراف العصبية.
• رخيصة التكلفة.
• بإمكان المريض أخذ الأقراص (مرة واحدة يومياً).

--- (الأعراض الجانبية)..:
- قد تؤدي إلى هبوط في سكر الدم.
- قد تزيد وزن الجسم.
- ربما تكون ضارة لو أُستخدمت أثناء حدوث النوبة القلبية.

--- (ملاحظات هامة حول هذه المجموعة من الأدوية)..:
• كل الأنواع الثلاث لها نفس المفعول في التحكم بالسكر.
* ولكن يمتاز الأماريل عن الداونيل حيث أنه أقل تسبب في هبوط سكر الدم،
* كما أن الداونيل يُفضل عدم إستخدامه في كبار السن نظراً لزيادة نسبة حدوث الهبوط في سكر الدم التي قد يسببها الداونيل لدى كبار السن.
* كما أن الداونيل يجب تجنب أستعماله عندما يكون هناك إضطراب في وظائف الكلية.
* بينما الأماريل بإمكان إستخدامه في حالة أن هناك إضطراب في وظيفة الكلى ولكن مع الإنتباه بأن تكون البداية بكمية 1 ملجم في اليوم ثم زيادة الجرعة بالتدريج مع الإنتباه لهبوط السكر في الدم الذي قد يحدث، وإخبار المصاب بالسكري بذلك.

• عندما يقرر الطبيب البداية بالأماريل فإن الجرعة تبدأ بكمية 1 ملجم/يومياً ثم يقوم الطبيب بزيادة الجرعة كل إسبوع بمعدل 1 ملجم/يومياً إلى أن يتم التحكم بسكر الدم.
وأكبر جرعة مسموح بتناولها يومياً من الأماريل يجب ألاَ تزيد عن 8 ملجم/يومياً.
• دواء الداونيل خيار جيد "في حالة أن الطبيب قرر إضافة إحدى أدوية السلفونايل يوريا وليس لديه الأماريل والدياميكرون" لعلاج النوع الثاني من السكري ولكن كما ذكرت سابقاً فإنه من الأفضل تجنب إستعماله في كبار السن ، وكذلك الذين لديهم إضطراب في وظيفة الكلى نظراً لزيادة نسبة حدوث هبوط في سكر الدم.
• الدياميكرون من الأدوية التي أثبثت أهميتها وخاصة بعد دراسة الأدفانس "ADVANCE"
• نقطة هامة وهي في حالة أن هناك مشكلة الهبوط في سكر الدم أو زيادة في وزن الجسم مسببه عائق في التحكم في سكر الدم ، فمن الأفضل إقتراح مجموعة أخرى غير مجموعة السلفونايليوريا.
ولكن هذه تعتمد كما أوضحنا على ما يتوفر لدى الطبيب من خيارات وكذلك طبيعة المريض وإمكانية مقدرته على شراء أدوية غالية الثمن.
وهنا أيضاً تأتي أهمية التأمين الطبي للمصابين بالسكري وجعل شركات التأمين تؤمن لهم الأدوية الغالية الثمن المناسبة لهم بقيمة تأمين مناسبة "ومعقولة" للمصابين بالسكري.
في الدرس القادم سنتحدث عن الإنسيولين "القاعدي" كخيار ثاني لعلاج النوع الثاني من السكري وإضافته لدواء الميتفورمين "الكلوكوفاج"...... يتبع !

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/6-d ... esson.html
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: علاج مرض السكري النوع الثاني

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الاثنين يناير 14, 2019 8:15 pm

--( "الدرس – 7" في علاج النوع الثاني من السكري Lesson 7-Diabetic Disease Type 2! – "اللانتوس – إن بي إتش/NPH – الليفيمير" ))

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/7-l ... 2-nph.html

المتتبع لدروس علاج السكري النوع الثاني الماضية سيلاحظ أنه هناك عدة خيارات لإضافتها لدواء الميتفوررمين "الكلوكوفاج" لعلاج النوع الثاني من السكري. وذكرنا أن هناك خمسة مجموعات شائع إستخدامها كخيار ثاني لعلاج السكري وهي:

1- إضافة أقراص السلفونايوريا :- مثل (الأماريل ، أو الدياميكرون أوالداونيل)
2- إضافة إنسيولين “قاعدي” مثل (لانتوس، إن بي إتش، ليفيمير).
3- إضافة أقراص تايازوليدين دايون "Thiazolidinedione" مثل (الأكتوس).
4- إضافة أقراص مثبطات (الدي بي بي-4) مثل ( ترادجينتا ، جانوفيا ، قالفاس).
5- إضافة شبيه الـ "جي-إل-بي" مثل (البايتا، الفيكتوزا، بايديوريون).
فكل الخيارات مفتوحة !
و سنتحدث عن (ما الذي يمكننا فعله؟) في حالة أننا لم نتمكن من تحقيق الهدف بإستخدام ((قرصين)) مثل الكلوكوفاج وأحد أدوية السلفونايليوريا. ما العمل؟
ما الخيار العلاجي الآخر؟
* أن إختيار العلاج في النوع الثاني من السكري أصبح أمر ليس سهلاً حيث كثرة الخيارات، ولكن وكما أوضحنا سابقاً أن هناك العديد من المتغيرات التي يجب أخذها في الإعتبار لتحديد ما هو العلاج المناسب لكل مريض على حده ((خبرة الطبيب وما متوفر له من أدوية، حالة المريض الصحية والمادية، إهتمام المريض لعلاج السكري، رغبته في إستعمال الحقن من عدمها..إلخ))
* معظم (وليس كل) المرضى والذين لا يستجيبوا لقرصي "الكلوكوفاج والأماريل مثلاً" نقترح عليهم البدء بإستخدام حقنة "واحدة يومياً" من إنسيولين قاعدي.
إذن ما هو الإنسيولين القاعدي ؟

الإنسيولين القاعدي إما أن يكون "لانتوس – إن بي إتش "NPH" – أو الليفيمير"
اللانتوس أفضل أنواع الإنسيولين القاعدي حالياً.
هناك إنسيولين قاعدي بدأ يظهر في الأفق وقد يكون منافس قوي للانتوس وهو إنسيولين "الديقلوديك" ولكن لم يرخص بإستعماله في دول عديدة وربما ينال الترخيص مع نهاية هذا العام.
* ولكن على أية حال هناك إنسيولين اللانتوس وهو إنسيولين قاعدي أي أنه ليس له علاقة بالأكل
* يتم حقنه تحت الجلد مرة واحدة يومياً في المساء (وقد يحتاج المصاب بالسكري بحقنه مرتين في اليوم في بعض الأحيان)
* ويمتاز هذا الإنسيولين القاعدي عن إنسيولين "إن بي إتش" بأنه أٌقل تسبب في حدوث الهبوط السكر الليلي.
* ولكن كل أنواع الإنسيولين لها نفس المفعول في التحكم في سكر الدم.

في الغالب سيقوم الطبيب عند إضافة الإنسيولين القاعدي للعلاج بتوقيف أقراص السلفونايليوريا مثل الأماريل :
وذلك لسببين :
الأول وهو الخوف من زيادة نسبة حدوث هبوط السكر بالدم بإعطاء الإثنين معاً "أي الإنسيولين والسلفونايليوريا"،
والثاني بسبب الخوف من زيادة وزن الجسم للمريض.
وسيستمر الطبيب بالكلوكوفاج مع الإنسيولين (في الغالب).

# البداية مع الإنسيولين القاعدي "اللانتوس أو الإن بي إتش" تكون بكيمة ((0.2 وحدة إنسيولين/ لكل كيلوجرام)) وتبدا ب 12 الي 14 وحدة يوميا -
* ثم اذا سكر صايم اكثر من 130 تزيد جرعة اللانتوس القاعدي الطويل المفعول بالتدريج بمقدار وحدتين كل 3 ايام لحين تحقيق الهدف وهو الحصول على قيم "سكر صائم" أقل من 130 ملجم/ديسيليتر.
فمثلاً شخص وزن جسمه 80 كيلوجرام فإن البداية ستكون لانتوس 0.2×80= 16 وحدة. إذن 16 وحدة لانتوس ليلياً مع الساعة العاشرة مساء أو الحادية عشر مساء ، مع الإستمرار بأخذ الكلوكوفاج. وتحليل "سكر صائم" والهدف هو أن يكون سكر صائم أقل من 130.

ملاحظة هامة :
** في حالة أن المصاب بالسكري (ليس لديه ما يمنع من أخذ مرتين من حقن الإنسيولين) وكان التحليل التراكمي لسكر دمه أكثر من 9% فإنه من الأفضل إستعمال "مخلوط الإنسيولين" مرتين في اليوم وهو إما أن يكون "ميكستارد 70/30 أو نوفوميكس، أو هيومالوج ميكس". وهذا المخلوط عبارة عن [[إنسيولين طويل مفعول (70% قاعدي)
+ إنسيولين وجبات (30% قصير مفعول)]]. ويستخدم المخلوط بمعدل 0.3 الي 1 وحدة دولية لكل كلجم -
* وتبدا الجرعة عادة ب 24 الي 30 وحدة مفسمة علي جرعتين :
@ 2/3 الجرعة قبل الافطار بنصف ساعة
@ 1/3 الجرعة قبل العشاء بنصف ساعة


والآن ما هي مميزات الإنسيولين وعيوبه؟
--- (مميزات الإنسيولين) :
• يعتبر الإنسيولين من أفضل أدوية علاج مرض السكري على الإطلاق، فبإمكانه أن يقلل من التحليل التراكمي لسكر الدم (HbA1c) إلى أية قيمة إذا أُخذ بالطريقة والكمية الصحيحة.
• الخبرة الطويلة من إستعماله (تم إكتشاف الإنسيولين عام 1921 من القرن الماضي).
• تبث أنه يقلل من الإصابة بحدوث مضاعفات مرض السكري.

--- (الأعراض الجانبية / وبعض الأمور الأخرى) :
- هبوط سكر الدم.
- زيادة وزن الجسم.
- الآم الإبرة.
- الحاجة إلى عمل تحليل سكر الدم لمرات عديدة.
- بعض المرضى يخجلون من إستعمال الإنسيولين.

ملاحظة :
في دراسه حديثة وهي دراسة الأوريجن "ORIGIN" تم تبرئة الإنسيولين من إمكانية تسببه لبعض أنواع الأورام. فالإنسيولين لا يزيد من نسبة حدوث الأورام.
ملاحظة :
في حالة أن المصاب بالسكري رفض الإنسيولين فربما إضافة أقراص الأكتوس "Actos" يكون أمر مناسب.
ما هو الأكتوس؟ ولماذا الأكتوس ؟ هذا ما سنتعرف عليه في الدرس الثامن ..... يتبع !

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/7-l ... 2-nph.html

*******

--( "الدرس – 8" في علاج النوع الثاني من السكري Lesson 8 Diabetic Disease Type 2! "الأكتوس" )

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/8.html

معظم الأطباء والذين يشتغلون في ا لقطاع العام فإنهم في الغالب يستعملون الميتفورمين "الكلوكوفاج"، وإحدى أدوية السلفونايليوريا مثل الأماريل والداونيل،
وإذا لم يستجيب المصاب بالسكري فإن الإنسيولين هو الخيار الأكثر إستخداماً,
و ان المجموعات الثلاث الأخرى مثل أٌقراص الأكتوس، ومثبطات الـ "دي بي بي -4" و شبيه الـ "جي إل بي" ليست متوفرة مجاناً للمصابين بالسكري -- ولكن سنكتفي بذكر أسماء الأدوية ومميزاتها وعيوبها.
ونبدأ بدواء الأكتوس "Actos".
--- (المميزات للأكتوس)
• لا يسبب في نوبات هبوط سكر الدم لو أُعطى بمفرده.
• مفعوله في التحكم بالسكر يستمر لفترة طويلة (مقارنةً بمجموعة السلفونايليوريا فهي تفقد فعاليتها "بمفردها" بعد مرور حوالي ثلاث إلى خمس سنوات في معطم المرضى)
• له ثأثير جيد على نسبة الدهون بالدم
• في إحدى الدراسات الهامة وُجد أن الأكتوس "قد" يُقلل نسبة حدوث أمراض القلب والشرايين لدى المصابين بالسكري النوع الثاني والذين أكثر عُرضة لأمراض القلب والشرايين.

--- (المضاعفات الجانبية للأكتوس)
• زيادة وزن الجسم
• إنتفاخ القدمين وهبوط في القلب "مع ملاحظة أنه من الأفضل تجنب إستعمال هذا الدواء للذين يعانون من هبوط القلب"
• زيادة القابلية للكسور في العظم "وخاصةً النساء"
• من الأفضل عدم إستعماله لدى المصابين بأورام في المثانة البولية. حيث أن هناك بعض الأبحاث التي تُشير بإحتمالية زيادة نسبة حدوث أورام المثانة البولية لمستخدميه. ولكن هناك نتائج أبحاث جديدة تنفي هذه العلاقة.

ملاحظة :
بالإضافة إلى الأكتوس كان هناك دواء يُعرف بالأفانديا "Avandia" من نفس مجموعة الأكتوس، وقد وجد أنه يزيد من نسبة حدوث النوبات القلبية وقد أصبح إستخدامه نادراً جداً. ومن الأفضل الإبتعاد عن إستعماله.

ملاحظة هامة :
بالرغم من خبرتنا القليلة بالأكتوس إلاَ أنه من الأدوية الجيدة في التحكم بسكر الدم، وفي العادة يُستخدم عوضاَ عن الميتفورمين في حالة أن هناك ما يمنع إستخدام الميتفورمين مثل الخلل بالكلى.
ولكن من أهم المشاكل التي واجهت إستخدامنا له هو الإنتفاخ بالأرجل. ولكن على أية حال فهو خيار مناسب إلاَ أن المصاب بالسكري عليه شراء هذا الدواء.
سنتحدث في الدرس القادم عن مميزات وعيوب بقية مجموعات أدوية علاج النوع الثاني من السكري وهي مثبطات الـ "دي بي بي -4" وشبيه الـ "إل جي بي".... يتبع !

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/8.html
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: علاج مرض السكري النوع الثاني

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الاثنين يناير 14, 2019 9:28 pm

---- (( "الدرس – 9" في علاج النوع الثاني من السكري Diabetic Disease Type 2 Lesson 9 ! ))

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/9-d ... son-9.html

كما ذكرنا فإن هناك العديد من الأدوية "الحديثة" ليست متوفرة في المستشفيات العامة لعلاج السكري (ولكن الميتفورمين ومجموعة السلفونايليوريا والإنسيولين دائماً متوفرة)،
وذكرنا أيضا أن هناك خمسة مجموعات شائعة الإستعمال، كخيار ثاني لإضافته مع دواء الميتفورمين "الكلوكوفاج" وذكرنا أن كل الخيارات مفتوحة ! وهذه الخمسة مجموعات هي:
1- إضافة أقراص السلفونايوريا:- مثل (الأماريل ، أو الدياميكرون أوالداونيل).
2- إضافة إنسيولين “قاعدي” مثل (لانتوس، إن بي إتش، ليفيمير).
3- إضافة أقراص تايازوليدين دايون "Thiazolidinedione" مثل (الأكتوس).
4- إضافة أقراص مثبطات (الدي بي بي-4) مثل ( ترادجينتا ، جانوفيا ، كالفوس).
5- إضافة شبيه الـ "جي-إل-بي" مثل (البايتا، الفيكتوزا، بايديوريون).
تحدثنا في الدرس السابق عن "الآكتوس"
وسنذكر في هذا الدرس مميزات وعيوب ما تبقى من مجموعات وهي مجموعة مثبطات "الدي بي بي-4" مثل ( ترادجينتا ، جانوفيا ، كالفوس). ومجموعة شبيه الـ "جي-إل-بي" مثل (البايتا، الفيكتوزا، بايديوريون).

بالنسبة لمجموعة مثبطات "الدي بي بي-4" مثل ( ترادجينتا ، جانوفيا ، كالفوس " Galvus")،
* فإن هذه المجموعة من الأدوية تمتاز عن بقية المجموعات بأنها لا تؤثر على وزن الجسم،
* ولا تسبب في هبوط في سكر الدم "لو تم إعطائها بمفردها" وهاتان الميزتان جعلتها من الأدوية الهامة في علاج السكري،
* كما أنها تُعطى عن طريق الفم "فهي أقراص".
إلاَ أن لها بعض العيوب، وأهمها أنها غالية الثمن، كما أنها لها تأثيرات جانبية على الجهاز الهظمي، ويجب أن ينتبه المصاب بالسكري عند إستعماله لهذه الأدوية على أهمية مراجعة الطبيب عند شعوره بأعراض إلتهاب البنكرياس، حيث أن هذه المشكلة قد تحدث بإستخدام هذه المجموعة من الأدوية "ولكنها نادرة الحدوث"،
* ويمتاز دواء ترادجينتا "linagliptin" عن بقية الأدوية بهذه المجموعة بأنه بالإمكان إعطاءه لدى المصابين بالسكري والذين لديهم إضطراب في وظيفة الكلى، وهذه "ميزة" للترادجينتا "linagliptin" عن بقية أدوية المجموعة.

أما بالنسبة لمجموعة شبيه الـ "جي-إل-بي" مثل (البايتا، الفيكتوزا، بايديوريون). فهي تمتاز بأنها تقوم بتنقيص وزن الجسم، ولا تسبب في هبوط السكر "لو تم إعطاءها بمفردها" وهذه ميزات لهذه المجموعة من الأدوية،
ومن العيوب أنها حُقن، ولها مثل عيوب مجموعة مثبطات "الدي بي بي-4"، وهي غالية الثمن.

http://alsukri.blogspot.com/2012/12/9-d ... son-9.html
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: علاج مرض السكري النوع الثاني

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الاثنين يناير 14, 2019 9:34 pm

دواء Mixtard 30 – مكستارد 30 فيال لعلاج مرضي السكري – فرط السكر فى الدم

https://egyteb.com/mixtard-30-%D9%85%D9 ... %D8%AF-30/

تذكر : يحفظ الأنسولين فى الثلاجة فى جو بارد ويمنع تماما تخزينه فى درجة حرارة الغرفة

Mixtard 30 – مكستارد 30 واحد من اكثر أنواع الأنسولين البشري شيوعا بين مرضي السكري من النوع الثاني .
يحتوي الفيال الواحد على خليط من الأنسولين قصير المفعول (30%) والأنسولين طويل المفعول (70%) ويحتوي على 100 وحدة دولية لكل مل من الأنسولين.

المادة الفعالة 30% انسولين مذاب قصير المفعول
70% ايزوفان انسولين isophane insuline طويل المفعول
فيال معلق عكر أبيض سائل للحقن تحت الجلد
صورة

دواعي الاستعمال : حالات السكري من النوع الثاني Diabetes mellitus type 2

مكستارد محلول معلق يمنع استخدامه تماما تماما للحقن الوريدي

يستخدم بمعدل 0.3 الي 1 وحدة دولية /كيلو/اليوم
قد تزيد الجرعة أو تقل حسب مقاومة جسد المريض للأنسولين
قد يحتاج المريض لجرعة واحدة فى اليوم او جرعتين قبل الفطار والعشاء
الجرعة الزائدة قد تتسبب فى انخفاض مستوي السكر فى الدم بشكل متوسط او حاد
يحقن تحت جلد المريض بسرنجة خاصة
يمنع تماما أستخدامه فى الحقن الوريدي أو بالتقطير داخل محلول وريدي
يجب ان يتبع الحقن وجبة تحتوي على كمية من النشويات خلال 30 دقيقة
تلف العبوة فى اليد قبل الأستخدام
تخزين Mixtard 30
يحفظ فى جو بارد داخل الثلاجة من 2 الى 6 درجات مئوية ويمنع وضعه فى الفريزر
يمنع تماما تخزينه فى درجة حرارة الغرفة

امن تماما خلال الحمل دون مشاكل
امن خلال الرضاعة ايضا دون مشاكل

الاثار الجانبية

شائعة
انخفاض نسبة السكر فى الدم حال الحقن بكمية أكبر من المطلوبة وتعالج فوريا بتناول قطع من السكريات

غير شائعة
فرط الحساسية لمكونات الدواء وتشمل الهرش واحمرار الجلد
الام فى الأعصاب الطرفية
مشاكل فى الرؤية
استسقاء
تفاعلات وتورم فى مكان الحقن

https://egyteb.com/mixtard-30-%D9%85%D9 ... %D8%AF-30/
صورة

مشاركات: 9742
اشترك في: الخميس إبريل 04, 2013 10:28 pm

Re: علاج مرض السكري النوع الثاني

مشاركةبواسطة دكتور كمال سيد » الاثنين يناير 14, 2019 10:44 pm

كيفية البدء بالإنسيولين في النوع الثاني من السكري ! How to start insulin in type II diabetes

https://alsukri.blogspot.com/2015/12/ho ... betes.html

كيفية إستعمال الإنسيولين في النوع الثاني من السكري :

* و أنها تختلف كثيراً عن طريقة إستعمال الإنسيولين في النوع الأول من السكري.
* فوجب البدء بالأقراص أولاً لعلاج النوع الثاني من السكري.
*وإذا إحتاج المصاب بالسكري النوع الثاني لإستخدام الإنسيولين (وهذا أمر متوقع بعد مرور فترة من الزمن من تشخيص الإصابة بالسكري) فالطريقتان الأكثر شيوعاً لإستعمال الإنسيولين في النوع الثاني هما :

1- (( الطريقة الأولى)) :
وهي حُـقنة واحدة فقط من إنسيولين قاعدي + الأقراص التي تخفض سكر الدم (إمّا نوع واحد أو نوعين من الأقراص).
في هذه الحالة الأقراص جزء مهم من العلاج.
والإنسيولين القاعدي إمّا أن يكون الـ إن بي آتش (NPH)، أو اللانتوس، أو ليفيمير.
ملاحظة :
جرعة الإنسيولين القاعدي في البداية تكون حوالي 12- 14 وحدة يومياً ثم زيادتها بمقدار وحدتين كل ثلاثة أيام إلى أن نصل إلى معدلات "سكر صائم" أقل من 130 ملجم/ديسيلتر.

2- ((والطريقة الثانية)) :
وهي حُـقنتين يومياً من إنسيولين مخلوط مثل : الميكستارد أو الهيومالوج-ميكس أو النوفوميكس.
وليس بالضرورة أخذ الأقراص مع الإنسيولين المخلوط .
ولكن ربما ينصح الطبيب بأخذ الأقراص أيضاً، ولكن ليس بالضرورة.

ملاحظة :
*الجرعة كبداية من الإنسولين المخلوط تكون حوالي 24 إلى 30 مقسمة على جرعتين قبل الإفطار حوالي الثلثين ثم ثلث الجرعة قبل وجبة العشاء.
مثال لنفترص أن الحرعة ستكون 22 في اليوم من إنسيولين الميكستارد فتقسم بحيث تكون الجرعة قبل الإفطار 16 والجرعة قبل وجبة العشاء 6 وحدات. ثم يقوم المصاب بالسكري تسجيل قراءات سكر صائم ومن تم مراجعة وتعديل الجرعات إلى أن نصل إلى القيمة المستهدفة وهي معدلات سكر صائم أقل من 130ملجم/ديسيلتر.

والطريقة الأنسب للنوع الثاني من السكري هي الطريقة الأولى، والسبب هو قلة عدد مرات الحَقن. فحُـقنة واحدة أفضل من حُـقنتين. كما أنه مثبوث علمياً بأن حدوث هبوط السكر (بالليل) بالطريقة الأولى أقل نسبياً. ولكن كلا الطريقتان جيدتان وفعّالتان.

ولكن أيضاً كما ذكرنا عند الحديث عن النوع الأول من السكري فإن الهدف المهم هو التحكم في سكر الدم. وحتى المصابين بالنوع الثاني قد نضطر في بعض الأحيان إلى إستخدام حُـقنتين من الإنسيولين أو ثلاثة أو أربعة مرات في اليوم ، فهذا يعتمد على مقدار التحكم في سكر الدم. فطريقة حَـقن الإنسيولين "وسيلة" أمَا "الغاية" فهي التحكم في سكر الدم.

ولكن يجب عدم التسرع بوضع المصاب بالسكري "النوع الثاني" على إنسيولين متعدد الجرعات (أي ثلاث أو أربع حقنات في اليوم)، لأنه لو إهتم بالنظام الصحي للأكل وممارسة الرياضة فإنه في الغالب سيتحكم في مستوى السكر بالدم بحقنة واحدة يومياً أو "بالكثير" حقنتين من الإنسيولين.
أما لو لم يهتم بالأكل الصحي وممارسة الرياضة فحتى الإنسيولين المتعدد الجرعات لن يُمكنه من التحكم في سكر الدم.

https://alsukri.blogspot.com/2015/12/ho ... betes.html
صورة


العودة إلى التثقيف الطبي

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر